fbpx
المحليات
الترشّح لانتخابات الشورى انطلاقًا من الواجب الوطنيّ.. مرشحون لـ الراية :

البرامج الانتخابيّة تستهدف تحقيق تطلّعات المواطنين

دعم مسيرة التنمية ومتابعة تنفيذ رؤية قطر الوطنية 2030

الاهتمام بقضايا الشباب وتعزيز دورهم في مُختلف القطاعات

مناقشة القضايا التي تمسّ المرأة باعتبارها محور الأسرة القطريّة

الدوحة- حسين أبوندا:
أكّد عددٌ من المرشّحين لانتخابات مجلس الشورى في دورته الأولى أنَّ برامجهم الانتخابية ترتكز على تحقيق تطلعات الناخبين ودعم جهود الدولة لاستكمال مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها البلاد ومتابعة تنفيذ رؤية قطر الوطنية 2030 والعمل على الارتقاء بمختلف القطاعات في إطار الصلاحيات المنوطة بأعضاء المجلس المنتخب.
وقال المرشحون، في تصريحات لـ الراية: إنّهم سيحرصون من خلال عضويتهم بالمجلس على الاهتمام بقضايا الشباب وتعزيز دورهم في مختلف القطاعات من أجل النهوض بوطنهم، فضلًا عن مناقشة القضايا التي تمسّ المرأة القطرية، باعتبارها محور الأسرة التي تعد اللبنة الأساسية لتطور المُجتمعات ونهوض الأمم.
وأشاروا إلى أنهم يهدفون من ترشحهم لانتخابات مجلس الشورى إلى المساهمة في تطوير العمل التشريعي ودعم صانعي القرار في اعتماد سياسات واستراتيجيات تخدم الصالح العام وترتقي بحياة المواطنين، فضلًا عن تعديل التشريعات واقتراح مشاريع قوانين لتعزيز جهود الاستثمار في العنصر البشري.
ونوهوا بحرصهم على الالتزام بالضوابط والقواعد المحددة قانونًا فيما يتعلق بالدعاية الانتخابية، حيث بدؤُوا فور الإعلان عن الكشوف النهائية للمرشحين بطرح برامجهم الانتخابية في وسائل الإعلام المختلفة وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، لتعريف النّاخبين بأبرز محاور برامجهم الانتخابية.. مؤكّدين أنّهم سيسعون بكل ما أوتوا لتحقيق تطلعات الناخبين.
وأكدوا أنهم ترشحوا لخوض الانتخابات انطلاقًا من الواجب والمسؤولية الوطنية وتعزيز المشاركة الفاعلة والإيجابية من أجل إنجاح العملية الانتخابية ودعم جهود استكمال مسيرة التنمية الشاملة وتعزيز دور المواطن في المسار الانتخابيّ، داعين جميع الناخبين إلى منح أصواتهم للمرشح الأكفأ دون اعتبارات أخرى.
كانت اللجنةُ الإشرافية على انتخابات مجلس الشورى، أعلنت الكشوف النهائية للمرشحين المتوقع أن يخوضوا غمار الانتخابات المقررة في الثاني من أكتوبر المقبل، حيث ضمّت الكشوف النهائية 284 مرشحًا موزعين على 30 دائرة انتخابية، بينهم 28 سيدة.

 

  • المساهمة في تطوير العمل التشريعيّ ودعم صانعي القرار

  • اقتراح مشاريع قوانين لتعزيز جهود الاستثمار في العنصر البشري

 

