fbpx
فنون وثقافة
يقام تحت رعاية سفارتنا في برلين

«الديوان» يفتتح معرض الفنانة كريستين كولب

الدوحة – الراية:

تحت رعاية سفارة دولة قطر في برلين، افتتح سعادة سفير دولة قطر الشيخ عبد الله بن محمد بن سعود آل ثاني، رئيس مجلس أمناء البيت الثقافي العربي «الديوان»، المعرض الذي أقامه الديوان برعايته، للفنانة التشكيلية الألمانية «كريستين كولب» بعنوان «Animals in society sculptures and drawings on books». وذلك في إطار اختتام فعاليات الديوان الصيفية لعام 2021.
وفي هذا السياق أعرب سعادته في كلمة ألقاها في حفل الافتتاح عن شكره للفنانة على اختيارها البيت الثقافي العربي الديوان، ليكون مكان عرضها، وتحدث إلى السادة الضيوف عن دور الديوان وأهميته كمنصة تدعم التواصل والحوار بين المجتمعين العربي والألماني من خلال العديد من البرامج الثقافية والرياضية والتعليمية التي تساهم بشكل فعَّال في التقارب بين الشعوب والتعريف بحضاراتها.
من جانبها، شكرت كريستين كولب، سعادة السفير الشيخ عبد الله بن محمد بن سعود آل ثاني، على إتاحته هذه الفرصة لإقامة أول معرض فردي لها بالديوان، الذي عرضت فيه لوحات تشكيلية بمقاسات مختلفة، برز فيها جمال الطبيعة من خلال رسوماتها للحيوانات البرية والبحرية والطيور، والتي اعتمدت فيها على مزج الألوان المائية (أكريليك). وقدم سعادة السفير في نهاية الحفل كتابًا قيمًا عن الخيول العربية إلى الفنانة كريستين كولب، تقديرًا لها على أعمالها الفنية التي تساهم في التقارب بين الثقافات. ويحمل البيت الثقافي «الديوان» أهمية كبيرة كونه أول مركز ثقافي قطري خارج دولة قطر وافتتاحه يُعبر عن فصل جديد مميز في العلاقات الثقافية القطرية الألمانية. ويُعتَبر البناء الذي يحتضن هذا المركز، من أجمل المباني في حي «تسيهليندورف» الراقي، وقد قامت سفارة دولة قطر بترميم وإعادة تأهيل هذا المبنى العريق، بشكل يضمن حماية الطابع التاريخي له، وحوّلته ليصبح بيتًا ثقافيًا عربيًا، بهدف التقريب بين الثقافات، ومد جسور التواصل بينها، والتعريف بالثقافة العربية في مجال الفنون والموسيقى والآداب والسينما. وسيسهم هذا المركز وبشكل فاعل، في تعزيز العلاقات العربية-الألمانية، وإقامة حوار استراتيجي واسع النطاق في المجال الثقافي، بما يساهم في الفهم المتبادل للثقافات، وتدعيم العلاقات المؤسسية الثنائية من خلال الشراكة مع باقي المؤسسات الثقافية في ألمانيا، ودعم التعريف بالثقافة العربية الغنية، عن طريق المكتبة الضخمة وقاعة المطالعة التي يضمّها المركز. وسيساعد هذا المركز في بناء علاقات تفاهم مستدامة وعميقة، تسلّط الضوء على القواسم المشتركة بين الشعوب.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X