fbpx
الراية الرياضية
كالديرانو يتوّج بالذهبية الأبرز في البطولة

سيطرة يابانيّة على ألقاب الطاولة الدولية

متابعة- صابر الغراوي:

سجّلت كرةُ الطاولة اليابانية تفوقًا واضحًا على مُعظم منصات التتويج في اليوم الختامي لمُنافسات النسخة الثانية من البطولة الدولية WTT STAR CONTENDER التي أسدل الستار على منافساتها يوم أمس بصالة لوسيل متعددة الاختصاصات والتي نظمها الاتحاد القطري على مدار الأيام الماضية، بينما ذهب لقب فردي الرجال للبرازيلي هوجو كالديرانو.

وقام خليل المهندي رئيس الاتحادَين القطري والعربي للطاولة النائب الأول لرئيسي الاتحادين الآسيوي والدولي بتتويج البطل البرازيلي عقب فوزه المثير على السلوفيني داركو جوركيتش بنتيجة 3-1 في المواجهة الختامية.

وشهدت منافسات اليوم الختامي حضور عددٍ من الشخصيات الدبلوماسية والرياضية الدولية على غرار سعادة خوسيه بينزاكين سفير دولة البيرو لدى قطر، وسعادة فيكتور تسفيركون سفير دولة مولدوفا، القائم بالأعمال بسفارة كوستاريكا لدى قطر، وطارق المانع المدير المالي لشركة المانع جروب، بالإضافة إلى كبار مسؤولي الاتحاد الدولي لكرة الطاولة، وعلى رأسهم الأسترالي ستيف داينتون المدير التنفيذي بالاتحاد الدولي، ومواطنه مات بوند مدير التسويق والاتصال.

وسيطرت اليابانُ على ألقاب السيدات في الفردي والزوجي، حيث حققت هينا هتابا لقب فردي السيدات بفوزها على دور هوي من هونج كونج بنتيجة 4-1 وبالأشواط (11-6 و11-6 و11-9 و7-11 و11-7)، كما حقّق الثنائي الياباني ميو ماجازاكي ومينامي اندو لقب زوجي السيدات بالفوز على الثنائي الكوري الجنوبي يانج هوين وجيون جيهي بنتيجة 3-0 وبالأشواط (11-8 و11-9 و11-6). وكانت اليابان قد توجت بأول ذهبية في البطولة، بعد فوز الزوجي المختلط شون سيوكي توجامي وزميلته هينا هينا هتابا على الثنائي الكوري الجنوبي جانج وو جين وزميلته جيون جي هي بنتيجة 3-1 في المباراة النهائية، في حين فاز الثنائي الكوري الجنوبي شو سينج مين وان جاهيون بذهبية زوجي الرجال بعد الفوز في النهائي على الثنائي الإنجليزي بول درينكهال، وليام بيتشفورد بنتيجة 3-1، وبالأشواط (11-7 و4-11 و11-9 و11-4).

عبدالله الملا:

روح الفريق الواحد سبب النجاح التنظيميّ

أكّد عبدالله يوسف الملا عضو الاتحاد الدولي لكرة الطاولة أنّ النجاح التنظيمي الكبير للنسخة الثانية من بطولة WTT STAR CONTENDER يعود بالأساس إلى روح الفريق الواحد بين أسرة الاتحاد القطري لكرة الطاولة برئاسة خليل بن أحمد المهندي، وكل فريق العمل، وأعضاء اللجنة المنظمة للبطولة الذين بذلوا جهودًا كبيرة من أجل إنجاح هذه البطولة العالمية.

وأشار الملا إلى أن العملية التنظيمية سارت على أحسن ما يرام، لافتًا إلى أن كرة الطاولة العالمية تعيش عهدًا جديدًا من التطوير تقوده مؤسسة الطاولة العالمية التي اختارت قطر نقطة انطلاق لمشروعها الطموح.

