fbpx
الراية الرياضية
FIFA يدعو لاجتماع قمة افتراضي مع الاتحادات الوطنية لمناقشة المقترح

جدل كبير حول إقامة المونديال كل عامين

فينجر يعيد فكرة التسعينيات للواجهة وسط تحفظ ورفض أوروبي قاطع

باريس- أ ف ب:

أعلن الاتحادُ الدولي لكرة القدم (FIFA) أنه يعتزم عقد اجتماع قمة افتراضي في الثلاثين من الشهر الحالي للتشاور مع الاتحادات الأعضاء بشأن مشروعه المثير للجدل بإقامة كأس العالم كل سنتين عوضًا عن كل أربع سنوات.

وقال في بيان أمس: إنه «عقب الدعوات الموجهة في أوائل سبتمبر إلى أصحاب المصلحة، بما في ذلك جميع الاتحادات القارية، ستُعقد مناقشات في الأسابيع المقبلة».

وتابع: «في 15 سبتمبر 2021، دعا FIFA أيضًا اتحاداته الأعضاء إلى أول اجتماع قمة عبر الإنترنت في 30 سبتمبر 2021 هذه إحدى الفرص العديدة لإقامة حوار بناء ومفتوح على مدى الأشهر المقبلة، على المستويين العالمي والإقليمي».

وطفت فكرة تنظيم كأس العالم مرة كل سنتين والتي ظهرت دون جدوى في التسعينيات، في أوائل مارس الماضي من قبل المدرب السابق لأرسنال الإنجليزي ومدير التطوير في FIFA حاليًا الفرنسي أرسين فينجر، لكن واجهت في الأيام القليلة الماضية معارضة كبيرة. وأطلق FIFA «دراسة جدوى» اقترحها الاتحاد السعودي للعبة، المقرّب من السويسري جياني إنفانتينو رئيس FIFA، خلال اجتماع الجمعية العمومية ال71 في FIFA الذي عقد بتاريخ 21 مايو 2021. لكن اقتراحات FIFA لاقت اعتراضات خصوصًا من رئيس الاتحاد الأوروبي (UEFA) السلوفيني ألكسندر تشيفيرين، معتبرًا أن هذه الخطة «ستضعف» كأس العالم، فيما اعتبر منتدى الدوريات العالمية أنها «ستقوّض» رفاهية اللاعبين، ورأى اتحاد أمريكا الجنوبية أن تقصير الفترة الفاصلة «ليس مبررًا من الناحية الرياضية». ومن أبرز حجج إقامتها مرة كل سنتين، أنها قد تجلب إيرادات إضافية توزّع على اتحادات في إفريقيا، آسيا وأمريكا الجنوبية المعتمدة بشكل كبير على تمويل FIFA مقارنة مع الاتحادات الأوروبية الغنية. ووَفقًا لفينجر، ستكون الفكرة بإقامة نهائيات كل صيف انطلاقًا من موسم 2025-2026، بالتناوب بين كأس العالم والبطولات القارية مثل كأس أوروبا وكوبا أمريكا، مع تجميع التصفيات في شهر واحد: أكتوبر، أو شهرين: أكتوبر ومارس.

وتفادى فينجر مخاطر إرهاق اللاعبين الدوليين أكثر قليلًا، لأنهم سيخوضون عدداً أقل من الرحلات الطويلة وسيستفيدون من «25 يومًا على الأقل» من الراحة بعد منافساتهم الصيفية مع منتخبات بلادهم. وفي بيانه أمس، قال FIFA: «نظرًا لأنه مشروع كروي والأولوية فيه للمصلحة العالمية لكرة القدم، فقد بدأت هذه العملية مع لاعبين ومدربين من جميع أنحاء العالم. تم إنشاء المجموعات الاستشارية الفنية تحت إشراف أرسين فينجر، رئيس قسم التطوير العالمي لكرة القدم في FIFA، والمدربة الفائزة مرتين بكأس العالم للسيدات جيل إيليس».

وكشف أنه «سيشمل النقاش أيضًا مشجعين من جميع أنحاء العالم»، مضيفًا: «يلتزم FIFA بأن يكون منتدى للنقاش الهادف من خلال الانخراط مع مجموعة واسعة من أصحاب المصلحة، ومنهم مشجعون، ويتطلع إلى المناقشات حول النمو المستدام لكرة القدم في جميع مناطق العالم وعلى جميع المستويات».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X