fbpx
المحليات
الصحّة تعقد الجزء الأوّل منه للمرة الأولى في قطر

148 طبيبًا يتقدّمون لامتحان التخصصات الطبية

الامتحان يمنح شهادة التخصص في البرامج المعتمدة من المجلس الأمريكي

شهادة التخصصات الطبية تعزز التعليم الطبي في قطر

إعداد الامتحان والسياسات والمعايير واللوائح بخبرات محلية

الدوحة- قنا:

نظّمت وزارةُ الصحة العامة الجزء الأوّل من امتحان شهادة التخصصات الطبية القطرية، الذي عقد للمرّة الأولى في دولة قطر، حيث تقدم للامتحان 148 طبيبًا مقيمًا يتبعون لثلاثة عشر برنامجًا تدريبيًا في مختلف التخصصات الطبية، ما يعد إنجازًا كبيرًا للقطاع الطبي في دولة قطر. ويمنح النجاح في هذا الامتحان بجزأيه شهادة التخصص لجميع الأطباء المقيمين الذين ينهون فترة التدريب بالدولة في البرامج التدريبية المعتمدة من قبل المجلس الأمريكي لاعتماد التخصصات الطبية.
ويهدف هذا المشروع الطموح إلى ضمان أعلى درجات الكفاءة والعلم والمعرفة من الأطباء في تخصصاتهم المختلفة، حيث سيتمكن الخريجون الجدد -من كلية الطب- من الالتحاق بالبرامج التدريبية المعتمدة في دولة قطر والحصول على شهادات عُليا في التخصصات الطبية المختلفة والمعتمدة من وزارة الصحة العامة، مما يكون له دور إيجابي في تقديم رعاية طبية فائقة الجودة.
يذكر أنه تم إطلاق هذا المشروع في يوليو 2020 تحت رعاية وزارة الصحة العامة، ويتكون الامتحان من جزأين لكل برنامج من البرامج المعتمدة، حيث تم اعتماد ثلاثة عشر برنامجًا تدريبيًا في مختلف التخصصات الطبية، وقريبًا سيتم الاعتراف بعدة برامج أخرى.

وقال الدكتور سعد الكعبي رئيس اللجنة التنفيذية لشهادة التخصصات الطبية القطرية: إن إطلاق شهادة التخصصات الطبية القطرية يمُثل نقلة نوعية مهمة لمستقبل التعليم الطبي في دولة قطر، والذي جاء ثمرة لجهد جماعي متميز من الأطباء المشاركين وطاقم العمل في الوزارة، مُشيرًا إلى أن إنهاء الامتحان الأول بنجاح ليس فقط إلا البداية لما يمكن تحقيقه في القطاع الطبي في دولة قطر عن طريق العمل الجاد والتفاني في سبيل تقديم رعاية صحية عالية الجودة.
وأضاف: «تهدف شهادة التخصصات الطبية القطرية إلى تعزيز التعليم الطبي في دولة قطر للممارسين الصحيين وإثراء تطورهم المهني، بحيث تضمن المعايير والسياسات التي أعدها المتخصصون أعلى مستويات الجودة للامتحان».
كما أشاد الدكتور الكعبي بالجهود والإجراءات المتميزة لسير الامتحان بسلاسة وتنظيم جيد رغم الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم، مثمنًا الدور الكبير الذي أولته وزارة الصحة العامة في تطبيق الإجراءات الاحترازية لضمان سلامة المشاركين في هذا الحدث المهم.
من جانبه، قال الدكتور عبدالله النعيمي، رئيس لجنة الامتحانات في شهادة التخصصات الطبية القطرية: إنه تمّ إعداد الامتحان والسياسات والمعايير واللوائح المتعلقة به من خلال الخبرات المحلية في دولة قطر وباتّباع أحدث الوسائل العلمية، حيث تم اختيار الأطباء الممتحنين من المؤسّسات الطبية الرئيسية بالدولة، وتدريبهم وتأهيلهم عن طريق دورات وورشات عمل مكثفة لضمان كفاءة عالية في كتابة أسئلة الامتحان.
وأكّد أن شهادة التخصصات الطبية القطرية تعدّ إنجازًا كبيرًا ومتميزًا في مجال التعليم الطبي، كما تعتبر تكملة للمسيرة الناجحة التي بدأت بإنشاء كلية الطب في جامعة قطر، وستكون محطة مهمة في طريق رفع جودة الخدمات الطبية في دولة قطر إلى أعلى المُستويات.

 

 

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X