fbpx
أخبار دولية
الجيش يستعيد قرى من الشباب

الصومال: إجراء الانتخابات في الوقت المقرر

مقديشو- أ ف ب:

قال رئيس الوزراء الصومالي محمد حسين روبلي خلال استقباله وفدًا من الأمم المتحدة أمس إن الانتخابات التي طال إرجاؤها ستنظم «على النحو المقرر»، رغم الخلاف بينه وبين رئيس الجمهورية الذي أثار مخاوف جديدة في البلد المضطرب. ويأتي الخلاف بين روبلي والرئيس محمد عبد الله محمد، المعروف باسم فارماجو، في وقت يواجه الصومال صعوبات في إجراء انتخابات تأخرت لأشهر عن موعدها وكبح تمرد الشباب.
وفي حين يبذل سياسيون جهودًا لنزع فتيل التوتر وإنهاء المأزق، قال روبلي لوفد تقدمته نائبة الأمين العام للأمم المتحدة أمينة محمد إن الاقتراع سيتم كما هو مخطط له، رغم الخلاف الذي يهدد بتقويض المسار الانتخابي الهشّ.
ووضع روبلي جدولًا زمنيًا جديدًا للانتخابات لكنه تعطل، وقد اتهم الأربعاء فارماجو بمحاولة استعادة «المسؤوليات الانتخابية والأمنية» التي أوكلها إليه.
وسعى روبلي لطمأنة دبلوماسيي الأمم المتحدة بشأن الانتخابات، وأصدر مكتبه بيانًا قال فيه «نحن ملتزمون بإجراء الانتخابات على النحو المقرر، ولن يكون للقضايا الجارية الأخرى أي تأثير على الاقتراع». وجاء في البيان أن «رئيس الوزراء أطلع الوفد على الإنجازات التي تحققت على صعيد إجراء الانتخابات.. ومدى التزامه بإجراء انتخابات سلمية وشفافة». على جانب آخر استعاد الجيش الصومالي، عدة قرى فاصلة بين إقليمي شبيلي الوسطى، وهيران بوسط البلاد، من أيدى حركة الشباب.
وأفادت مصادر عسكرية، بأن الجيش ضبط أثناء توغله في تلك المناطق المأهولة، عددًا من عناصر الحركة، كما تمت مصادرة أسلحة. وكان حوالي 60 عنصرًا من حركة «‏‏الشباب»‏‏ قد لقوا مصرعهم في غارة جوية نفذها الجيش الصومالي بالتعاون مع قوات أجنبية في منطقة «‏‏عمارة»‏‏ جنوبي إقليم «‏‏مدغ»‏‏ وسط البلاد في شهر أغسطس الماضي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X