fbpx
كتاب الراية

من الواقع.. مصير اتفاقية وقود و شركة الميرة

مطلوب تبادل المنافع والاستثمارات بين الشركتين بما يخدم الاقتصاد الوطني

في تاريخ 29 يوليو عام 2019، وقعت كلٌ من شركة قطر للوقود (وقود) وشركة الميرة للمواد الاستهلاكية (الميرة)، مذكرة تفاهم تقوم بموجبها شركة الميرة، بإدارة وتشغيل محلات سدرة المملوكة لوقود، سواء الحالية التي يبلغ عددها أكثر من 70 محطة أو المستقبلية. و صدر بيان مشترك وقتها عن شركة «وقود» و شركة «الميرة»، مع نشر صور تبادل مذكرة التفاهم بين الجانبين، ونقلتها الصحافة المحلية، اتفقتا في حينها على بذل كافة الجهود من أجل توقيع اتفاقية الإدارة والتشغيل النهائية التي ستحتوي على الشروط والأحكام التفصيلية للاتفاق في غضون ستة أشهر. وكان السيد سعد راشد المهندي الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة قطر للوقود، قد صرح بأن الاتفاق يتوافق مع استراتيجية وقود في توريد الخدمات غير الأساسية عبر الجهات أو الأطراف الثالثة المتخصصة، وفقًا للمعمول به لدى الشركات المماثلة، إضافة إلى أن ما يتم يعتبر تحالفًا بين شركتين مساهمتين قطريتين مدرجتين، ومن شأن ذلك أن يعزز سياسة الدولة في توطين الخدمات ومن ثم تعزيز الاقتصاد الوطني للبلاد. و من جانبه أفاد السيد يوسف علي عبدالرحمن يوسف العبيدان الرئيس التنفيذي لشركة الميرة للمواد الاستهلاكية بأنه من شأن الاتفاق أن يوفر فرصة مواتية للميرة لدعم وتعزيز خدماتها بإضافة مراكز سدرة.. مشيرًا إلى أنه وكجزء من خطة الميرة الطموحة في التوسع، وتحقيقًا لرؤيتها في تقديم خدمات متميزة للمستهلكين، فإن من شأن التعاون مع وقود أن يعزز قدرات الميرة على تقديم نطاق واسع من المنتجات والخدمات للمستهلكين بأسعار تنافسية. وأكد أن إدارة وتشغيل مراكز سدرة يشكل معلمًا بارزًا في سبيل تعزيز آفاق التعاون وتنسيق العمل المشترك مع وقود، و هو ما يوفر للشركتين الفرصة المواتية للوصول إلى مختلف أطياف المجتمع القطري وخدمتهم. لكن بعد مرور أكثر من سنتين على توقيع مذكرة التفاهم بين الشركتين شبه الحكوميتين و المدرجة أسهمهما في بورصة قطر، ما زال مصير الاتفاقية مجهولًا، دون معرفة ما آلت إليه فكرة التعاون البناءة، و العمل على تبادل المنافع و الاستثمارات بين الشركتين الوطنيتين بما يخدم الاقتصاد الوطني و المساهمين فيهما، و هو ما يتطلب توضيحًا من هاتين الجهتين الرائدتين.

 

[email protected]

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X