fbpx
أخبار عربية
طالبوا بالعودة إلى دستور 2014

تونس: احتجاجات منددة بالإجراءات والتدابير الاستثنائية

تونس- وكالات:

تظاهر عددٌ من التونسيين أمس للتنديد بالإجراءات والتدابير الاستثنائية التي اتخذها الرئيس قيس سعيّد في الخامس والعشرين من يوليو الماضي، والمتمثلة في تعليق عمل البرلمان ورفع الحصانة عن النواب، وإعفاء رئيس الحكومة. وطالب المحتجون خلال هذه الوقفة، بالعودة إلى العمل بدستور 2014 وإعادة عمل البرلمان. يذكر أن الرئيس التونسي قيس سعيد أعلن في الخامس والعشرين من يوليو الماضي، خلال اجتماع طارئ مع قيادات عسكرية وأمنية، عن جملة من الإجراءات والتدابير الاستثنائية، تمثلت في تجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن جميع أعضائه، وإعفاء السيد هشام المشيشي رئيس الحكومة من منصبه، وإعفاء عدد من الوزراء. ووصف الرئيس سعيد تلك التدابير بأنها جاءت «اعتمادًا على الفصل 80 من الدستور وتهدف إلى الحفاظ على الدولة». واستجابة لنداء نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، تجمع المتظاهرون في شارع الحبيب بورقيبة في وسط العاصمة. وجرت التظاهرة وسط حضور أمني كثيف، كما حلقت فوق المكان طائرة مسيّرة تابعة لوزارة الداخلية، وهتف المتظاهرون ومن بينهم شخصيات من حزب النهضة، بشعارات من بينها «الشعب يريد إسقاط الانقلاب» و«نريد الشرعية» و«دستور حرية كرامة وطنية».كما شارك في التظاهرة أنصار ائتلاف الكرامة، وهو حزب محافظ وحليف لحركة النهضة، إلى جانب بعض الشخصيات اليسارية.

وقال الخبير في القانون الدستوري والناشط اليساري جوهر بن مبارك: إن هدف التظاهرة إظهار أنّ هناك «تونسيين يرفضون الانقلاب والإجراءات التي اتخذها سعيّد». وقد تحدث سعيّد مذاك عن إمكان تعديل الدستور الذي أُقر عام 2014 ونص على إنشاء نظام مختلط بين الرئاسي والبرلماني تسبب بصراعات متكررة بين مؤسسات السلطة. واعتبر بن مبارك أن «هذه الإجراءات تنتهك الدستور».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X