fbpx
المحليات
خلال منتدى الراية الانتخابي.. رئيس التحرير:

قطر نموذج متميّز في رعاية الشباب

الدولة وفرت خيارات متنوعة للشباب في التعليم والتوظيف

نتوقّع مشاركة واسعة من الشباب في انتخابات الشورى

تذليل العقبات التي تواجه الشباب في المجال الاقتصادي

شبابنا يتطلع بتفاؤل وثقة لمجلس الشورى المنتخب لتبنّي قضاياه

أكّد الأستاذُ عبدالله غانم البنعلي المهندي رئيسُ التحرير أنَّ دولة قطر تمثلُ نموذجًا متميزًا في رعاية وتنمية قدرات الشباب، باعتبار الشباب أحد أهم ركائز رؤية قطر الوطنيّة التي تستهدف ترسيخ مكانة قطر عالميًا.

وأشار إلى أن تحقيق التنمية الشاملة يأتي عبر توسيع الخيارات التعليمية والوظيفية أمام الشباب، حيث يعدّ تمكين الشباب العمود الأساسي الذي يسمح بتوسيع دائرة مشاركتهم في الحياة العامة، وفي التنمية المستدامة، وفي صنع القرار لتلبية تطلّعاتهم وطموحاتهم الأكاديمية والوظيفية.

وقال في مستهل افتتاح ندوة « قضايا الشباب في برامج المرشّحين « التي نظّمتها الراية أمس في إطار سلسلة «منتدى الراية الانتخابي»: الدولة حرصت على توفير التعليم المتقدم للشباب وأتاحت أمامهم الخيارات وفرص الابتعاث الداخلي والخارجي لتمكينهم من مواكبة علوم المُستقبل المتطورة وتأهيلهم للمُشاركة في مسيرة نهضتها، كما أتاحت أمامهم الوظائف في القطاع الحكومي والمُختلط والخاص، كما وفّرت فرص التدريب والتأهيل الوظيفي ليرتقوا سُلم الوظائف القيادية، وقد رأينا الكثير من النماذج الشبابية التي تتولّى المناصب القيادية.

وأضاف رئيس التحرير: كما وضعت الدولة البرامج لرعاية الموهوبين من الشباب القطري وعملت على تذليل العقبات التي تواجه الشباب في المجال الاقتصادي، ووفرت سبل الرعاية لروّاد الأعمال الشباب لتمكينهم من تسويق إنتاجهم وعدم التعرض للخسائر.

ونوّه بإعلان وزارة الثقافة والرياضة عن البدء بصياغة وثيقة قطر الوطنية للشباب التي تعمل على تمكين الشباب وتوسيع خياراتهم والاستماع إلى صوتهم المعبّر عن طموحاتهم وتطلّعاتهم لمساعدتهم في القيام بدور فاعل إسهامًا في نهضة الدولة من خلال تعزيز مفاهيم المُواطنة وقيم الهُويّة، بالإضافة إلى رفع مهاراتهم الحياتية وقدراتهم القيادية وتشجيعهم على الإبداع والابتكار وشحذ الدافعية والريادة لديهم من خلال منظومة من البرامج والفعاليات.

وأشار إلى تشكيل لجنة الشباب كلجنة لسعادة وزير الثقافة والرياضة، بهدف تقديم المشورة للوزير في الموضوعات التي من شأنها الارتقاء بالعمل الثقافي والشبابيّ.

وأوضح أن وزارة الثقافة والرياضة عمدت مؤخرًا إلى الأخذ بنظام الانتخاب المباشر لاختيار من يتولى إدارة المراكز حرصًا من الوزارة على تمكين ودعم الشباب القطري من خلال تولّي المناصب القيادية في تلك المراكز الشبابية.

وقال: لا يخفى على أحد أن دولة قطر تتميز بأغلبية الفئة العمرية للشباب، وبالتالي نتوقع أن تكون المشاركة الشبابية مؤثّرة وفعّالة في انتخابات الشورى كما كانوا مؤثّرين في انتخابات المراكز الشبابية.

وأضاف: شبابنا لا يزال يطمح في المزيد من المزايا ويتطلع إلى مجلس الشورى المنتخب بتفاؤلٍ وثقة لتبنّي قضاياه، وعلى رأسها تحديات الهُوية والفضاءات المفتوحة التي تستهدف الشباب في المقام الأوّل وتسريع وتيرة تقطير الوظائف وتذليل العقبات أمام تولّي الشباب المناصب القيادية في الوزارات والمُؤسّسات الحكومية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X