fbpx
المحليات
تقدّمها مؤسسة الرعاية الأولية بمختلف مراكزها.. مصدر لـ الراية:

خدمات متنوّعة لتعزيز صحة الفم والأسنان

برنامج «الابتسامة الجميلة» يستهدف الحوامل والأطفال حتى سنّ 12 سنة

«أسناني» برنامج يستهدف رياض الأطفال والمدارس الابتدائية الحكومية

تقييم صحّة الفم لطلاب المدارس الجدد أو المنقولين

الدوحة- عبدالمجيد حمدي:

أكّد مصدرٌ مسؤولٌ بمؤسّسة الرعاية الصحية الأولية أنَّ المؤسسة حريصة على توفير العديد من الخِدمات التخصصية التي يكثر الطلب عليها من قبل المراجعين، ويأتي في مقدمتها خدمات الأسنان المتعددة، لافتًا في تصريحات خاصّة لـ الراية، بمناسبة إطلاق وزارة الصحة العامة حملة وطنية للتوعية بصحة الفم والأسنان في الأول من سبتمبر، ولمدّة شهر، إلى أن المؤسسة توفر خدمات طب الأسنان عالية الجودة لجميع الفئات العمرية من خلال نظام هجين يوفّر المواعيد غير المسبقة لمشاكل الأسنان العاجلة والمواعيد المسبقة.

وقال: إنَّ خدمات المؤسسة لطب الأسنان تشمل العناية العامة بصحة الأسنان وتمتد إلى العناية المتخصصة بصحة الأسنان، كما تركّز خدمات المؤسسة لطبّ الأسنان على الوقاية من أمراض الفم والكشف المبكر عنها وعلاجها، حيث تعطى الأولوية للأمراض المرتبطة بعوامل الخطر الشائعة التي يمكن الوقاية منها والمتعلقة بنمط الحياة مثل النظام الغذائي غير الصحي وعادات وممارسات نظافة الفم غير السليمة، وتعاطي التبغ.

ولفت إلى أنَّ برامج الوقاية تركز على الوقاية من أمراض الفم والكشف المبكر عنها وعلاجها وتستهدف جميعَ الأعمار من أطفال وشباب وبالغين وكبار السن، لافتًا إلى أن برامج صحة الفم الوقائية الموجهة للفئات الأكثر عرضة للخطر تتضمن النساء الحوامل والرضع من خلال خدمة الابتسامة الجميلة، والأطفال في سن المدرسة من خلال برنامج «أسناني» المدرسي لصحة الفم، كما تتضمن تقييم صحة الفم لطلاب رياض الأطفال والمدارس الحكومية الجدد المنقولين وفحصهم، والبالغين الذين يعانون من أمراض صحية مزمنة.

وأوضح أن خدمات الأسنان بالمؤسسة تشمل خدمات طب الأسنان العام، حيث تقدم المؤسسة خدمات طب الأسنان العام في جميع مراكزها الصحية، والتي يقدمها ممارسو طب الأسنان العام المؤهلون والمدربون تدريبًا جيدًا للحالات التي تقع ضمن نطاق ممارستهم الصحية، لافتًا إلى أن نطاق الخدمات يشمل الفحص الإكلينيكي والإشعاعي وتشخيص الأسنان وخلع الأسنان البسيط وترميم الأسنان وعلاج أمراض اللثة وعلاج عصب الأسنان الأمامية وعلاجًا عاجلًا للأسنان الخلفية والعناية بأسنان الأطفال.

وقال: إنّ الخدمات تشمل أيضًا طب الأسنان المتخصص، وغالبًا ما تُوفَّر الرعاية المتخصصة بالأسنان كجزء من خُطة علاج المريض، وهي متاحة في مراكز رعاية صحية محددة لجميع عملاء المؤسسة ويُقدّم اختصاصيو طب الأسنان المؤهلون والمدربون تدريبًا جيدًا هذه الخدمة للتعامل مع الحالات التي تتجاوز نطاق خدمة ممارسي طب الأسنان العام، ولكن تبقى ضمن نطاق الرعاية الصحية الأولية.

