fbpx
الراية الإقتصادية
صناعة السياحة تحظى بدعم القيادة الحكيمة.. الباكر:

توفير خدمات متميزة لمونديال 2022

7% نموّ معدّلات الإشغال الفندقي بالنصف الأوّل

تنشيط السياحة الداخلية بجودة الخدمات

الدوحة الراية  :

أكّد سعادةُ السيّد أكبر الباكر، الرئيسُ التنفيذي لمجموعة الخطوط الجويّة القطريّة، رئيسُ جهاز قطر للسياحة أنَّ الموافقة الكريمة لحضرة صاحب السّموّ الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدّى، على إنشاء جهاز قطر للسياحة، هي بمثابة إعادة تأكيد من القيادة الحكيمة على أهمّية صناعة السياحة لمُستقبل دولة قطر.

وأضاف سعادته في كلمة بمُناسبة الاحتفال بيوم السياحة العالمي تحت شعار «السياحة لتحقيق نمو شامل»: إنَّ قطاع السياحة في قطر استغل فترة التحديات الأخيرة التي مرّ بها قطاع السياحة العالمي لتكون فترة إعداد لعودة استقبال الزوّار، في ظل دعم لا محدود من جانب القيادة الرشيدة لدولة قطر.

أضاف: يأتي يوم السياحة العالمي ونحن على مقربة من استقبال بطولة كأس العالم لكرة القدم FIFA قطر 2022. وتمثل التجربة السياحية محورًا رئيسيًا لنجاح البطولة وتحقيق وعد قطر بتقديم البطولة الأكثر تنظيمًا وإبهارًا في تاريخ بطولات كأس العالم، ولهذا وضعنا نصب أعيننا تحقيق التميز في خدماتنا ومنتجاتنا وتجاربنا السياحية، وأن تصبح الجودة هي عنوان النموّ الشامل الذي نصبو إلى تحقيقه.

وتابع: استطعنا بالتعاون مع شركائنا وبالتكامل فيما بيننا، مساعدة قطاع السياحة والسفر على بدء التّعافي من آثار جائحة كورونا، كما استطعنا تطوير عملياتنا بما يتناسب مع الطّبيعة الجديدة لصناعة السياحة والسّفر حول العالم.

وأشار إلى تطوير عددٍ من المبادرات والقوانين واللوائح التي ساهمت في بدء تعافي القطاع بدءًا من إطلاق مُبادرة «قطر نظيفة»، التي ساهمت في تنشيط القطاع الفندقيّ وقطاع الأغذية والمشروبات وتشغيلها. وقد شهد القطاع الفندقي نموًّا قدرُه 7% في معدلات الإشغال خلال النصف الأوّل هذا العام مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، بالرغم من ارتفاع المعروض من الغرف، وهو ما يدل على نجاحنا في تنشيط السياحة الداخلية واستعادة ثقة الضيوف في أمان وجودة الخدمات التي يقدمها قطاع الضيافة في قطر. كما أصدرنا مؤخرًا اللوائح الخاصة بتنظيم «بيوت العطلات» لنوفر منتجًا سياحيًا جديدًا يناسب إمكانات ورغبات زوار قطر من الأفراد والعائلات، ونوفر فرصة جديدة للاستثمار في قطر».

كما أضاف سعادة أكبر الباكر: «لقد استطعنا التغلب على الظروف الصعبة التي نجمت عن الإجراءات الاحترازية المنفذة من أجل الحد من انتشار جائحة كوفيد-19، ووجدنا الطريقة المناسبة لتنظيم فعاليات ومعارض ومهرجانات سياحية تقدم تجربة آمنة للجمهور، حيث تمكنّا وبنجاح من تنظيم النسخة السابعة عشرة من معرض «هي» للأزياء العربية، ليصبح أوّل معرض جماهيري ينظم بنجاح تحت مظلة الإجراءات الاحترازية.

كما نجحنا في تنظيم «مهرجان طهاة قطر» أول مهرجان افتراضي في قطر، وكذلك إطلاق النسخة الخامسة من «مهرجان قطر للتسوق» لتنشيط قطاع التجزئة في قطر.

كما استغللنا الفترة الماضية للتركيز على تحقيق مفهوم «تميز الخدمة» من خلال إطلاق برنامج متكامل وإدارة خاصة، وهو المفهوم الذي أصبح عنوانًا للتجربة السياحية في قطر، والذي سيطبق في كل المنشآت والخدمات السياحية أو المتعلقة بالسياحة.

وقد بدأنا أولى خطوات هذا البرنامج من خلال المشروع الضخم لتطوير وتجديد المحامل التقليدية. كما قمنا بتوقيع اتفاقية تعاون مع شركة مواصلات أطلقنا من خلالها مبادرة لتدريب أكثر من 6000 سائق بالشركة.

«كما شهدت فترة الإعداد تطوير منصاتنا الرقمية بما يناسب تطور الصناعة وتطور سلوك الزوار حول العالم، فلقد قمنا بإطلاق نسخة جديدة ومعدلة من موقع visitqatar، بالتعاون مع شركة Adobe، كما قمنا بإطلاق أول تطبيق للهاتف المحمول، ليكون رفيق السفر الرقمي للزوّار، ليتمكنوا من استكشاف عروض قطر المتنوّعة. ولقد شملت النجاحات التي حققها قطاع السياحة والسفر في قطر كلًا من الخطوط الجوية القطرية ومطار حمد الدولي. وتابع: حصدت القطرية بفضل أدائها الاستثنائي خلال الجائحة العالمية وجودة الخدمات المقدمة على متن الرحلات، نحو 7 جوائز وألقاب عالمية، لتؤكد للعالم أجمع، أن إجراءات وتدابير الصحة والسلامة في الناقلة القطرية تخضع لأعلى المعايير، مع حرصها على إرساء أعلى معايير الابتكار والسلامة وخدمة العملاء.

وقال سعادة السيد أكبر الباكر: نحن مستمرون في تطوير صناعة السياحة والسفر في قطر، وتحقيق التكامل بين مختلف مكونات القطاع بما يزيد من ديناميكية العمل ويضمن اضطلاع القطاع بدوره في المساهمة في تحقيق التنمية الشاملة، وَفق ما تم تحديده في رؤية قطر الوطنية 2030».

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X