fbpx
أخبار دولية
طالبان ترغب في علاقات دولية شرط الاحترام المتبادل

أفغانستان تفتح معبرها الحدودي مع إيران

كابول – وكالات:

أعادت الحكومة الأفغانية الجديدة تشغيل معبر إسلام قلعة الذي يربط منطقة هرات بإيران ويُعد البوابة الرئيسية للواردات التجاريّة، في وقت أكدت فيه حركة طالبان رغبتها في إقامة علاقات مع واشنطن وباقي دول العالم شرط الاحترام المُتبادل. وعبر مئات الأفغان أمس باتجاه بلادهم، بعدما استتب الأمن وفتح المعبر، كما أن هناك حركة عبور باتجاه إيران لمن يحملون الوثائق المطلوبة. وشهد المعبر حركة شاحنات تجارية كثيفة بين البلدين، ويُشكل هذا المعبر دخلًا أساسيًا للحكومة الأفغانية حيث كان يقدّر ب 60 مليون دولار وانخفض مع أزمة كورونا إلى ما بين 30 و40 مليون دولار. دوليًا، قررت الأمم المُتحدة ألا يلقي ممثل حركة طالبان خطابًا باسم الحركة، وذلك في اليوم الأخير من كلمات قادة الدول في الجمعية العامة للأمم المُتحدة. واختارت حركة طالبان سفيرًا لها ليحل مكان الممثل الأفغاني غلام إسحق زاي الذي عيّنه الرئيس الأفغاني السابق أشرف غني وطلبت منه أن يلقي خطابًا، لكن السفير نفسه – الذي طلب عدم الكشف عن اسمه – قال إنهم أرسلوا طلبهم مُتأخرًا جدًا، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. من جهة أخرى، قال عبد السلام حنفي نائب رئيس الوزراء الأفغاني بالوكالة: إن على العالم الاعتراف بالحكومة التي شكلتها حركة طالبان إذا أراد القضاء على المُخدرات والإرهاب، مُشيرًا إلى رغبة الحكومة في إقامة علاقات مع الولايات المُتحدة. وأكد حنفي أن حكومة تصريف الأعمال الأفغانية تريد إقامة علاقات مع واشنطن وباقي دول العالم شرط الاحترام المُتبادل. وبشأن العلاقات مع الصين، أعرب حنفي عن أمله في أن تلعب بكين دورًا مهمًا في أفغانستان بحكم عضويتها الدائمة في مجلس الأمن الدولي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X