fbpx
المنبر الحر
تنقل الخبر بدقة و موضوعية

الراية.. الصحيفة الأفضل

د. جاويد أحمد خان

إنَّ الله سبحانه وتعالى قد كتب للصحيفة المحبوبة  الراية  النجاحَ والفوزَ بجائزة أفضل صحيفة مقروءة في قطر، ولكن لا أبالغ إن قلتُ: إنَّ  الراية  صحيفة قيمة ومهمة جدًا، قد سطعت أنوارُها في كل بقعة من بقاع الأرض، ونظرًا إلى قيمتها وأهمّيتها فهي تقرأ في سائر العالم، انْظر إلى كاتب السطور هذه، هو من الهند، والمسافة التي توجد بين قطر والهند هي معلومة عند أصحاب العلم والمعرفة، ولكنه مع هذا كله، يقرأ هذه الصحيفة المحبوبة على الإنترنت كل يوم، ويستفيد منها استفادة كاملة شاملة، قراءتُها قد أصبحت له عادة، فلا يقرّ له أي قرار بدونها، ولحسن حظّه قد نشرت له عدة مقالات فيها، وهناك كُتّاب من الهند أمثال الدكتور مجيب الرحمن والدكتور معراج أحمد الندوي حفظهما الله ورعاهما، أيضًا يستفيدان منها، ويكتبان فيها.

مما لا شكّ فيه أن صحيفة  الراية  تنقل الخبر بدقة و وموضوعية وترشد إلى الأفكار الصحيحة والآراء السديدة، وتوسّع دائرة الفكر الإنساني، وتشجع على التقدّم في مجال الصحافة بالترقية العلمية والأدبية، وتقرّب الأدب إلى الحياة الحقيقية، وتحدث فيه الواقعية والفعالية، وتقدم الأخبار بكل وضوح وصراحة، وترفع الستار عن الأمور المهمة، وتقدّم إلى القارئ كل ما يحتاج إليه.

من المعلوم أنّ الصحافة مظهر لتقدم الإنسان في العصر الحاضر، وبالصحافة يزداد تعليم الأمة والمجتمع، وهي سلاح الوطن والسياسة، إن قلم الصحفي يقدر على أن يوفر معلومات صحيحة أو غير صحيحة، قال نابليون بونابرت عن الصحافة: أربع صحف معارضة أخطر من ألف قنبلة، وقد أظهر الشاعر الهندي المعروف أكبر إله آبادي موقفه من أهمية الصحافة بأشعاره الأُوردية الرائعة، وقال ما معناه: لو كان المِدفع أمامك فلا تسحب الأقواس ولا تسل السيف بل يجب عليك أن تخرج الصحيفة.

وأخيرًا أدعو الله سبحانه وتعالى أن يكتب لصحيفة  الراية  الدوام والشهرة في العالم كلّه، وأن يعم نفعها للقارئين في كلّ مكان وزمان.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X