fbpx
المنبر الحر

نظرتنا الذاتية للأحداث

بقلم – رنا عرفات إرحيم

 عندما تنظر للحياة اجعل نظرتك متعدّدة ومُختلفة الأشكال ولا تجعل مسارك واحدًا وتظلم نفسك بمُقارنتها مع الآخرين، واصنع لنفسك بيئة متفردة لها مسارُها الخاص، وكن إنسانًا متجدّدًا متغيرَ الأفكار واسعَ الآفاق متقبلَ الحياة، ذا شخصية مؤثّرة في حياة الآخرين.

تعزيز خبراتك الذاتية يجعل شخصيتك قوية قادرة على الصبر وتحمّل المفاجآت التي تعترض طريقك، لأنّ هذه الحياة تحتاج التحلي باللطف والصبر، وهي أثمن من أن تضيعها بالتصنع، ومقارنة نفسك بالآخرين.

إن وعينا وإدراكنا لما يحدث حولنا يحدّدان موقفنا وطريقة استجابتنا وتفاعلنا مع المواقف والأحداث التي تواجهنا.. فالسلوك ينطلق من منظور وقناعة داخلية لما يدور حولنا، ونظرة الإنسان الذاتية هي التي تحدد سلوكه، وتوجّه تصرّفاته، وبالتالي بناء واقعه.. فتلك النظرة هي المفتاح لشخصية الإنسان وسلوكه، فكلّ تصرّفاته وإحساسه وسلوكه وحتى قراراته دائمًا، ما تكون طبقًا للنظرة الذاتيّة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X