fbpx
فنون وثقافة

المكتبة الوطنية تصنع مساحات إبداعية للكُتاب

الدوحة- الراية:

تقدم مكتبة قطر الوطنية اليوم جلسة جديدة حول كتابة الآداب، وسيتم خلالها التركيز على مهارات الكتابة بالعربية، كما ستتوجّه المُحاضرة التي تستهدف الجمهور العام بكافة فئاته نحو التفرقة بين طرق الكتابة المختلفة، ومن المتوقّع أن تشهد الجلسة عرضَ مجموعة من النماذج الأدبية والإبداعية التي من شأنها إفادة المُتابعين والاقتداء بأفضلها. وتعد تلك الجلسة الثالثة من بين سلسلة من الندوات التي أقيمت في هذا الجانب وذلك من خلال صنع المساحة الإبداعيّة والوقت المثمر لجميع الكُتّاب في لقاءات متعددة تجمعهم مع إيمان الشمري، المدرّبة بمكتبة قطر الوطنية، وفي هذا السياق، أعلنت المكتبةُ عن تنظيمها تلك الجلسة الجديدة مؤكدة عبر صفحاتها على موقعها الإلكتروني أن الكتابة تعد هي الوسيلة المثلى للاستشفاء الداخلي. حيث قالت «منذ النقوش القديمة على جدران الكهوف، كانت الكتابة هي إحدى وسائل بقاء الجنس البشري وتوريث المعلومات المهمة التي ساعدت الأجداد على البقاء والاستمرار رغم التحديات والظروف العصيبة»، وستقام الجلسة المنتظر أن تبدأ في تمام الساعة الواحدة ظهرًا وتستمر على مدار ساعة عن بُعد عبر فريق مايكروسوفت. كما ستعقدُ المكتبةُ بعد غد السبت ورشةً لتطوير المهاراتِ الشعريّة لدى الأطفال واليافعين من عُمر 8 إلى 12 سنةً، حيث سيتعلّمون خلالها نوعَين مختلفَين من كتابة الشعر، وستُقام أيضًا تلك الفعاليةُ عن بُعد عبر منصة فريق مايكروسوفت، وذلك في تمام الساعة الثالثة عصرًا، وعلى مدار ساعة، وتعتبر تلك المحاضرة الجزء الثاني من الورشة التي أقيم جزؤها الأول منذ أيام.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X