fbpx
المحليات
في مشروع مشترك بين البلدية واليابان .. هدى الدوسري لـ الراية:

إنتاج إعلاف قليلة التكلفة وذات جودة عالية

دراسة تأثير التغيّر الموسمي في إنتاجية الثروة الحيوانية

استخدام قياسات الجسم في تقدير وزن الحيوان دون ميزان

توفير قاعدة بيانات وطنية ومحدثة عن أنواع الماشية القطرية

الدوحة- نشأت أمين:

كشفت هدى مبارك الدوسري، رئيس قسم البحوث الحيوانيّة بإدارة البحوث الزراعية، النقابَ عن مشروع يجري تنفيذه مع إحدى الشركات اليابانية يتضمن استخدام قياسات الجسم في تقدير وزن الحيوان، بهدف توفير نموذج سهل وبسيط يساعد مربي الأغنام والماعز والأطباء البيطريين وأي شخص آخر في تقدير وزن الحيوان، من خلال قياس الجسم الخارجي بواسطة شريط قياس إرشادي دون الحاجة إلى ميزان.

وقالت هدى الدوسري في تصريحات خاصة لـ الراية: إن هناك مشرعًا آخر يجري تنفيذه مع الشركة ذاتها، يتعلق بدراسة تأثير التغيّر الموسمي في إنتاجية إناث الماعز العارضي والغنم العواس، بهدف معرفة أنسب الفصول في السنة للتناسل والولادة والتربية والإنتاج في ظل الظروف المُناخية في دولة قطر، حيث نسعى إلى تقديم جدول زمني للمربين، عن الوقت المناسب لبدء التكاثر لنمط الإنتاج المكثف لهذه الأنواع من الحيوانات بما يتيح إمكانية زيادة عدد ولاداتها في العام.

ونوّهت بأن هناك مشروعًا ثالثًا يجري تنفيذُه مع الجانب الياباني يتعلق بتسمين الحملان، باستخدام مكونات العلف غير التقليدية من خلال إيجاد أعلاف بديلة قليلة التكلفة وذات جودة عالية.

وأكدت أنّ هناك عدة مشروعات طموحة تعمل محطة بحوث الإنتاج الحيواني على الإعداد والتنسيق لها بهدف تأصيل السلالات المحلية من خلال إجراء البحوث للصفات الشكلية، والجينية وتسجيل البصمة الوراثية للقطيع المحلي.

مشيرةً إلى أن هذه المشاريع سوف تساهم في توفير قاعدة بيانات وطنية ومحدثة عن الأنواع والسلالات للماشية القطرية المستوطنة والمُستَجلَبة، وتوثيق البصمة الوراثية والهُوية الوطنية للتنوع والمخزون الجيني للماعز والأغنام والإبل المستوطنة والمستجلَبة بالدولة، وتصنيف سلالات الأغنام والماعز والأبل شكليًا وإنتاجيًا وجينيًا وتحديد السلالات المتميزة منها وحفظها وتنميتها، وسوف يستفيد من هذا المشروع مربو الماشية وأصحاب القرار في مجال الثروة الحيوانية والباحثون في المجال.

وفيما يتعلق بآفاق التعاون بين المحطة والجهات البحثية بالدولة، قالت الدوسري: لقد شاركت محطة الإنتاج الحيواني في بحث مشترك مع جامعة قطر تناول موضوع أثر إضافة عليقة (الطحالب) كمكون علفي إلى التركيبة الغذائية المستخدمة في تغذية الأغنام.

ودعت الباحثين المهتمين في مختلف المؤسسات البحثية بالدولة إلى التعرف على الإمكانات المتاحة في محطة بحوث الإنتاج الحيواني، حيث إننا على أتم الاستعداد للتعاون معهم لتنفيذ البحوث وحل المشاكل المصاحبة للعملية الإنتاجية من خلال شراكات البحث العلمي.

ولفتت إلى أن هناك عددًا من الباحثات القطريات متخرجات من كلية العلوم بجامعة قطر، يَقُمن بجهود بحثية طيّبة داخل المحطة، هذا بالإضافة إلى الكوادر الإدارية القطرية العديدة الموجودة بالمركز ونحن نرحب بالكوادر القطرية الشابة للانضمام للعمل بالمحطة، كما نرحب بالتعاون مع طلاب الجامعات الراغبين في إجراء البحوث داخل المحطة.

وأوضحت أن المحطة لديها كل التجهيزات المناسبة للقيام بجهود التوعية والإرشاد ونعتزم عقد دورات تدريبية من خلال ما يُسمى بالأيام الحقلية، وذلك بهدف توعيتهم ومساعدتهم في الاستفادة من الخبرات العلمية الكبيرة والمتعددة، الموجودة لدى كوادر المحطة بالإضافة إلى إصدار النشرات التوعوية مثل: البروشورات والتغريدات وبثها في وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالوزارة.

ولفتت إلى أنَّ المحطة أنشئت لتكون مرجعًا للبحث العلمي في مجال الإنتاج الحيوانيّ، وذلك من خلال الإدارة العلمية للقطيع وتشجيع الشراكات الذكية مع المربين والباحثين أصحاب الصلة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X