fbpx
أخبار عربية
بصفتها وسيطًا نزيهًا مقبولًا من جميع الأطراف.. موقع صيني:

قطر نافذة اتصال مهمة بين طالبان والمجتمع الدولي

الدوحة تلعب دورًا رئيسيًا في تنسيق جهود الإجلاء والإغاثة بأفغانستان

قطر شهدت الأسبوع الماضي حراكًا دبلوماسيًا مكثفًا بشأن الأزمة الأفغانية

الطواقم الفنية القطرية أعادت تشغيل مطار كابول بوقت قياسي

الدوحة- جنان الصباغ:

تناول موقع (سي جي تي إن) الإخباري الصيني في مقال له على الموقع الإلكتروني الدور الرئيسي الذي تلعبه قطر في الملف الأفغاني، مؤكدًا أنه في الوقت الذي يراقب فيه المجتمع الدولي التطورات من كثب، ظهرت قطر لاعبًا رئيسيًا، ووسيطَ اتصال مهمًا بين حركة طالبان والمجتمع الدولي. وقال الموقع: ظهرت قطر الدولة التي تبعد 1800 كيلومتر عن أفغانستان، كلاعب رئيسي في الأزمة الأفغانية بحيث أصبحت الدوحة نافذة اتصال مهمة بين حركة طالبان الأفغانية والمجتمع الدولي، وتمكنت من التفاعل مع كل من طالبان والولايات المتحدة. فبعد سيطرة طالبان الكاملة على أفغانستان، يؤكد موقع (سي جي تي إن) أن قطر أصبحت وسيطًا لا غنى عنه للولايات المتحدة وأوروبا ودول غربية أخرى في تعاملها مع طالبان.

وسيط نزيه

ويضيف الموقع: إن قطر شهدت طوال الأسبوع الماضي حراكًا دبلوماسيًا مكثفًا متعلقًا بالأزمة الأفغانية، حيث كان جدول أعمال سعادة نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، مزدحمًا للغاية طيلة الأسبوع الماضي، فقد التقى نظراءه في ألمانيا وهولندا وبريطانيا وإيطاليا، كما تلقى عدة اتصالات هاتفية من زعماء الدبلوماسية في العالم، وينوه الموقع الإلكتروني إلى أن الموضوع الأساسي لرحلات هؤلاء الشخصيات السياسية هو أفغانستان، فمن ناحية، تأمل الولايات المتحدة والدول الأوروبية أن تساعد قطر في تنسيق إجلاء مواطنيها الذين ما زالوا عالقين في أفغانستان، ومن ناحية أخرى، يعتزمون أيضًا الحفاظ على التواصل مع طالبان عبر قطر في قضايا مهمة. ومن جهة ثانية، أشار الموقع إلى دور قطر كوسيط محايد على مدى السنوات القليلة الماضية بين طالبان والولايات المتحدة وفي الحوار بين الأفغان ساعد في بناء الثقة ليس فقط مع طالبان، ولكن مع جميع الأطراف الأفغانية. وشدد على أهمية الاستثمار في تلك الثقة والبناء عليها بما يعود بالنفع على أفغانستان في المستقبل. وسلط الموقع الضوء على تصريحات سعادة نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، أن قطر ستواصل جهودها كوسيط محايد لتعزيز الاتفاق الدولي بشأن أفغانستان، وستواصل التنسيق مع جميع الدول الصديقة لضمان مصالح أفغانستان وشعبها.

مركز عبور للانسحاب الأمريكي

في الواقع، يؤكد الموقع أن قطر لعبت دورًا مهمًا كمركز عبور للولايات المتحدة وحلفائها في انسحاباتهم السابقة من أفغانستان. ووفقًا للإحصاءات، قامت الولايات المتحدة بإجلاء أكثر من 123 ألف شخص من أفغانستان منذ 14 أغسطس، منهم حوالي 57 ألفًا مرّوا عبر قطر. كما ساعدت قطر العديد من الأفغان على الإجلاء بأمان بفضل علاقتها الوثيقة مع طالبان. وأفادت تقارير إعلامية بأن سفارة قطر في أفغانستان، بقيادة سعادة السيد سعيد بن مبارك الخيارين سفير دولة قطر لدى أفغانستان، نجحت في إخلاء مدرسة داخلية للبنات بأكملها، بما في ذلك أكثر من 250 طالبة وموظفة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X