وتابع: قطر تعدّ علامة مضيئة في تاريخ كرة الطاولة العالميّة بعدما نجحت في استقبال العائلة الموسّعة للعبة للمرة الثانية على التوالي هذا العام، رغم الاشتراطات الصحيّة والصعوبات التي يُعاني منها العالمُ أجمع بسبب استمرار جائحة كورونا.

خليل المهندي:

نجحنا في كسب كل التحديات

أكّد خليل بن أحمد المهندي رئيس الاتحادَين القطري والعربي، النائب الأول لرئيسي الاتحادَين الآسيوي والدولي أن النجاح الباهر الذي تابعه الجميع في البطولة الدولية لكرة الطاولة لم يكن ليتحقق لولا التعاون الكبير مع مختلف مؤسسات الدولة والمسؤولين في العديد من الوزارات على غرار وزارة الصحة العامة، وأيضًا وزارة الداخلية، ووزارة الثقافة والرياضة إلى جانب اللجنة الأولمبية، وهو ما جعل البطولة تخرج بأفضل صورة ممكنة رغم التحديات الكبيرة التي فرضتها الجائحة الصحية العالمية.

استضافة قطر للنسخة الثانية من بطولة نجوم الطاولة العالمية بصفة حصرية تعد في حد ذاتها نجاحًا للسمعة التنظيمية التي تحظى بها عاصمة الرياضة، لا سيما أنّ البطولة تقام وسط إجراءات احترازية مشددة بسبب جائحة كورونا. وقال المهندي على هامش اختتام فعاليات البطولة أمس بصالة لوسيل: «بطولات مؤسسة الطاولة العالمية تشكّل نقطة مفصلية في تاريخ اللعبة التي ستشهد انطلاقة جديدة وعهدًا جديدًا بأعلى معايير الاحتراف، والحمد لله، أننا نجحنا في كسب التحديات التنظيمية والفنية والصحية».

وأضاف: عملنا جاهدين خلال الفترة الماضية من أجل إنجاح هذا الحدث العالمي الذي شهد مشاركة أكثر من 240 من لاعبين وإداريين ينتمون إلى 34 دولة من شتّى أنحاء العالم، والحمد لله، قطفنا الثمار من خلال النجاح الباهر الذي شهدته البطولة إلى اليوم الختامي، وتتويج أبطال العالم في مختلف المُسابقات للرجال والسيدات.

محمد عبدالله:

اليوم الأخير كان مسك الختام

أعرب محمد عبدالله مدير بطولة WTT STAR CONTENDER عن سعادته الكبيرة بالتميز الذي شهدته البطولة الدولية لكرة الطاولة من الناحيتَين الفنية والتنظيمية.

وقال عبدالله في تصريحات صحفية: الحمد لله، نشعر بأننا حققنا شيئًا رائعًا بجهود وسواعد كل فريق العمل، وساهمنا في تقديم صورة مميزة عن القدرات القطرية في تنظيم البطولات والأحداث الرياضية الكبيرة لا سيما أن البطولة تنظم للمرة الثانية حصريًا في قطر وهو ما يعزّز من السمعة التنظيمية لدولة قطر.

وتابع قائلًا: الكل اجتهد على مدار الساعة طيلة الفترة الماضية من أجل إخراج البطولة بالشكل اللائق وبأفضل صورة ممكنة، والحمد لله، أن اليوم الختامي للبطولة الدولية كان بمثابة مسك الختام، ونحن جاهزون لاستضافة بطولة آسيا التي ستنطلق يوم الثلاثاء المقبل وتتواصل إلى 5 أكتوبر القادم. وأضاف: أشكر كل إخواني في اللجنة المنظمة برئاسة خليل بن أحمد المهندي، وجميع الموظفين وكل العاملين في البطولة على حرصهم الشديد لإنجاح التّحدي في استضافة النسخة الثانية من البطولة العالمية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X