fbpx
المحليات
بموجب مذكّرة تفاهم بين الجامعة ومجلس قطر للبحوث والتطوير والابتكار

تعزيز التعاون في بناء اقتصاد قائم على المعرفة

بناء منظومة وطنية للبحوث تتميز بقاعدة قوية من الكفاءات

تحسين الظروف التي تؤثّر في البحث والابتكار في قطاع الأعمال

الدوحة- الراية:

وقّعت جامعة قطر ومجلس قطر للبحوث والتطوير والابتكار مذكرة تفاهم تمثل شراكةً مهمةً من أجل تعزيز البرامج والسياسات والأنشطة المختلفة التي من شأنها أن تُساهم في تطوير المنظومة الوطنية للبحوث والتطوير والابتكار.
وتمّ توقيع مذكرة التفاهم من قبل سعادة الدكتور حسن بن راشد الدرهم، رئيس جامعة قطر، والمهندس عمر علي الأنصاري، الأمين العام لمجلس قطر للبحوث والتطوير والابتكار، وذلك بتاريخ 22 سبتمبر 2021 بمقر جامعة قطر.
ويأتي ذلك في إطار الدور الهام للجامعة في توفير مستوى ذي جودة عالية من التعليم العالي والبحوث العلمية في دولة قطر. كما تأتي المذكرة في إطار سعي المجلس إلى إرساء أسس التعاون البنّاء مع الجهات الفاعلة في مجال البحوث والتطوير والابتكار من أجل اتخاذ الخطوات اللازمة لبناء اقتصاد معرفي بما يتماشى مع رؤية قطر الوطنية 2030.
وسيعمل الطرفان معًا على تحقيق رؤية قطر للبحوث والتطوير والابتكار، والمتمثلة في تعزيز ازدهار دولة قطر وقدرتها على مواجهة التحديات بإمكانات وطنية وارتباطات عالمية، وذلك من خلال بناء منظومة وطنية للبحوث والتطوير والابتكار تتميز بقاعدة قوية من الكفاءات والمواهب في هذا المجال، وكذلك من خلال التعاون الفعال بين الجهات الأكاديمية والقطاع الحكومي وقطاع الأعمال.
ويهدف التعاون إلى العمل على تطوير الكفاءات البشرية اللازمة لقيادة أنشطة قطاع أعمال مستقبلي يتسم بكثافة الاعتماد على الابتكار؛ بالإضافة إلى توفير الخدمات البحثية لهذا القطاع وتحفيزه على الاستفادة منها.
وسوف يتم تحقيق ذلك من خلال وضع البرامج وتطوير السياسات التي من شأنها أن تشكل خريطة طريق نحو ضمان تدفق الطلاب الجامعيين والخريجين في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM) الذين يمكنهم شغل الوظائف في الصناعات القائمة على الابتكار في المستقبل. وفي الوقت نفسه، ستحدد خطة العمل الوسائل التي يمكن لجامعة قطر من خلالها تزويد خريجيها بالمهارات اللازمة للاضطلاع بمهام وظائف البحوث والتطوير والابتكار المستقبلية في دولة قطر.
علاوة على ذلك، اتّفق الطرفان على إتاحة الوصول إلى التقنيات والمعدات والبنية التحتية ذات المستوى العالمي لجامعة قطر للباحثين والمبتكرين المحليين والدوليين، مع السعي إلى تحسين الظروف التي تؤثر في البحث وأنشطة الابتكار في قطاع الأعمال، من أجل تعزيز سهولة إجراء مثل هذه الأنشطة في الدولة.
وبهذه المناسبة، أكّد سعادة الدكتور حسن بن راشد الدرهم، رئيس جامعة قطر، أهمية توقيع هذه الاتفاقية حيث تم العمل لعام كامل من أجل أن تحقق الأهداف التي تسعى إليها الجامعة ومجلس البحوث والتطوير والابتكار، وقال الدكتور الدرهم: إنّ جامعة قطر لديها استراتيجية متكاملة ورؤية واضحة في كل ما يتعلق بالبحوث والابتكار وتسعى لشراكة طويلة الأمد مع المجلس لتحقيق بناء حقيقي لاقتصاد المعرفة معتمدة في ذلك على الكادر البشري بها وتوفرها على بيئة بحثية مثالية تعتبر من بين الأفضل على مُستوى العالم.
من جانبه، علّق المهندس عمر علي الأنصاري، الأمين العام لمجلس قطر للبحوث والتطوير والابتكار، قائلًا: «نسعى إلى ترسيخ جميع أركان المنظومة المتكاملة للبحوث والتطوير والابتكار، التي تتسم ببيئة وفرص جديدة تحفز إنتاج وتصنيع وتجريب الحلول المبتكرة في مختلف القطاعات الحيوية ذات الأولوية؛ وذلك من خلال الكفاءات البشرية التي تتمتع بالقدرة على الاختراع والابتكار، والتي ستعمل في مختلف الصناعات مدعومةً بالقدرات التي طورتها الجهات الأكاديمية والبحثية بالدولة على مدى العقود الماضية. وتمثل الشراكة مع جامعة قطر نموذجًا حقيقيًا للتعاون الذي من شأنه أن يساهم في تعزيز المنظومة الوطنية للبحوث والتطوير والابتكار، وتحقيق الطموحات والتطلّعات المنشودة في رؤية قطر الوطنية 2030.

 

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X