fbpx
المحليات
توقّعن فوزها بمقاعد في المجلس المنتخب.. كاتبات قطريات لـ الراية :

المشاركة الفاعلة للمرأة تبشّر بنجاح انتخابات الشورى

ننتظر بصمة المرأة في انتخابات مجلس الشورى القادم

عدم التمييز بين الرجل والمرأة واختيار الأكثر كفاءةً

المرأة شريك للرجل وأثبتت جدارتها في جميع المجالات

على الناخبين دراسة البرامج واختيار المرشح الأكفأ

الدوحة- إبراهيم صلاح:
توقّع عددٌ من الكاتبات القطريات أن تحرز المرأة نجاحًا كبيرًا في انتخابات مجلس الشورى في دورته الأولى، وحجز المزيد من المقاعد عبر صناديق الاقتراع، في ظلّ تواجد العديد من المرشّحات القادرات على كسب أصوات الناخبين.
وأكّدت الكاتبات، في تصريحات ل الراية، أن النساء القطريات لديهن العديد من الخبرات التي اكتسبنَها خلال السنوات الماضية، ما يعزز فرص مشاركتهن كعضوات في مجلس الشورى المقبل. وقلن: إن المشاركة الفاعلة والإيجابية في الانتخابات تضاف إلى الإنجازات التي حققتها المرأة القطرية التي لها بصمة واضحة في الكثير من القطاعات، وعلى مختلف الصعد محليًا ودوليًا بحكم تواجدها كمعلمة وسفيرة ووزيرة، إلى جانب المشاركات على المستوى الإنساني والخيري والاجتماعي والثقافي والإعلاميّ. وأشرنَ إلى تقلد العديد من النساء القطريات خلال السنوات الأخيرة المناصبَ القيادية في الدولة، فضلًا عن تمثيلهنّ البلادَ في مختلف الفعاليات والمؤتمرات العالمية والإقليمية وبروزهنّ بشكل كبير على مستوى التحصيل الأكاديمي وحصولهنّ على درجات الماجستير والدكتوراه في مُختلف التخصصات، ما يؤكّد تنامي وعي المرأة بأهمية دورها في المجتمع، الأمر الذي سينعكس على الناخبات والمرشّحات.


وطالبن الناخبين بعدم التمييز بين الرجل والمرأة أثناء اختيار أعضاء مجلس الشورى، مع ضرورة أن يحرص الجميع على اختيار الأكثر كفاءة والذي يستطيع أن يقدم دور عضو المجلس على أكمل وجه بما يحقّق التنمية والتقدم للبلاد. ولفتن إلى أنّ المرأة شريكة للرجل في الأسرة والعمل والتجارة وأثبتت جدارتها في جميع المجالات المتاحة، ما يؤكّد أهمية توفّر صوت يمثل المرأة في مجلس الشورى، ويهتم بجميع القضايا التي تهمّ المجتمع، وخاصة المرأة والأسرة.

خولة البحر:ننتظر إعلان الكشوف النهائية للمرشحين اليوم

أكّدت الكاتبة خولة عبدالله البحر أنَّ المرأة القطرية اكتسبت خلال السنوات الماضية العديدَ من الخبرات التي تعزز فرص مشاركتها في مجلس الشورى المقبل.
وقالت: ننتظر بفارغ الصبر الكشوف النهائية للمرشحين اليوم، ونتوقّع أن يكون للمرشحات بصمة واضحة في انتخابات المجلس المقبل من خلال قدرتهن على كسب أصوات الناخبين، خاصةً أن العديدات ممن تم إعلان أسمائهنّ في الكشوف الأولية على قدر من الكفاءة والخبرات في مُختلف المجالات، وهنّ قادرات على تولي مختلف المناصب.
وأضافت: خلال السنوات الأخيرة تقلدت المرأة القطرية العديد من المناصب القيادية في الدولة، ومثلنَ البلاد في مختلف الفعاليات والمؤتمرات العالمية والإقليمية وبرزن بشكل كبير على مستوى التحصيل الأكاديمي، وحصلن على درجات الماجستير والدكتوراه في مختلف التخصصات، ما يؤكد تنامي وعي المرأة بأهمية دورها في المجتمع، وهو ما سينعكس على الناخبات والمرشّحات في انتخابات مجلس الشورى.
ودعت الناخبين إلى ضرورة متابعة البرامج الانتخابية مع انطلاق الدعاية الانتخابية اليوم، ودراسة رؤى وأفكار كل مرشح دون تمييز، مؤكدةً أن شخصية المرشح وأفكاره وتاريخه قبل الترشّح مقياس رئيسي للنجاح، وبناءً عليه سيتخذ الناخبون قرارًا لمن سيعطون أصواتهم سواء بالنسبة لمجال عمله أو إسهاماته في المجتمع بشكل عام، ورأيه في مختلف القضايا خلال الفترة ما قبل الترشّح، ومكانته الاجتماعية، إلى جانب مستوى تعليمه الأكاديميّ.