خليفة آل محمود:برنامجي واقعيّ يواكب المرحلة الراهنة

أكّد خليفة آل محمود المرشّح عن الدائرة (13) حرصه على صياغة برنامج انتخابي واقعي يُواكب التطورات والمتغيرات.. مُشيرًا إلى أنه سيسعى من خلال عضوية مجلس الشورى إلى تعزيز الهُوِية الوطنية وفتح القنوات مع الناخبين لتأسيس حيز للحوار يتميز بالطرح المنضبط ورصد دقيق لقضايا الرأي العام، مع فتح مجالات لتعليم جامعي متميّز ومتنوّع.
وأضاف: إنه سيحرص على طرح قضية مهمة في المجلس القادم في حال فوزه تتعلّق بالنظر في صرف راتب للمرأة التي آثرت البقاء في منزلها لتربية أبنائها، بالإضافة إلى الحرص على إعادة تقييم مخرجات التعليم والبحث عن أفضل السبل لرفع المُستوى التحصيلي للطلاب عبر تعزيز دور المعلم وتحسين بيئة العمل لتكون مهنة جاذبة.
ولفت إلى أنَّ جميع المرشحين سيطرحون الكثير من الأفكار التي سوف يسعون من خلال عضوية المجلس لمناقشتها، لأنها تمسّ اهتمامات جميع المواطنين.

عائشة همام الجاسم :الاستفادة من خبرات المتقاعدين أصحاب التخصصات النادرة

أكّدت عائشة همام سالم مبارك الجاسم المرشّحة عن الدائرة (12) أنَّ برنامجها الانتخابيّ يرتكز على عدّة ملفات وقضايا تهم المُواطنين والمُواطنات، أبرزُها الصحة والتعليم والمرأة والمتقاعدون.. مشيرةً إلى أنها ستسعى من خلال طرح مشاريع قوانين إلى تشجيع المُواطنين على الانخراط بالقطاع الطبي لزيادة الكوادر الطبية الوطنية.
وأوضحت أنّها ستعملُ على تقديم اقتراح لزيادة قيمة القسائم التعليمية لمواكبة ارتفاع الرسوم الدراسية في المدارس الخاصة، فضلًا عن سنّ قوانين لضمان حماية حقوق المعلم وتعزيز دوره للتفرغ للعملية التعليمية، كما ستعمل كذلك على مناقشة القضايا التي تمسّ المرأة القطرية وتلبّي تطلعاتها وتعزز دورها في المجتمع، حيث تهدفُ إلى تعديل قانون الأسرة فيما يتعلّق بالحضانة والزواج والطلاق، وغيرها من القضايا الأخرى التي تهمّ المرأة.
وأشارت إلى أنها تتطلع لسنّ قوانين للاستفادة من خبرات المُتقاعدين، خاصة من أصحاب التخصصات النادرة والمؤهلات العلمية عبر توظيفهم كخبراء في القطاعات المُختلفة.

منيرة الكواري:برنامجي يلامس احتياجات المجتمع

أكّدت السيدةُ منيرة عيسى الكواري المرشّحة عن الدائرة (22) أنّها حرصت خلال الأيام الماضية على تجهيز برنامج انتخابيّ يلامس احتياجات المجتمع ويلبي تطلعات المواطنين ويعمل على تعزيز دور المرأة في المجتمع عبر اقتراح قوانين تُساهم في تقلدها المناصب القيادية في ظلّ حاجة الدولة لخبراتها في كافة المجالات الاقتصادية والسياسية والتعليمية.
ولفتت إلى أنّها وضعت في الاعتبار عددًا من المحاور الرئيسيّة في برنامجها الانتخابي، تتعلّق بدعم سياسات الوطن في الداخل والخارج والمساهمة في تطوير القطاع الاقتصادي عبر اقتراح قوانين لزيادة الفرص الاستثمارية للشباب القطري والمساهمة بكل السبل في تقديم الدعم اللازم له، فضلًا عن دعمها فئة الشباب في الوزارات والمؤسّسات الحكومية لضمان شغلهم المناصب القيادية.
وأوضحت أنّها حرصت على أن يشمل برنامجها وضع حلول تطويرية لقطاعات الصحة والتعليم عبر اقتراح تشريعات لتعزيز كفاءتها التي تُساهم في تقديم أفضل الخدمات التعليمية للمواطن بدءًا من المرحلة التمهيدية إلى الجامعية، ودعم أبناء الوطن للمُشاركة الفاعلة في شغل الوظائف الطبية، وخاصة في قطاعَي الطب والتمريض.

