fbpx
كتاب الراية

من الواقع.. مصطلح الصمت الانتخابي

يسمح للناخب باتخاذ القرار المناسب يوم الاقتراع

بدأت الدعايةُ الانتخابية لمرشّحي مجلس الشورى القطري، في الخامس عشر من شهر سبتمبر، وفور الإعلان عن القوائم النهائيّة للمرشحين.
وتستمرّ الدعاية الانتخابية منذ ذلك التاريخ «الخامس عشر من سبتمبر» حتى يوم بعد غدٍ الخميس ليلًا، الثلاثين من سبتمبر.
وطوال تلك الفترة، اهتمّ الكثير من المرشّحين بحملاتهم الانتخابية والدعائية، والتي جاءت معظمها وَفق الضوابط والشروط التي حدّدتها اللجنة الإشرافية لانتخابات مجلس الشورى.
وعاش أفراد المجتمع والإعلام والصحافة والمجالس، وقاعات الأندية الرياضية، وقاعات الفنادق، أجواءً جميلةً من الندوات والمحاضرات، وعرض البرامج الانتخابية، والنقاشات التي دارت بين المرشحين والناخبين حول هموم الوطن وقضاياه المختلفة.
في الأوّل من أكتوبر، وهو يوم الجمعة القادم، سيكون هناك صمت انتخابي تتوقف فيه تمامًا، الدعاية الانتخابية للمرشحين، ومصطلح الصمت الانتخابي جديد في قطر.
ويقصد بالصمت الانتخابي الفترة التي تحددها التشريعات والقوانين، حيث يُمنع فيها ممارسة الدعاية السياسية والانتخابية، ويجب خلالها على كافة المرشحين التوقف عن ممارسة أي نشاط أو فعاليات في إطار حملتهم الانتخابية، و».. يُمنع فيها منعًا باتًا على المرشحين القيام بأي عملية تندرج ضمن الترويج والدعاية وكسب ودّ الناخبين..».
والإخلال بعملية الصمت الانتخابي يترتب عليه جزاءات وعقوبات حسب القوانين والإجراءات المنظمة لهذه العملية الانتخابية.
ويهدف الصمت الانتخابي إلى «.. الموازنة بين الأطراف المتنافسين وخلق مناخ هادئ يسمح للناخب باتخاذ القرار الصائب والتفكير بكل تروٍّ في القائمة أو المرشح الذي سيعطيه صوته يوم الاقتراع..».
كما يعني «الصمت الانتخابي» حيادية وسائل الإعلام عن العملية الانتخابية والترويج لمرشحين بعينهم وألا يقوم المرشحون بعمل دعاية لأنفسهم سواء في وسائل الإعلام أو من خلال أي وسيلة أخرى..
و»..يفترض بوسائل الإعلام خلال الصمت الانتخابي القيام بعملية التثقيف للناخبين من خلال حشدهم في اتجاه المشاركة بالانتخابات عمومًا وليس لمصلحة مرشح معين، إضافة إلى الحديث عن أهمية المشاركة وشكل الورقة الانتخابية وكيفية التصويت وأماكن التصويت واللجان الانتخابية ودور اللجان القضائية المشرفة على الانتخابات وغيرها من المعلومات التثقيفية..».

[email protected]

 

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X