fbpx
الصفحة الرئيسية
الدكتور عبد الله الكبيسي رئيس جامعة قطر الأسبق أول قطري يحصل عليها..

وزارة الصحة تبدأ إعطاء الجرعة الثالثة المعززة ضد فيروس كوفيد-19

الدوحة – الراية:
أعلنت وزارة الصحة العامة اليوم عن بدء إعطاء الجرعة الثالثة المعززة ضد فيروس كوفيد-19 للأفراد الأكثر عرضة لمخاطر كوفيد-19 الذين تلقوا الجرعة الثانية من التطعيم قبل أكثر من ثمانية أشهر، وكان الدكتور عبد الله الكبيسي رئيس جامعة قطر الأسبق قد حصل صباح اليوم على الجرعة الثالثة المعززة للقاح، كأول قطري يحصل عليها.

وكانت وزارةُ الصحّة العامّة قد وافقت على إعطاء جرعة ثالثة من لقاحَي التطعيم ضدّ فيروس كورونا «كوفيد-19» «فايزر-بيونتيك» و»مودرنا» للأفراد الذين يُعانون من بعض أمراض نقص المناعة.
وقالت الوزارة في بيان سابق: إن موافقتها تأتي تماشيًا مع التصريح الذي أصدرته إدارة الغذاء والدواء الأمريكيّة مؤخرًا وموافقة مركز مُكافحة الأمراض والوقاية منها بالولايات المُتحدة بهذا الشأن، حيث تنطبق الجرعة الثالثة فقط على الأفراد المُصابين بنقص المناعة الشديد والمُعرّضين بشكل خاص للمُضاعفات الخطيرة لعدوى «كوفيد-19»‏.

ونوّهت بأن الأفراد من هذه الفئة أكثر عرضة لخطر الإصابة بحالة مرضية خطيرة ومطوّلة في حال الإصابة ب «‏كوفيد-19» لأنهم قد لا يحصلون على نفس مستوى المناعة بعد تلقي جرعتين من اللقاح مُقارنة بالأشخاص الذين لا يُعانون من نقص المناعة، لافتة إلى أن هؤلاء المرضى سيستفيدون من تلقي جرعة إضافية من اللقاح لضمان حصولهم على حماية كافية ضد فيروس «‏كوفيد-19»‏.
وذكرت أن الجرعة الثالثة تهدف إلى تحسين استجابة الأشخاص منقوصي المناعة لسلسلة لقاحات «‏كوفيد-19»‏ الأولية التي تلقوها من قبل، ولا تعتبر جرعة مُعزّزة كتلك التي يتم إعطاؤها للأفراد عندما يكون من المُحتمل أن استجابتهم المناعية لسلسلة اللقاحات الأولية التي تلقوها قد ضعفت مع مرور الوقت. كما أفادت وزارة الصحة العامّة بأن القرار بإعطاء الجرعة الثالثة لهذه الفئة المُحدّدة يأتي تزامنًا مع الأدلة السريرية الحاليّة، على أن تجري الوزارة مراجعاتها بصورة مُنتظمة، وستتخذ قرارات إضافية فيما يتعلق بإعطاء جرعة إضافية للمجموعات الأخرى عند توفر المزيد من الأدلة.
وأوضحت الوزارة أن الفئات المُستحقة لتلقي الجرعة الثالثة من لقاح «‏كوفيد-19» تتضمن ما يلي:
– الأفراد الذين يتلقون حاليًا علاجات السرطان لعلاج إصابتهم بالأورام أو سرطانات الدم.
– الأفراد الذين أجريت لهم عملية زراعة أعضاء ويستخدمون أدوية تثبيط جهاز المناعة.
– الأفراد الذين أجريت لهم عملية زراعة خلايا جذعية خلال العامين الماضيين، أو يستخدمون أدوية تثبيط جهاز المناعة.
– الأفراد الذين يُعانون من حالة متوسطة أو شديدة من نقص المناعة الأولي (مثل متلازمة دي جورج ومتلازمة فيسكوت ألدريتش).
– الأفراد المُصابين بحالة متقدّمة أو غير مُعالجة من عدوى فيروس نقص المناعة البشرية (HIV).
– الأفراد الذين يتلقون حاليًا العلاج بجرعات عالية من الكورتيكوستيرويدات أو الأدوية الأخرى التي قد تثبط الاستجابة المناعيّة مثل حاصرات عامل نخر الورم (TNF)، والعوامل البيولوجية الأخرى المثبطة للمناعة أو المعدّلة للمناعة.
– الأفراد الذين يعانون من حالات مرضية مُزمنة مثل انعدام الطحال ومرض الكلى المُزمن.
وأشارت وزارة الصحة العامّة إلى أنه سيتم التواصل مباشرة مع الأفراد المؤهلين لتلقي الجرعة الثالثة من التطعيم عن طريق مؤسسة الرعاية الصحيّة الأوليّة أو أحد أعضاء فريق الرعاية التخصصيّة المُشرف على علاجهم بمؤسسة حمد الطبيّة لتحديد موعد لتلقي الجرعة الثالثة من التطعيم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X