fbpx
فنون وثقافة
بعد إقامة تأسيسية وتجربة ثرية في لندن

التلفزيون العربي ينتقل إلى الدوحة

تعويض الموظفين الذين يختارون عدم الانتقال

الدوحة- الراية:

قررت هيئة مالكي التلفزيون العربي بالتشاور مع مجلس إدارته، وإدارته التنفيذية، نقل المقر الرئيس للقناة من لندن إلى قطر وتحديدًا إلى مدينة لوسيل. وقد اتخذ هذا القرار بعد إقامة تأسيسية وتجربة ثرية في لندن، وذلك في إطار عملية تطوير التلفزيون الجارية على نحو حثيث في العامين الأخيرين، وأيضًا لتسهيل إصدار التأشيرات والإقامات للعاملين والزائرين، ولأغراض الاستثمار في مدينة لوسيل الحديثة والصاعدة في قطر.
وقد أحاطت إدارة التلفزيون أسرة العاملين فيه بذلك منذ مطلع العام الحالي وبدأت منذ أسابيع إجراءات تخييرهم بين الانتقال مع التلفزيون إلى مقره الجديد في قطر وبين البقاء في لندن، لتكون لهم الحرية الكاملة في اتخاذ قرارهم بهذا الشأن. وفي هذا السياق أقرت إدارة القناة تعويضًا للذين يختارون عدم الانتقال يفوق بأضعاف ما تنص عليه القوانين البريطانية وأعراف شركاتها، منطلقة من قيمها المهنية والأخلاقية التي تتفهم خيارات العاملين وظروفهم الشخصية والعائلية، وتقديرًا لجهودهم خلال فترة عملهم في المؤسسة.
وتمارس القناة عملها كالمعتاد بنفس المهنية والتفاني في خدمة جمهور مشاهديها والجمهور العربي عمومًا. وقد التزمت أسرة العاملين في التلفزيون ببذل مزيد من الجهد خلال التحضير لعملية الانتقال المعقدة وسوف تستمر على هذا المنوال أثناء عملية الانتقال وبعدها.
ويحلق «التلفزيون العربي» مع اقترابه من الاحتفال بالسنة السابعة لتأسيسه يناير المقبل، في فضاء أرحب، مستفيدًا من تراكم النجاحات التي حققها على مدى السنوات الست الماضية، والتي دفعته إلى المركز الأول بين المنصات العربية على صعيد مشاهدة محتوى الفيديو في مواقع التواصل الاجتماعي.
وقد بدأت القناة خطة تطوير وتحديث للأنظمة تتلاءم مع توسعة القناة، وستبث الاستديوهات الجديدة في الدوحة، مجموعة نشرات ليلية متتالية حتى الصباح، تتزامن مع انطلاق الموقع الإلكتروني بصيغة جديدة، إخبارية الطابع. وتجمع القناة في هذا التحديث، تطويرًا على المستوى التقني وعلى صعيد المحتوى. فالموقع الإلكتروني، يلائم الصيغة العصرية بالمحتوى والشكل وبسائر المواصفات التقنية، أما في المضمون، فإنه ينقل القناة ومنصاتها إلى مستوى القنوات الإخبارية شبه المتخصصة، عبر عروض متواصلة، تتسق مع مجموعة برامج جديدة تتناسب مع استكمال العقلية المختلفة في تقديم المحتوى الإخباري.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X