المحليات
مرشّح الدائرة (7).. حسن الساعي:

إنشاء جهة لتوظيف القطريين تتبع مجلس الوزراء

علينا ترجمة شعارات اللحمة الوطنية واقعيًا

تقدّمت لمجلس الشورى لإيجاد حلول لمشاكل الناس

أكّد السيد حسن علي يوسف الساعي المرشّح لانتخابات مجلس الشورى عن الدائرة (7) «الجسرة» أنّه يسعى إلى تحقيق رؤيته الانتخابية الممثلة في «مجتمع قطر متماسك ومنظم ومتساوٍ بالحقوق ومزدهر بالفكر».
ونوّه بأنّ رسالته هي تعزيز الاستدامة المجتمعية والمطالبة بالحقوق للقطريين بالتساوي بما يُساهم في بناء وتعزيز رؤية قطر الوطنيّة 2030. وطرح الإعلامي حسن الساعي المرشّح لانتخابات الشورى مبادرته عن إنشاء جهة خاصة لتوظيف القطريّين تتبع رئاسة مجلس الوزراء مباشرة، ولا تتبع أي وزير أو وزارة. وقال خلال مشاركته في منتدى الراية الانتخابي أمس: منذ العام 2007 وخلال عملي بالإعلام عبر برنامج «وطني الحبيب صباح الخير» الذي قرّبني من الطرفَين المسؤول والمُواطن ومن المُقيم أيضًا، وإلى اليوم حملت كثيرًا من الهموم والمشاكل ظهرت حتى في عصر التكنولوجيا تويتر وإنستجرام وهي مشاكل متكرّرة.
وأضاف: عندما كنت أتواصل مع المسؤولين لحلّ تلك المشاكل كان يقف القانون عائقًا دائمًا أمام حلّها، وهي مشكلة كبيرة.
وتابع: لا أتكلم عن القانون بشكل عام، ولكن قد تكون لائحةً متعلّقة بالقانون أو بندًا صغيرًا، السبب في إيقاف المعاملة؛ لذا توقعت أن تنتهي تلك المشاكل بتعديل القوانين لكن فوجئت بأنه منذ العام 2007 والمشاكل نفس المشاكل، ومن ثم الملفات تزيد وتكبر، مُتسائلًا: إلى متى؟ إلى متى نوقف معاملات الناس بسبب هذا القانون؟ غيّروا هذا القانون لتتيسّر الأمور.
وأكّد أنّه عندما أراد وضع محاور لبرنامجه الانتخابي لمجلس الشورى، وجد أنّه يرجع مرة أخرى لمحاور الحق المجتمعي والتعليمي والإعلامي، مبينًا أن كل تلك المحاور، تدور حول محور التشريع، فهو الأساس، وهو دور عضو مجلس الشورى.

وقال: لا نستطيع أن نعطيكم وعودًا كبيرة، ولا نريد أن نرفع السقف، لأن الأساس في الأصل به مشكلة، وهو القانون، وبالتالي فهو يحتاج إلى تعديل أو تغيير.
وأضاف: ما جعلني أفكّر في الدخول لانتخابات مجلس الشورى هو رغبتي في طرح تلك الملفّات كلها، لأنقل تلك المشاكل إلى الأعضاء في المجلس وأقول لهم: أوجدوا حلولًا لتلك المشاكل لأنها تعطل المواطن والمقيم وتعرقل حركة التنمية في قطر، وسببها هو القوانين الموجودة.
وتابع: أي قانون تسبّب في إيذاء الآخرين يجب أن نغيّرَه أو نعدّلَه.
وأشار إلى أنه يدعو أهل الجسرة وأهل قطر جميعًا لترجمة الشّعارات الرنّانة التي كنّا نقولها عن اللُحمة الوطنية، في الثاني من أكتوبر، حيث يجب علينا جميعًا المُشاركةُ في العرس الانتخابي، وعلينا أن نكون موجودين حتى نفوز كلنا.
واستعرضَ المرشحُ حسن الساعي المحاورَ الأربعةَ لبرنامجه الانتخابي، التي تتواءَم مع أسس وركائز رؤية قطر الوطنية، وهي: المحور القانوني والمحور المجتمعي والمحور التعليمي والمحور الإعلامي، مُبينًا أن كل محور من تلك المحاور توجد قضايا خاصة به تستند إلى متطلبات أهل قطر. وقال: أركّز بالدرجة الأولى على المحور القانوني، الذي يشمل مراجعة القوانين وإعادة صياغتها وإلغاء موادّ وتطوير موادّ واستحداث قانون، بما يتماشى مع رُوح العصر الحالي.
وأرجع سبب تركيزه على المحور القانوني لكونه القاعدة الأساسية لكل القضايا الأخرى، لافتًا إلى أنّه من خلال خوضه في العمل الإعلامي منذ العام 2007 ، وإلى اليوم وكل القضايا التي تصل إليه يجد أن الشقَّ القانوني هو السبب في كل شيء.
وأشار إلى أنه يسعى إلى إعادة الترابط الأُسريّ مرّة أخرى ويعدُ بوضعِ مصلحة الوطن وراحة المُواطن فوق أي اعتبار.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X