fbpx
فنون وثقافة
فرقة الوطن تطلق فعاليات وأنشطة تدريبية.. عبدالله غيفان لـ الراية :

إصرار شبابي على إعادة النشاط المسرحي

نهدف لتكوين أكاديمية صغيرة لوضع الهواة على مسار الاحتراف

ورش في عناصر مسرحية متنوعة لصنع كوادر مدربة

هدفنا جعل المسرح مرتكزًا على عنصري الإفادة والإمتاع

الدوحة – أشرف مصطفى:

كشف الفنان عبدالله غيفان عن إطلاق فرقة الوطن المسرحية لعدد من الفعاليات والأنشطة التدريبية بغية تأهيل الكوادر الفنية للانخراط في العمل المسرحي ولتكون الفرقة معملًا فنيًا يرفد الساحة بالوجوه الجديدة والمدربة على كافة عناصر المسرح، وذلك ضمن البرنامج التدريبي للفرقة في موسمها الجديد، وأفاد أن البداية كانت من خلال عنصري التمثيل والاستعراض، بينما ستمتد خلال الفترة المقبلة لتشتمل على عناصر المسرح المتعددة، ومن المنتظر أن تمتد الدورة على مدار شهر، ثم تجدد أنشطتها من خلال التركيز على بعض التفاصيل في دورات أكثر تقدمًا.

إصرار الشباب

بدوره قال الفنان عبدالله غيفان المشرف على الورشة في معرض تعليقه على انطلاقها: لاحظنا في الفترة الأخيرة إصرارًا من الشباب على إعادة النشاط المسرحي، بحثًا عن تجربة أو رغبة منهم في اقتحام المجال الفني من جديد بعد فترة توقف كبيرة، ولنقصان التجربة والدراية بهذا المجال عند الكثير من الشباب الراغب في خوض غمار التجربة المسرحية، وفي ظل قلة الأنشطة المسرحية قررنا المساهمة في تنشيط الحراك المسرحي بدورنا كفرقة أهلية، ومن هذا المنطلق تواصلت مع إدارة فرقة الوطن وطلبوا مني البدء في ذلك من خلال ورشة لإعداد الممثل يلحقها بعد ذلك عدة ورش في عناصر مسرحية أخرى، وأشار إلى أن الورشة مفتوحة لجميع الأعمار من 18 سنة فما فوق، وأوضح أن البرنامج التدريبي الذي يشرف عليه ويقوم بتقديمه ثلاثة مدربين هم: إبراهيم لاري، إبراهيم عبدالرحيم، تامر، هو عبارة عن دورة متكاملة تركز بالأساس على حس الممثل، وتفعيل المخيلة والتقمّص الصحيح الذي يجعل الممثل مراقبًا لما يفعل من أجل الوصول إلى الأداء المُقنع والناجح، إلى جانب تهيئة الممثل من خلال الصوت والحركة وتنمية مهارات المشاركة في الاستعراضات، وأوضح أن الورشة تقام بمقر الفرقة حاليًا وتواصل الفرقة استقبال طلبات المشاركة بها، وتهدف إلى المساهمة في إثراء الفرقة بكافة العناصر المسرحية ومدها بالكوادر الشبابية.

من-ورشة-إعداد-الممثل-بفرقة-الوطن-المسرحية

أكاديمية للفنون

وأكد الفنان عبدالله غيفان أن الفرقة تهدف لتكوين ما يمكن أن يكون أكاديمية صغيرة، لتقوم بوضع الهواة على مسار الاحتراف بتعليمهم وإرشادهم للنواحي المعرفية والأكاديمية الخاصة بفنون المسرح، وهو ما يحتاج إلى الدعم من قبل الجهات المعنية كون ذلك يساهم في صنع أرضية يمكن أن يتم الانطلاق منها نحو إعلاء دور المسرح، وفي هذا الإطار وجه تحيته للشباب الذين لم يتوانوا عن تقديم الاقتراحات والمساهمة في إثراء المشهد التدريبي ضمن نطاق جهود فرقة الوطن لإنعاش المسرح. وحول أهم النقاط التي ستركّز عليها الورشة قال: إن العمل قائم من أجل تدريب الشباب وصنع المتعة الجمالية إلى جانب إعلاء القيم الفكرية، وهما الأمران اللذان ينشدهما المسرح ويتمثلان باختصار في الإفادة والإمتاع، هذا إلى جانب التعرّف على تقنيات الأداء وتقنيات الممثل، وأبرز أن الورشة ستشهد تعليم المشاركين بها العديد من مناهج التمثيل العالمية وخلالها سيتدرّب الممثل على التقمّص مع الحس، مع تطوير المخيّلة، وتعليمه أن الإلقاء لا ينفصل عن التعبير، مع التدريب على فهم النص والتعامل الصحيح معه، كما يتعلّم المشاركون أيضًا تركيز الانتباه والاسترخاء والوحدات والأهداف والإيمان والإحساس بالصدق والذاكرة الانفعالية.

استهداف عدة فئات

ووجّه غيفان بأن الورشة عدة أنواع من المنتسبين، الأول هم الفنانون الذين يرغبون في تطوير ملكاتهم الإبداعية، والثاني من يعملون للمرة الأولى على المسرح، والثالث لمن تلقوا التعليم النظري وينقصهم الجانب العملي والتدريبي، وهو الأمر الذي سيتم تطبيقه في كافة الورش المقبلة، وأوضح أن ختام الورشة ستشهد تقديم عرض مسرحي كنتاج لها، منوهًا إلى أن الورشة ستركّز جهودها على مجال إبداع الممثل بدرجة أولى وإبراز أهمية هذا العنصر الذي بمقدوره الاستحواذ على قلوب المشاهدين.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X