fbpx
المنبر الحر
الخيال الأدبي مرآة مكبّرة يَرَى فيها الإنسان نفسه

الإبداع الأدبي وبناء الشخصية

بقلم/ عبدالكريم البليخ:

ترتبط تجربةُ المرء عن الحياة الإنسانيّة ومعاناته لها بالوعي. فالتجرِبة خلاصة لتشكيلة متنوّعة عريضة من الانفعالات والمواقف الإنسانية، والنوايا التي أدركها في نفسه وفي الآخرين، بل إنَّ فهم المرء للإنسان وتجربته له يتضمنان إدراكًا عميقًا لوحدة الشخصية، فلا معنى لتنوع مظاهر الحياة الإنسانية إلّا إذا تمّ الكشف عنها في نطاق تصميم متكامل خاص بحياة الإنسان، وعندئذ يُصبح لكل مظاهر السلوك الإنساني معنى.

والروائي العظيم، أو الشاعر الملهم، أو الكاتب المسرحي صاحب العبقرية، هو من يكشف تدريجيًا عن بنية الشخصية الإنسانية عندما يقود قراءة عبر تشكيلة من المواقف العصيبة الحرجة التي تستجيب لها شخصيته، وتتجاوب معها، معيدة النظر باستمرار في توجيه حياتها. ولا توجد روعة القصة أو المسرحية عادة في هذه المواقف، بقدر ما توجد في قدرتها على الكشف عن حياة الشخصيات الداخلية.

وعندما يجلس المتلقي بهدوء على مقعده بالبيت، أو يختفي في ظلام المسرح، يستطيع أن يعيش عدّة حيوات ويشارك في تطورها.

فالمستشار الجيد لا يهتم بالحوادث اليومية التي يصفها له زبونه أو المريض، وإنما الذي يهمّه هو الطريقة التي تربط طالب المشورة أو الرأي بهذه الحوادث، وكيفية معايشتها وتجاربه معها. الروائي إذَنْ يخلق حياة خيالية، ويعرف ما ستكون عليه هذه الحياة، طبقًا لوحيه الخاص، وبالتالي فإنّه يعرفُ أي طريق ستتبعه الشخصية الرئيسية في الموقف الذي يطلقه هو، أما الطبيب فإنه يواجه شخصًا واقعيًا يقف على حدود قرار حاسم وعصيب، ولكنه ليس هو خالق هذه الشخصية، ولا يستطيع أن يتخذ قرارًا نيابة عنها.. مثلما يفعل مبدع الشخصية الخيالية.

فالأدب الأصيل هو التعبير عن أعمق ما يُعانيه الإنسان، ويتعرّف الإنسان على نفسه في أعمال العظماء الشعرية والروائية والدرامية، لأنها تحكي قصته وتكشف عن حقيقته المحجوبة عن الآخرين. وما الصراعات التي تمرّ بها الشخصيات الروائية الأصيلة إلّا صور متعددة الأبعاد للانتصارات والانهزامات، التي يمكن أن تكوّن انتصارات وانهزامات أيّ إنسان إن غامر في لجج الحياة.

إنّ الخيال الأدبي مرآة مكبّرة يَرَى فيها الإنسان نفسه إذا كان يملك شجاعة النظر إلى نفسه، لأن ما يطلع عليه الإنسان في أعماق نفسه ليس دائمًا منفتحًا للنظر بل يثير الفزع والخوف أحيانًا. ونخلص إلى أن نقول: إنَّ مساهمة الإبداع الأدبي تكون كبيرة، ولها دورها في نموّ وبناء الشخصية البشرية، وتشترك العلوم الإنسانية مع الأدب في هذا الاكتشاف، لمَ لا؟.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X