fbpx
اخر الاخبار

مستشفى القلب يشارك دول العالم في الاحتفال باليوم العالمي للقلب 

الدوحة – الراية :

تحت شعار (قلوبنا معاً للتغلب على أمراض القلب ) يشارك مستشفى القلب التابع لمؤسسة حمد الطبية دول العالم في الاحتفال باليوم العالمي للقلب ويطلق حملة لتوعية الجمهور وتعريفه بعلامات وأعراض أمراض القلب والأوعية الدموية وتقديم النصائح والإرشادات للحد من مخاطر الإصابة بهذه الأمراض ، وكيفية تحسين صحة الفرد من خلال إجراء الفحوصات الدورية والمحافظة على النمط الحياتي الصحي.

تعتبر أمراض القلب والأوعية الدموية أهمّ مسببات الوفاة على صعيد العالم حيث أنها مسؤولة عن نصف الوفيات المرتبطة بالأمراض غير الانتقالية وبالتالي تعدّ المسبب الرئيسي للوفاة بشكل عام. وتشير الإحصائيات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية مؤخراً إلى أن عدد الأشخاص الذين تُوفوا بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية في العام 2019 قد بلغ 17,9 مليون شخص وهو ما يشكّل نسبة 32% من إجمالي الوفيات في العالم، وكان 85% من هؤلاء قد تُوفوا بسبب النوبات القلبية والجلطات أو السكتات الدماغية.

وقال الدكتور/ عمر التميمي، استشاري أول أمراض القلب في مستشفى القلب:” يشكل اليوم العالمي للقلب فرصة ذهبية لتتمكّن كوادر الرعاية الصحية من حثّ وتشجيع الجمهور على اتخاذ التدابير الوقائية واتباع نمط حياتي صحي لتجنّب الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والنتائج المترتبة عليها مثل النوبات القلبية والجلطات أو السكتات الدماغية، والقصور القلبي والأمراض الأخرى ذات الصلة حيث أن هذه الأمراض تؤثّر سلباً في مستوى ونوعية الحياة لدى العديد من الناس في مختلف أنحاء العالم، وقد أحرز النظام الصحي في دولة قطر على مرّ السنين تقدماً ملحوظاً في تحسين الرعاية المقدمة للمرضى الذين يعانون من أمراض القلب، ولا يزال أمامنا الكثير من العمل في هذا الإتجاه”.

وأضاف الدكتور/ عمر التميمي:” لقد واصلت كوادر الرعاية الصحية في مستشفى القلب تقديم الخدمات العلاجية للمرضى بما في ذلك المعالجة الطارئة وإجراء عمليات القسطرة العلاجية لمرضى النوبات القلبية والجلطات أو السكتات الدماغية، مع الحفاظ، بالطبع، على التدابير الوقائية الخاصة بمكافحة انتشار فيروس كورونا (كوفيد – 19). إننا ندعو الجمهور إلى الاهتمام بصحة القلب لديهم ومراقبتها بشكل دائم لا سيما وأن معظم أمراض القلب والأوعية الدموية يمكن منعها من خلال إجراء تعديلات على الأنماط الحياتية مثل إدخال ممارسة التمارين البدنية، والإمتناع عن التدخين والمشروبات الكحولية، واعتماد الحميات الغذائية الصحية، بالإضافة إلى المحافظة على مستويات سكَر الدم، وضغط الدم، والكولسترول وإجراء الفحوصات اللازمة للتأكّد من مستوياتها لدى المرضى بصورة دورية.

وأوضح الدكتور/ عمر التميمي أنه بالإضافة إلى الجهود التوعوية التي تبذلها مؤسسة حمد الطبية من أجل رفع مستوى وعي الجمهور بأمراض القلب والأوعية الدموية والتقليل من مخاطرها، توكّد المؤسسة على تطبيقها لأفضل الممارسات والأساليب العلاجية الخاصة بمرضى أمراض القلب والأوعية الدموية، ويقوم مستشفى القلب على مدار الساعة باستخدام أسلوب التصوير الوعائي التاجي في معالجة النوبات القلبية الحادة لإزالة الخثرات الدموية من الشرايين التاجية وفتحها باستخدام الدعامات التي تدوم لسنوات طويلة، وقد قام مستشفى القلب في العام 2020 بمعالجة 1000 من حالات النوبات القلبية باستخدام هذا الأسلوب المتطوّر.

واختتم الدكتور/ عمر التميمي حديثه قائلاً:” تقوم كوادر الرعاية الصحية المدرّبة مدعومة بما لديها من أجهزة طبية متطوّرة ومساندة من قبل خدمة الإسعاف ومراكز الطوارئ في مختلف مرافق المؤسسة، بتقديم خدمات رعاية صحية آمنة وحانية وفعالة لمرضى القلب.

تجدر الإشارة إلى أن اليوم العالمي للقلب الذي يُحتفل به في 29 سبتمبر من كل عام يعدّ أهم منصّات رفع مستوى الوعي بأمراض القلب والأوعية الدموية بما في ذلك النوبات القلبية والجلطات أو السكتات الدماغية من أجل حياة أكثر صحة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X