د. لطيفة النعيمي:مشاركة العديد من المرشحات القادرات على كسب الأصوات

توقّعت الكاتبةُ الدكتورة لطيفة شاهين النعيمي نجاحَ المرشحات في انتخابات مجلس الشورى وحجز مقاعد عبر صناديق الاقتراع في ظلّ تواجد العديد من المرشحات القادرات على كسب أصوات الناخبين.
وقالت: في السابق كان يقال إن المرأة هي نصف المجتمع، لكنها في الواقع هي كل المجتمع، فهي الأم والأخت والزوجة والابنة، ولذلك لابد أن يكون لها بصمة في مجلس الشورى المنتخب، حيث من المفترض أن ننظر لها كصانعة للمجتمع فهي من تربّي الجيل وتعطي الأفكار.
وطالبت الناخبين بعدم التمييز بين الرجل والمرأة أثناء اختيار أعضاء مجلس الشورى، والحرص على اختيار الأكثر كفاءةً ومن يستطيع أن يقوم بمهام عضو المجلس على أكمل أوجه بما يحقق التنمية والتقدم للبلاد.. منوهة بدور المرأة على مرّ التاريخ الإسلامي، ودورها في المجتمع.
وأكدت أن التمثيل النسائي بالمجلس المنتخب مكمل لمسيرة الدولة في دعم المرأة القطرية ويعكس وعي المرأة القطرية بأهمّية مشاركتها في العملية الانتخابية ومُساهمتها في جهود الدولة لخدمة الوطن والمواطن جنبًا إلى جنب مع أعضاء المجلس من الرجال.

موزة آل إسحاق:المشاركة الفاعلة إضافة للإنجازات التي حققتها المرأة

أكّدت الكاتبة موزة آل إسحاق أنَّ المشاركة الفاعلة والإيجابية للمرأة القطرية في انتخابات مجلس الشورى سواء كناخبة أو مرشحة من شأنه إنجاح التجربة الانتخابية، مشيرةً إلى أن المرشحات سيمثلن صوت المرأة في المجلس وسيعبرن عن القضايا التي تهمها. ونوهت بحرص الدولة على تمكين المرأة كشريك في التنمية وتعزيز دورها في مختلف القطاعات.. مشيرة إلى أن مشاركة المرأة في انتخابات مجلس الشورى تضاف إلى الإنجازات التي حققتها المرأة القطرية والتي كان لها بصمة واضحة ودور كبير في صناعة القرار، فضلًا عن دورها على المستوى المحلي والدولي بحكم تواجدها كمعلمة وسفيرة ووزيرة، إلى جانب المشاركات على المستوى الإنساني والخيري والاجتماعي والثقافي والإعلامي.
وتوقّعت تحقيق المرشحات لمجلس الشورى نجاحًا كبيرًا خلال خوضهنّ العملية الانتخابية، حيث سيتم التركيز بشكل كبير على دور المرأة في أول مشاركة شعبية تتم عن طريق صناديق الاقتراع. وقالت: حتى لو كان عدد المرشحات ليس بالكثير، لكن المشاركة الفاعلة تنبئ بنجاح العملية الانتخابية.

فريدة العبيدلي:فوز المرأة مرهون بقدرتها على إقناع الناخب

أكّدت الكاتبة فريدة العبيدلي أنّ حجز المرأة للمقاعد في مجلس الشورى المنتخب يتوقّف على أعداد الناخبين وقدرتها على كسب أصواتهم من خلال البرامج الانتخابية الجاذبة للأصوات والقادرة على إضافة بصمة واضحة.
وقالت: لا يهمّ من سيصل لمجلس الشورى المنتخب سواء من الرجال أو النساء، لكن يجب ألا يكون هناك مجاملة أثناء اختيار المرشح، وأن يكون الاختيار بناءً على الأصلح والأقدر على تحمل المسؤولية، بالإضافة إلى الحرص على إيصال الكفاءات للمجلس ليسهموا بدورهم في رفعة الوطن دون النظر لاعتبارات أخرى.
وأضافت: المرأةُ شريكةٌ للرجل في الأسرة والعمل والتجارة، وأثبتت جدارتها في جميع المجالات المتاحة لها، وستكون صوتًا يمثل المرأة في مجلس الشورى يهتم بجميع القضايا التي تهم المجتمع، وخاصة المرأة والأسرة، وقد كفلت لها الدولة حقّ الترشح والانتخاب لكي تساهم في ترسيخ تكامل المجتمع بجميع فئاته، كما أبرزت دولة قطر دور المرأة وذلك بتعزيز دور المنظمات الاجتماعية التي تعنى بشؤونها معبرة عن الإيمان العميق بمكانة المرأة القطرية وقدرتها على شغل أعلى المناصب وأداء الأدوار المنوطة بها بكل حيويّة وفاعلية ومسؤولية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X