fbpx
فنون وثقافة
أطلقت الدورة السادسة من برنامج الإقامة الفنية... خليفة العبيدلي:

مطافئ تدعم الفنون والتراث بمعايير عالمية

تعزيز الإبداع في المجتمع ودعم الفنانين المحليين

الدوحة – الراية:

 أطلقت مطافئ «مقر الفنانين» أمس الدورة السادسة من برنامج الإقامة الفنية. الممتد على مدار تسعة أشهر من يوم 15 سبتمبر الجاري إلى 15 يونيو من العام المقبل، وهو البرنامج الذي يمنح الفنانين المقيمين في قطر فرصة تنمية ممارساتهم الإبداعية من خلال توفير الإرشاد، والعمل مع القيّمين الفنيين، والأستوديوهات المفتوحة، والوصول إلى مرافق المبنى بما في ذلك معمل التصنيع، ومساحات العرض.

وخلال مدة البرنامج، سيقيم مطافئ فعالية «أمسية الأستوديو المفتوح» في مناسبتين، إحداهما في فضل الخريف والأخرى في فصل الربيع. ويتم خلال الفعالية استضافة أفراد الجمهور في أستوديوهات مطافئ لمقابلة الفنانين ومشاهدة أعمالهم الفنية ومشاريعهم الحالية التي ينفذونها خلال مشاركتهم في برنامج الإقامة الفنية. كما يتضمن برنامج الإقامة الفنية فعاليات التواصل بين الفنانين مثل ورش العمل، واللقاءات الأسبوعية بين الفنانين التي تقام في أستوديوهاتهم. بالإضافة إلى ذلك، ستتاح للفنانين المشاركين في البرنامج الفرصة لمقابلة القيّمين الفنيين، واستقبال فنانين ومتخصصين في مجال المتاحف في مقابلات فردية باستوديوهاتهم الخاصة لإطلاعهم على مشاريعهم والاستماع إلى نقدهم الفني. وسيتمكن الفنانون مع نهاية برنامج الإقامة الفنية من عرض أعمالهم الفنية في معرض سيقام في كراج جاليري في مطافئ. وستشهد الدورة السادسة من برنامج الإقامة الفنية مشاركة كل من عائشة المناعي، ووضحة المسلم، وجوناتان ماتشادو، ونوف الذياب، وعلي النعمة، وحازم محمد، وعبدالرحمن آل ثاني، وهيمانث مادويو، وفاطمة اليوسف، ونور الكواري، ومها السليطي، وسارة جيوسي، وآمنة المفتاح، وشيخة الخليفي، وعبير زقزوق، وفرح الصديقي. من جانبه قال خليفة أحمد العبيدلي، مدير مطافئ: «يهدف برنامجنا السنوي للإقامة الفنية إلى رعاية المواهب الإبداعية في قطر. وعلى مدار تسعة أشهر، سيعمل الفنانون المشاركون على صقل ممارساتهم الفنية في مجال الفنون البصرية، أو التصوير الفوتوغرافي، أو الأفلام، أو فن الصوت، أو التصميم، أو الأدب. ويعدّ البرنامج أيضًا فرصة رائعة للفنانين للتواصل واستمداد الإلهام من بعضهم البعض». وباعتباره جزءًا من شبكة متاحف قطر المتسعة، يلتزم المطافئ بتعزيز الإبداع في المجتمع الأوسع، ودعم الفنانين المحليين من خلال برامج مثل الإقامة الفنية. ومن خلال مجموعتها الرائعة من المتاحف وبرامج التوعية المجتمعية ومبادرات الحفاظ على التراث التاريخي، تعمل متاحف قطر على رعاية بنية تحتية ثقافية مستدامة وترسيخ مكانتها كمركز ثقافي رائد في المنطقة. وبوصفه مركزًا للإبداع، يمنح مطافئ الفنانين فرصًا ومساحة للالتقاء وإبداع أعمال فنية كجزء من برامجه التي تشمل برامج إقامة فنية ومعارض وبرامج عامة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X