fbpx
فنون وثقافة
تقدمه متاحف قطر لأول مرة في منطقة الخليج

«تائه في أمريكا» يستعرض مسيرة الفنان جيف كونز

الشيخة المياسة: العام الثقافي «قطر - أمريكا» ترسيخ للروابط الثنائية

الدوحة – الراية:

 تعتزم متاحف قطر تقديم أول معرض في منطقة الخليج لأعمال الفنان الأمريكي جيف كونز (من مواليد 1955). وسيُفتتح معرض «جيف كونز: تائه في أمريكا» يوم 21 نوفمبر المقبل، في إطار العام الثقافي قطر- أمريكا، ويستمر حتى 31 مارس في «جاليري متاحف قطر – الرواق، وهي مساحة العرض الواسعة الواقعة في حديقة متحف الفن الإسلامي، بجوار متحف الفن الإسلامي على كورنيش الدوحة، ويقدّم المعرض الذي ينظمه القيّم الشهير ماسيميليانو جوني، نظرة فريدة على الحياة المهنية الاستثنائية لواحد من أشهر الفنانين المعاصرين، الذي يربط عمله بين موسيقى البوب والبساطة والجاهزية.

وصرحت سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني، رئيس مجلس أمناء متاحف قطر: «يُسعدنا أن يشمل العام الثقافي قطر- أمريكا 2021 المعرض الكبير الأول في منطقة الخليج لأعمال الفنان الأمريكي جيف كونز، كواحد من أكثر برامجها إثارة. بتنظيمٍ بارع من قبل ماسيميليانو جوني، وأضافت: يُعد المعرض مثالًا بارزًا على الروابط الثنائية والحوار الجذاب الذي نشجعه من خلال برنامج العام الثقافي. وتفي متاحف قطر، من خلال هذا المعرض، بدورها كمنارة للمنطقة، ما يتيح للجمهور في الدوحة فرصة لتجربة النظرة العالمية المميزة لهذا الفنان الشهير».

ومن جانبه، قال جيف كونز: يشرفني كفنان أمريكي أن أمثل بلدي خلال العام الثقافي قطر أمريكا. ولقد أتيحت لي فرص مذهلة خلال العقدين الماضيين لزيارة قطر، ومشاهدة مواقعها ومؤسساتها الثقافية، والتعرف على بعض أهلها». وتابع: إنه حلم يتحقق، بالنسبة لي، أن يكون هذا المعرض جزءًا من التبادل الثقافي بين قطر والولايات المتحدة. أنا ممتن جدًا لمتاحف قطر على دعوتي للمشاركة. وقالت الشيخة ريم آل ثاني، نائب الرئيس التنفيذي بالوكالة للمعارض والتسويق في متاحف قطر: في إطار رسالتها لتشجيع التبادل الثقافي، تفخر متاحف قطر بتقديم معارض للعديد من الفنانين المعاصرين الأكثر تأثيرًا في العالم. وسيتيح معرض جيف كونز: تائه في أمريكا للجمهور في الدوحة باقة من الأعمال التي غيرّت بالفعل مسار تاريخ الفن، ومن المؤكد أنها ستبهر زوارنا وتلهمهم. فيما قال ماسيميليانو جوني، قيّم المعرض، الذي يشغل منصب مدير فني في المتحف الجديد في نيويورك: «بفضل جماليات الوفرة وأحلامه في التحوّل والقبول، كان جيف كونز يخلق سرابًا غريبًا لأمريكا. سيبدو أكثر روعة عند رؤيته في الدوحة على خلفية مدينة ارتقت بحماسها لكل جديد إلى أعلى الآفاق». يقدّم «تائه في أمريكا» صورة للثقافة الأمريكية تعبر عن السيرة الذاتية لكونز، بدءًا من طفولته في ضواحي بنسلفانيا، ويضم المعرض أكثر من ستين عملًا فنيًا مستمدًا من مسيرة كونز التي استمرت أربعة عقود، وينقسم إلى 16 جناحًا، يقدم كل منها نصًا عن السيرة الذاتية للفنان، مع التركيز على ذكرياته، وتأثره، وانبهاره بالثقافة البصرية الأمريكية. ويُنظر إلى المعرض باعتباره صورة ذاتية واسعة النطاق، ويتضمن أيضًا منحوتات ولوحات ذات أسطح عاكسة ساحرة تعكس المشاهدين وتلفت الانتباه إلى مفاهيم التحوّل الذاتي والصيرورة. ويقوم كونز في لوحاته ومنحوتاته، بتحويل الأشياء اليومية والمواد الصناعية إلى أعمال فنية جذابة تثير أسئلة حول الرغبة والأمل، والذات والسمو، والفردية والجماهير.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X