fbpx
المحليات
لتسهيل التواصل بين المرشحين وأبناء دوائرهم.. العميد عبدالله المفتاح:

نشر قوائم الناخبين في المقار الانتخابية

إقبال على حجز القاعات بالمراكز الشبابية والأندية الرياضية

14 قاعة لتمكين المرشحين من لقاء الناخبين وعرض برامجهم

القاعات مجانية ومزودة بكل الوسائل لتنظيم الندوات وفق الإجراءات الاحترازية

الدوحة – إبراهيم صلاح :
أكد العميد عبدالله خليفة المفتاح رئيس اللجنة الإعلامية باللجنة الإشرافية لانتخابات مجلس الشورى زيادة الإقبال على حجز القاعات التي وفرتها اللجنة بالمراكز الشبابية والأندية الرياضية لتمكين المتقدمين للترشح للانتخابات من عقد اللقاءات مع الناخبين وطرح برامجهم الانتخابية ومناقشة الناخبين فيها.
وقال العميد المفتاح، لبرنامج «انتخابات مجلس الشورى» المذاع على تلفزيون قطر أمس، إنه تم تخصيص 9 قاعات بالأندية الرياضية و5 قاعات بالمراكز الشبابية تقدم خدماتها مجانًا للمتقدمين للترشح ومزودة بكافة الوسائل لتنظيم الندوات وفقًا للإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية.. مشيرًا إلى أن عمل تلك القاعات سوف يستمر طوال فترة الدعاية الانتخابية التي تبدأ غدًا بالتزامن مع إعلان الكشوف النهائية للمرشحين وحتى يوم الصمت الانتخابي.
وفيما يتعلق باللقاءات الانتخابية في قاعات الفنادق، أوضح أنه في حالة رغبة أحد المتقدمين للترشح للانتخابات في إقامة ندوة بأي من قاعات الفنادق يكون ذلك على نفقته الخاصة وبعد إخطار اللجنة.
ونوه بتقديم اللجنة العديد من التسهيلات الإعلامية للمرشحين، موضحًا أنه فور الإعلان الرسمي عن الكشوف النهائية للمرشحين غدًا سيتم استضافتهم لعرض برامجهم الانتخابية أمام الجمهور، حيث وفرت المؤسسة القطرية للإعلام خدمات مجانية للمرشحين تتمثل في عرض البرنامج الانتخابي والسيرة الذاتية للمرشح عبر موقعها الرسمي.
ولفت إلى قيام اللجنة بتوعية المرشحين ومدهم بالكتيبات والقوانين من بدء مرحلة قيد المرشحين، حيث تم تسليمهم كتيبات خاصة بما يتعلق بالإنفاق على الحملات الدعائية ودليل المرشح ودليل الناخب، بالإضافة إلى الإجراءات والضوابط فيما يتعلق بتأمين حساباتهم عبر مواقع الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.

 

  • عقد اللقاءات الانتخابية بقاعات الفنادق على نفقة المرشح بعد إخطار اللجنة

  • على المرشحين الالتزام بالضوابط وتجنب المحظورات خلال مرحلة الدعاية

 

وأشار إلى نشر أسماء المرشحين النهائيين في مقار الدوائر الانتخابية مع صورهم، فضلًا عن الاستجابة لطلبات المرشحين بنشر قوائم الناخبين داخل مقر كل لجنة، وذلك تسهيلًا على المرشحين للتعرف على الناخبين في كل دائرة، حيث سيتم النشر اعتبارًا من غد وحتى يوم الصمت الانتخابي، مؤكدًا أنه يتم إصدار تراخيص الدعاية الانتخابية وتحديد شروطها من قبل البلديات المختصة بكل دائرة انتخابية.
ودعا المرشحين إلى تجنب محظورات الدعاية الانتخابية، حيث يحظر على المرشح عقد اجتماع أو لقاء انتخابي جماعي عام، إلا بعد إخطار الإدارة الأمنية التي يقع في دائرتها مكان الاجتماع متضمنًا مكان ووقت انعقاد الاجتماع أو اللقاء، وكذلك أسماء المتحدثين على ألا يستمر انعقاد هذه الاجتماعات أو اللقاءات بعد الساعة الحادية عشرة مساءً. كما يحظر تضمين وسائل الدعاية الانتخابية الدعوة لأي نزعة قبلية أو طائفية، أو ما يتعارض مع الآداب العامة أو التقاليد السائدة أو القيم الدينية والاجتماعية للمجتمع. ويحظر الإساءة إلى أي مرشح آخر أو إثارة النعرات القبلية أو الطائفية بين المواطنين بأي شكل. كما يحظر استغلال الوسائل والأدوات المملوكة للدولة في الدعاية الانتخابية، وكذلك التعدّي على وسائل الدعاية الانتخابية للغير بأي طريق سواء بالشطب أو التمزيق أو التخريب أو الحجب.
كما يحظر تنظيم وعقد الاجتماعات الانتخابية وإلقاء الخطب أو وضع الملصقات أو الإعلانات أو الصور في دور العبادة والمراكز الدينية والمنشآت التعليمية والمنشآت والمباني والمرافق الحكومية والمنشآت والمباني ذات الطابع الأثري أو التاريخي والأسوار المحيطة بها وداخل قاعة الانتخاب، أو خارجها بمسافة تقل عن مائتي متر، بالإضافة إلى تجنب وضع الملصقات أو الإعلانات أو الصور على الأشجار أو أحواض وحاويات النباتات أو العلامات الإرشادية والإشارات المرورية، ولا يجوز لأي مرشح أن يستعمل لأغراض الدعاية الانتخابية مكبرات الصوت إلا بترخيص خاص له بذلك من البلدية المختصة، على أن تُراعى الأماكن والأوقات المحددة في الترخيص، كذلك لا يجوز لأي من العاملين في الوزارات والأجهزة الحكومية الأخرى والهيئات والمؤسسات العامة القيام بأي دعاية انتخابية أثناء مزاولة عملهم أو دوامهم الرسمي.
وطالب المرشحين بضرورة الالتزام بالضوابط أثناء فترة الدعاية الانتخابية التي حددتها القوانين والأنظمة واللوائح لعملية الانتخابات لوسائل الإعلام والتي تشمل كذلك وسائل التواصل الاجتماعي والتي قد تشهد تكثيفًا للحملات خلال الأيام المقبلة، على أن لا تتضمن أي نزعة أو خصومة أمام المرشحين المنافسين واحترام أحكام الدستور واحترام حرية الغير في إبداء رأيه والمحافظة على الوحدة الوطنية وصيانة أمن المجتمع، وعدم القيام بأي دعاية انتخابية تنطوي على خداع الناخبين أو استخدام أسلوب التجريح أو التشهير بالآخرين.

 

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X