fbpx
اخر الاخبار

دولة قطر تؤكد على الدور المحوري للوكالة الدولية للطاقة الذرية في حفظ السلم والأمن الدوليين

فيينا – قنا:

أكدت دولة قطر، أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تشكل عنصرا حاسما في النظام الدولي لحفظ السلم والأمن الدوليين، ومن ذلك إسهاماتها في إنشاء المناطق الخالية من الأسلحة النووية، وأعربت عن تطلعها لإحراز تقدم إزاء تطبيق ضمانات الوكالة في الشرق الأوسط من أجل تسهيل والإسراع بإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط.
جاء ذلك في كلمة دولة قطر التي ألقاها سعادة السيد سلطان بن سالمين المنصوري سفير دولة قطر لدى جمهورية النمسا الاتحادية والمندوب الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في فيينا، خلال اجتماعات الدورة (65) للمؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية المعقودة في فيينا حاليا.
وقال المنصوري الذي يرأس وفد الدولة المشارك في الاجتماعات، “إن دولة قطر تدعو المدير العام للوكالة إلى تفعيل المشاورات مع دول المنطقة من أجل تيسير التطبيق المبكر لضمانات الوكالة الشاملة على جميع الأنشطة النووية في المنطقة، وإلى تضافر الجهود الدولية من أجل التقدم نحو الحظر الشامل للأسلحة النووية وتحقيق نزع السلاح التام والشامل، كما نطالب جميع الأطراف الأخرى، لاسيما تلك التي تتحمل مسؤولية خاصة بشأن الحفاظ على السلم والأمن الدوليين، أن تقدم كل مساعدة ممكنة الى المدير العام بهذا الخصوص لتيسير مهمته”.
وأشار سعادته إلى الدور المركزي للوكالة الذرية في الحفاظ على الأمن والأمان النووي وضمان عدم تحويل المواد النووية لغير الاستخدامات السلمية.
وأبلغ المنصوري الدول الأعضاء في الوكالة بانضمام دولة قطر إلى اتفاقية الأمان النووي، حيث دخل انضمامها حيز النفاذ في مارس الماضي، وأعرب عن تطلع دولة قطر للمشاركة الفاعلة في المؤتمر الاستعراضي التاسع للاتفاقية في مارس 2023 والعمل مع بقية أطراف الاتفاقية نحو تعزيز معايير وإرشادات الأمان النووي.
وتناول المنصوري في كلمته التحديات الناشئة عن جائحة كورونا /كوفيد ـ 19/، مشيدا باستجابة الوكالة وتقديمها الخدمات لمواجهة هذه التحديات في العديد من الدول، ولاسيما في بناء القدرات للكشف عن العوامل المسببة للأمراض الفيروسية وتبنيها مشروع العمل المتكامل لمكافحة الأمراض حيوانية المصدر /زودياك/.
واستعرض سعادته جوانب من مسيرة التعاون الثنائي الناجحة بين دولة قطر والوكالة، وقال إن ذلك تمثل في تنفيذ العديد من البرامج والدورات التدريبية في العديد من مجالات الاستخدام السلمي للطاقة الذرية والتي تشمل الطب والزراعة وتعزيز البنية التحتية للجهة الرقابية المعنية بالتحكم الرقابي، بالإضافة الى تعزيز القدرات البشرية والفنية للاستعداد والاستجابة للطوارئ الاشعاعية والنووية.
وأعرب المنصوري عن امتنان دولة قطر لمساهمة الوكالة في توفير الدعم الأمني النووي لبطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022، وتركيب بوابات الكشف الإشعاعي في جميع المنافذ الحدودية استعدادا لإقامة هذه البطولة العالمية. مؤكدا تطلع دولة قطر إلى تعاون مستقبلي أوثق وأوسع مع الوكالة بعد أن شرعت الدولة في تنفيذ برامج طموحة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X