fbpx
المحليات
في كلمة دولة قطر أمام قمّة الأمم المتحدة للنظم الغذائية.. وزير البلدية والبيئة:

الأمن الغذائي في قطر قضية أمن قومي

اتّخاذ إجراءات فاعلة لمعالجة قضية الفقد والهدر الغذائي

الدوحة – قنا:

أكّد سعادةُ الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز بن تركي السبيعي وزير البلدية والبيئة، القائم بأعمال وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، أنَّ رؤية قطر الوطنيّة 2030 تتضمن بناء نظام غذائي عالي الأداء يدعم الاقتصاد التنافسي المتنوع ويحسن مستويات المعيشة، بالإضافة إلى تحقيق التناغم الدائم بين التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية لتحقيق الازدهار «لشعبنا ولاقتصادنا ولعالمنا».

وقال سعادته، في كلمة دولة قطر التي ألقاها أمام قمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية التي عقدت في نيويورك على مدى يومَين واختتمت أعمالها أمس عبر تقنية الاتصال المرئي: «إن الأمن الغذائي في دولة قطر أصبح قضية أمن قومي، وأصبح نظامنا الغذائي نموذجًا يُحتذى به ويتميز بأنه نظام مرن وقادر على الصمود».

ولفت إلى الحوار الوطني للنظم الغذائية الذي نظمته دولة قطر مؤخرًا بمشاركة أصحاب المصلحة في النظام الغذائي من القطاعَين العام والخاص، والذين أجمعوا على ضرورة اتخاذ إجراءات فاعلة لمعالجة قضية الفقد والهدر الغذائي بالتعاون مع تجّار التجزئة، ولتحقيق أحد أهداف التنمية المستدامة لعام 2030.

وكان الحوار الوطنيّ لنظم الغذاء الذي نظّمته وزارةُ البلدية والبيئة أغسطس الماضي في إطار التحضير للقمة العالمية للغذاء قدّم فرصةً جيدةً لجميع أصحاب المصلحة لمناقشة وتطوير النظام الغذائي في دولة قطر وسبل التغلّب على التحديات والعوائق وَفقًا لأهداف الأمم المتحدة، وقد تمّ تجميع الأفكار التي نتجت عن المناقشات ومراجعتها ورفع تقرير شامل خاص بدولة قطر للأمم المتحدة، يمثل الأسس الذي اعتمد عليه في هذه القمة. ويعقد مُؤتمر قمّة النظم الغذائية بهدف إحراز تقدّم على نطاق جميع أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر، التي يعتمد كل منها إلى حدّ ما على وجود نظم غذائية أكثر صحة واستدامة وإنصافًا، ورفع الوعي بشأن إصلاح الأنظمة الغذائية ووضع مبادئ لتوجيه الحكومات وأصحاب المصلحة للاستفادة من أنظمتهم الغذائيّة لدعم أهداف التنمية المستدامة، وإنشاء نظام للمتابعة لضمان استمرار النتائج التي يتمخض عنها المؤتمر، فضلًا عن تبادل الخبرات والدروس والمعارف بين المُشاركين.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X