fbpx
اخر الاخبار

جائزة “كتارا” للرواية العربية تختار الجزائري عبد الحميد بن هدوقة شخصية العام

الدوحة ـ قنا:

اختارت “جائزة كتارا للرواية العربية” في دورتها السابعة، والمزمع إقامتها خلال الفترة من 13 إلى 16 اكتوبر المقبل، الأديب والروائي الجزائري عبد الحميد بن هدوقة ليكون شخصية العام، وذلك في إطار تقليد سنوي درجت عليه لجنة الجائزة في الاحتفاء بشخصية أدبية عربية تركت بصمة واضحة في مسيرة الأدب العربي.
وتسعى المؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” من خلال ترشيحاتها لشخصية العام من الأدباء العرب لتكريم جيل الرواد، الذين أسهموا من خلال إبداعاتهم الأدبية والفكرية في زيادة الوعي في المجتمعات العربية، كما أن تكريم هؤلاء المبدعين من شأنه تحفيز الشباب العربي على الاهتمام بالأدب العربي والرواية على وجه الخصوص.

وتشتمل فعالية شخصية العام على معرض صور يوثق أهم محطات الشخصية المختارة، وكذلك ندوة تتناول حياة هذه الشخصية وأعمالها الأدبية والفكرية، إلى جانب انتاج فيلم وثائقي يستعرض مسيرة هذه الشخصية.
ويعتبر عبد الحميد بن هدوقة الذي ولد في 9 يناير 1925 ، مؤسس الرواية الجزائرية، حيث اصدر أول رواية جزائرية باللغة العربية بعنوان”ريح الجنوب” في العام 1971، وقد تقلد عدة مناصب منها ” مدير الاذاعة والتلفزيون في الجزائر، مدير المؤسسة الوطنية للكتاب، رئيس المجلس الأعلى للثقافة، عضو المجلس الاستشاري الوطني ونائب رئيسه ” ، وله مؤلفات شعرية ومسرحية وروائية عديدة ترجمت لعدة لغات، اصدر مجموعات قصصية منها / ظلال جزائرية/ ، /الأشعة السبعة/، /الكاتب/ وقصص أخرى “. بالإضافة الى روايات / نهاية الأمس، بان الصبح، الجازية والدراويش، غدا يوم جديد / ، وفي مجال الشعر اصدر ديوان” الأرواح الشاغرة ” وفي مجال الدراسات صدر له ” الجزائر بين الأمس واليوم ، أمثال جزائرية” ، وله ترجمات عديدة من بينها ” دفاع عن الفدائيين لجاك فرجيس، قصص من الأدب العالمي، قصة في إيركوتسك لألكسي أربزوف “.
جدير بالذكر أنه تم إدراج شخصية العام ضمن الفعاليات المصاحبة لمهرجان كتارا لجائزة الرواية العربية ، منذ الدورة الثانية عام 2016 والتي اختير فيها الأديب المصري نجيب محفوظ شخصية ذلك العام ، وفي الدورة الثالثة للجائزة 2017 اختير الأديب السوداني الطيب صالح ، وفي الدورة الرابعة للجائزة 2018 تم اختيار الروائي الفلسطيني غسان كنفاني ، وفي الدورة الخامسة للجائزة 2019 اختير الأديب والمفكر التونسي محمود المسعدي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X