fbpx
فنون وثقافة

«مرقاة قطر» تستعرض أهمية البلاغة

الدوحة – الراية:

قدمت مبادرةُ مرقاة قطر للخطابة جلسةً فكريةً اشتملت على موضوعات وأنواع متعدّدة للخطب، كما تمّ من خلالها استعراضُ أهمّية البلاغة وتطوير المخزون اللغوي، وشهدت الجلسة السادسة والعشرون للمبادرة تقديمَ أربع خطب مكتوبة في مُستويات مختلفة تتماشى مع معايير مرقاة قطر، تحت إشراف كل من الخبير اللغوي الدكتور أحمد الجنابي، والإعلامي الأستاذ محمد الشبراوي. وفي مستهلّ الجلسة التي يُقدّمها الملتقى القطري للمؤلفين كل اثنين عبر قناته على يوتيوب ضمن أنشطة الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي، قدّم الأستاذ الشبراوي كلمة المرقاة التي أكّد خلالها أهمية البلاغة العربية، وقال: إن المرقاة فرصة لتجديد اللقاء مع الموروث العربي من الحِكم، حيث كان العرب يتفاخرون بالفصاحة والإيجاز، بينما أكّد الدكتور الجنابي أهمية الخطب المكتوبة في الوقت الحالي، نظرًا لأن الخطب في المؤتمرات والمحافل الدولية تعد مسبقًا، وتكتب وتلقى، ومن هنا فإن مرقاة قطر تجمع بين متطلبات العصر الحديث وبين استدعاء التراث ومُحاكاته.

وقدّم الخطيب أحمد عذاب خطبة منزوعة الجيم حول الاعتماد على الذات، وقدّم الخطيب علي كردوس خطبته الثانية التي تناولت موضوع الأزمة الصحية ونسجت على منوال السجع، ودارت الخطبة الثالثة في هذه الجلسة للمُشارك محمود سليمان، حول إحياء التراث، أما الخطبة الأخيرة فكانت خطبة الخنساء لأبنائها يوم القادسية.

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X