وأوضح أن الخدمات المتخصصة تشمل أيضًا جراحة الفم والعلاج المتقدم لأمراض اللثة والعلاج المتقدم لعصب الأسنان والعناية المتقدمة بأسنان الأطفال وعلاج الأسنان بتقنية الليزر والرعاية العاجلة للأسنان مثل الألم الحاد والكسر في الأسنان والتورم.

وتابع: إن هذا النوع من الخدمات توفر العناية بنظافة الفم والتي يقدمها اختصاصيو صحة الأسنان المدربون تدريبًا جيدًا، والذين يفحصون المرضى ويطورون خططًا تستهدف نظافة الفم، وذلك لمساعدة المريض في التمتع بصحة الفم والحفاظ عليها.

ولفت إلى أنَّ الخدمات تشمل فحص الفم والأسنان وتنظيف الأسنان الاحترافي بإزالة الجير وتلميع الأسنان والعلاج الموضعي بالفلورايد واستخدام الختام السنّي وتعليمات لنظافة الفم والاستشارات التغذويّة واستشارات الإقلاع عن التدخين. وأوضح المصدر أنه يمكن إحالة الحالات التي تكون خارج اختصاص الرعاية الصحية الأولية للأسنان إلى مقدمي خدمات صحة الفم من الجهات الحكومية الأخرى لتلقي رعاية الأسنان المناسبة، كما تقبل المؤسسة الإحالات من مقدمي الخدمات الصحية من الجهات الحكومية الأخرى للحالات التي تحتاج إلى العناية بصحة الفم، وذلك ضمن نطاق المؤسسة، كما يمكن للمؤسسة الإحالة إلى مؤسسة حمد الطبية لمركز حمد للأسنان، ومستشفى الوكرة، ومستشفى الخور، والمستشفى الكوبي، ومستشفى سدرة للطب وقبول الإحالات منها.

وأضاف المصدر: إن خدمات الأسنان تشمل أيضًا خدمات تعزيز صحة الفم وذلك من خلال الوقاية من أمراض الفم والحد من عبء المرض الحالي وتأثيره وانتشاره، حيث يراعي النهج المتبع في تعزيز صحة الفم في المؤسسة زيادة التوعية بصحة الفم على المستويَين الفردي والمجتمعي عن طريق وضع برامج الوقاية.

وأوضح أن الأهداف الرئيسية لتعزيز صحة الفم والوقاية من الأمراض تشمل توعية المجتمع بأهمية صحة الفم والأسنان وتعزيز نمط الحياة الصحي والحد من عوامل الخطر المرتبطة بأمراض الفم وتقديم دورات تثقيفية عن صحة الفم والاستشارات التغذوية والعلاجات الوقائية الموجهة للفئات الأكثر عرضة للخطر مثل العلاج الموضعي بالفلورايد والختام السنّي والترميم الوقائي بالراتنج.

ولفت إلى أنَّ هناك عددًا من برامج صحة الفم الوقائية والموجهة للفئات الأكثر عرضة للخطر، ومنها برنامج «الابتسامة الجميلة»، وتستهدف النساء الحوامل والأطفال حتى سن 12 سنة، وبرنامج «أسناني» المدرسي لصحة الفم ويستهدف رياض الأطفال والمدارس الابتدائية الحكومية، كما تتضمن البرامج تقييم صحة الفم لطلاب المدارس الجدد من خلال فحص طلاب رياض الأطفال والمدارس الحكومية الجدد أو المنقولين.

وأوضح المصدر أنَّ الخدمات تشمل أيضًا العناية بصحّة الفم أثناء مرحلة الطفولة، حيث إنَّ الأطفال هم المستقبل، ولهذا ينبغي بذل جهدٍ كبيرٍ لتحقيق المستوى الأمثل لصحة فم الأطفال، حيث يجب أن يبدأ كل طفل في إجراء التقييمات للكشف عن مخاطر صحّة الفم، من خلال التقييم الأول للأطفال الذين يبلغون عامًا واحدًا.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X