fbpx
أخبار دولية
في هجمات على طالبان خلفت قتلى وجرحى

3 تفجيرات تهز جلال أباد الأفغانية

كابول- أ ف ب:

قُتل شخصان على الأقلّ وأُصيب 19 آخرون أمس في ثلاثة تفجيرات في مدينة جلال أباد، كُبرى مدن شرق أفغانستان، في ما يعدّ أولى الهجمات الدامية منذ انسحاب القوات الأمريكية من البلاد في 30 أغسطس بعدما استمر وجودها عقدين. ويظهر هذا الهجوم بقنبلتين على الأقل الذي استهدف سيارات شرطة تابعة لحركة طالبان، أن الوضع الأمني لا يزال غير مستقر في البلاد، فيما وعد النظام الجديد باستعادة السلام والاستقرار بعد أكثر من أربعة عقود من الحرب. ووقعت ثلاثة انفجارات في جلال أباد كما صرح مسؤول في طالبان.

وأوضح المسؤول أن الهجوم الأول الذي استهدف سيارة لطالبان كانت تقوم بدورية في المدينة، أسفر عن «مقتل شخصين على الأقل وإصابة 20 آخرين».

وأفاد مسؤول من دائرة الصحة في ننغرهار، عاصمتها جلال أباد، عن مقتل ثلاثة أشخاص وجرح 18 آخرين في التفجيرات. وتعتبر جلال أباد أبرز معقل لتنظيم داعش في أفغانستان، خصوم طالبان الذين تبنوا الهجوم الدموي الذي أودى بأكثر من 100 شخص في مطار كابول في 26 أغسطس. وعادت حركة طالبان إلى السلطة منتصف أغسطس بعد انسحاب القوات الأمريكية وانهيار الحكومة التي دعمتها. وتعهدت بإرساء السلام والأمن، معتبرةً أن نهاية الوجود العسكري الغربي ستجعل من الممكن إنهاء العنف الذي تشهده البلاد منذ عقود.

وحتى وقوع هذه الهجمات، كانت الحياة بدأت تستأنف مسارها الطبيعي، بعيدًا عن المشاهد الفوضوية لعمليات الإجلاء في أواخر أغسطس في مطار كابول. ويخشى أن يؤجج هذا الغموض قلق جزء من الأفغان والمجتمع الدولي خشية تكرار ما حدث عندما تولت الحركة السلطة بين عامَي 1996 و2001.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X