fbpx
كتاب الراية

عن شيء ما .. كن مستعدًا لدفع الثمن

علينا التوقّف عن التفكير في أنَّ الحياة سهلة أو يجب أن تكون كذلك

هل هناك ما هو مجّاني في الحياة؟

أم أنَّ لكل شيء مقابلًا، ولكلِّ قرار ثمنًا ولكل حلم مجازفةً؟

كم من الشجاعة نحتاج لمطاردة أحلامنا أو اتخاذ قراراتنا والاستعداد لدفع الثمن مسبقًا؟

قد يكلفنا الأمر ثمنًا غاليًا لكن أغلبنا غير مُستعدين لدفع تكاليف ذلك للسعي خلف أحلامهم وأمانيهم، إذ سيتعين عليهم أن يتألّموا قليلًا أو كثيرًا، ومعظمنا يخشى الشعور بعدم الارتياح وتُفزعه المغامرة..

ولكن هل جئنا للحياة لكي نعيش الراحة والسلام أم الألم والشقاء؟

وهل الراحة التامة في حدّ ذاتها قد تبدو عذابًا؟

ربما لهذا ينتحر المرفهون والأغنياء ويكتئب المدللون في حين يتمسك بالحياة من لا يملك أدنى مقوّماتها!

الحياة صعبة..

وربما علينا التوقف عن التفكير بأن الحياة سهلة أو يجب أن تكون كذلك..

إنه أمل كاذب، الحياة الخالية من الهموم ليست إلا كذبة..

والنجاح ليس إجراءً مريحًا، كما أن الحياة المريحة قد تكون ممتعة لكنها لا تؤدي إلى شيء، ولا تحقق أهدافًا أو أحلامًا..

إذا كنت تعتقد أنه من الجيد أن تكون عاديًا أو أنه أمر رائع فلا مُشكلة، هناك العديد من الأشخاص العاديين الرائعين حقًّا..

لكن إذا كنت جالسًا أو عالقًا في مكان ما ولديك تطلعات وأحلام غير عادية عليك القيام بالمزيد، أبذل جهدًا إضافيًا على ما يقوم به العاديون ويمكنك الصعود إلى مرتبة الأشخاص غير العاديين، لا توجد وسيلة أخرى، جميعنا قد يكون لدينا قدرات غير عادية، لكن علينا أن نقرّر إذا كنا مستعدين لدفع الثمن والقيام بجهد إضافي أو ربما خرافي لنرتقي إلى هذه الفئة أم لا.. فإذا لم يعجبك مكانك قمْ بتغييره، أنت لست شجرة..

يقول «ديل كارنجي»: لا يمكن تحقيق النجاح إلا إذا أحببت ما تقوم به..

وحتمًا أنت لن تحلم بما لا تحبّ وتعشق، فاتبع قلبك وكن شجاعًا ومستعدًا دائمًا لدفع الثمن.

 

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X