fbpx
اخر الاخبار

مكتبة قطر الوطنية تفتح باب التقديم لجائزة “مبادرات الإتاحة الحرة” في دورتها الثانية

الدوحة – قنا :

أعلنت مكتبة قطر الوطنية، فتح باب التسجيل أمام الباحثين والأكاديميين وسائر المهتمين بالبحوث المفتوحة والإتاحة الحرة لـ/جائزة مبادرات الإتاحة الحرة/ في دورتها الثانية، مشيرة إلى أن آخر موعد لتقديم الترشيحات هو السابع من أكتوبر المقبل.
وتمنح الجائزة لأفضل المبادرات التي أسهمت في الإتاحة الحرة للبحوث الأكاديمية والدراسات العلمية المفتوحة في قطر على مدار العام الماضي.
وقال سعادة الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري، وزير الدولة ورئيس مكتبة قطر الوطنية، في تصريح اليوم، إن الجائزة في دورتها الثانية، تتطلع إلى تلقي ترشيحات لأفضل المبادرات من المتقدمين في قطر، لافتا إلى أن التوجه للإتاحة الحرة أصبح ضرورة ملحة، لأنه يفتح آفاقًا جديدة للبحث العلمي، ويتيح إمكانية الاطلاع بلا قيود على البيانات، ومن ثم يُسهل على الأفراد والمؤسسات الاستفادة المثلى من الأبحاث المبتكرة.
وأعرب سعادته عن أمله في أن تلهم الجائزة، الأفراد والمؤسسات والباحثين والأكاديميين وتحفزهم لتبادل المعرفة وإتاحة النتائج البحثية لاطلاع واستخدام الجميع.
وستعلن مكتبة قطر الوطنية، أسماء الفائزين بجائزة مبادرات الإتاحة الحرة 2021 في الفعالية التي ستقام /عن بُعد/ في الثالث من نوفمبر القادم، إذ بإعلان الفائزين، ستختم المكتبة فعاليات الأسبوع الدولي للإتاحة الحرة المزمع عقده في الفترة من 25 إلى 31 أكتوبر المقبل.
وفي سياق متصل، ستقام ورشة عملية ضمن هذه الفعاليات، تقدم خلالها دار النشر /تايلور آند فرانسيس/ للباحثين والمؤلفين النصائح والإرشادات والتوجيهات حول كيفية إعداد مسودة مقال بحثي أو ورقة بحثية للنشر في دوريات الإتاحة الحرة، كما تقيم المكتبة ندوة نقاشية حول استكشاف المستقبل المستدام للإتاحة الحرة في قطر والمنطقة.
جدير بالذكر، أن المكتبة تنظم /أسبوع الإتاحة الحرة في المكتبة/ بمناسبة الأسبوع الدولي للإتاحة الحرة، وهو حدث عالمي وفرصة للمجتمعات البحثية والأكاديمية لمواصلة دراسة مزايا الإتاحة الحرة، وتبادل الخبرات والدروس المستفادة مع الزملاء وإلهام وتحفيز الباحثين على المشاركة الواسعة في جعل الإتاحة الحرة هي النمط الأساسي لنشر البحوث العلمية والأكاديمية.
وكان قد فاز بالجائزة في دورتها الأولى العام الماضي، الدكتورة جولي ديكوك، المتخصصة في مركز بحوث السرطان بمعهد قطر لبحوث الطب الحيوي والأستاذ المشارك في كلية العلوم الصحية والحيوية بجامعة حمد بن خليفة، وذلك عن أفضل مبادرة فردية لدورها في تعزيز الإتاحة الحرة في قطر من خلال إرشاد الطلاب لإجراء بحوث الإتاحة الحرة في معهد قطر لبحوث الطب الحيوي.
أما جائزة أفضل المبادرات المؤسسية، فآلت إلى مجلة بيت المشورة، وهي مجلة دولية مُحكمة تخصصت في نشر الأبحاث والدراسات في مجالات الاقتصاد والصيرفة الإسلامية بالإتاحة الحرة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X