شيخة الدوسري:الارتقاء بالتعليم الجامعيّ وتعزيز الكوادر الوطنية

أكّدت شيخة مطر ضابت الدوسري المرشحة عن الدائرة 27 حرصها على الارتقاء بآليات المشاركة الشعبية في صنع القرار والعمل على الارتقاء بالخدمات المقدمة للمواطن في مختلف القطاعات، مع الحفاظ على البنية الأساسية للمجتمع وتطوير الرعاية الصحية وزيادة فرص العمل للمُواطنين.
وأوضحت أنَّ أهم محاور برنامجها الانتخابي يتمثّل في تعزيز أمن الوطن والمواطن والعمل على تطبيق مبدأ سيادة القانون ودعم جهود الإصلاح الاقتصادي وتشجيع الاستثمار ومكافحة جميع أشكال الفساد والعمل على ضبط غلاء الأسعار، فضلًا عن الارتقاء بنظام التعليم الجامعي من خلال تعيين أوائل الدفعات من القطريين على درجة معيد لتعزيز الكوادر الوطنية في التعليم الجامعي. وأشارت إلى أنّ هدفها من عضوية المجلس تتمثل في تعزيز الأمن الاجتماعي ومناقشة القضايا التي تمس المرأة القطرية، فضلًا عن تعديل قانون الرعاية السكنية بما يضمن تخصيص بيت حكومي للمرأة المسنّة والأرملة والمطلقة والحاضنة.

لولوة الخزاعي:6 محاور رئيسية لبرنامجي الانتخابي

أكّدت لولوة الخزاعي المرشحة عن الدائرة (11) أنّ برنامجها الانتخابي يركز على 6 محاور رئيسية وطنية وتعليمية وصحية واقتصادية واجتماعية وبيئية، حيث أسعى لدعم مسيرة النهضة والحفاظ على الهُوية الوطنية، وتحسين ظروف الحياة لجميع شرائح المجتمع. وأضافت: سأعمل على طرح نقاش مع مسؤولي وزارة التعليم والتعليم العالي للنظر في عددٍ من القضايا التي تهمّ الأسر القطرية فيما يتعلّق بتقديم اقتراح لتقليص الدوام المدرسي وإيجاد حلول لضعف اللغة العربية، فضلًا عن تشجيع الكفاءات الوطنية للانخراط في مهنة التعليم. ونوّهت بالتركيز على تقديم اقتراح لتوفير التأمين الصحي، مع الحرص على تعزيز التنمية الإدارية عبر منح الموظف القطري أكبر عددٍ من الدورات التطويرية التي تؤهله لتولي المناصب القيادية، بالإضافة إلى تعزيز الوعي البيئي، حيث ستعمل على اقتراح قوانين تعزّز من أهمية الحفاظ على البيئة وتلزم الشركات والمؤسّسات الحكومية والخاصة بالمُشاركة المجتمعية في أعمال التشجير وتوسيع مساحة الرقعة الخضراء.

راشد الكعبي:سياسات داعمة لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة

أكّد فهد راشد الكعبي المرشّحُ عن الدائرة (21) أنّه سيسعى من خلال ترشّحه لانتخابات مجلس الشورى لاقتراح قوانين تهدف لخلق فرص عمل مُناسبة ومستقرّة للشباب، من خلال زيادة فاعلية المنصة الإلكترونية للتوظيف، وإيجاد سياسات داعمة لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، فضلًا عن تعزيز دور القطاع الخاص ومشاركته في مشاريع الدولة ودعم المصانع الصغيرة والمتوسطة وتطويرها بهدف تحقيق التنمية الاقتصاديّة المستدامة. وأشار إلى أنَّ المحافظة على المال العام من أهم أهدافه حال فوزه في المجلس، حيث سيسعى لتخصيص لجان تعمل على مراقبة وتقييم مؤشرات الأداء العامة للمشاريع والعائد منها، فضلًا عن تفعيل القوانين لحماية وصون المال العام ومراجعة وتطوير آليات مُكافحة الفساد، فضلًا عن استحداث آليات لتوفير المسكن المناسب للمواطنين، من خلال حلول متعددة لا تشمل فقط منح الأراضي وقروض البناء، وإنما تشمل كذلك توفير مساكن جاهزة من قبل الدولة للشباب.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X