المحليات
مرشّح الدائرة (3).. عبدالله النصف:

الاعتماد على الشّباب في المناصب القيادية

تطوير النظام التعليمي بما يتناسب مع سوق العمل

تفعيل القوانين الملزمة للقطاع الخاص بتقطير الوظائف

أكّد عبدالله حمد النصف المرشح عن الدائرة الثالثة -الذي يُعدّ أصغر مرشح بين المرشّحين لانتخابات الشورى، حيث يبلغ عمره 30 عامًا- أنّ مجاله كناشط في العمل الاجتماعي والتطوعي والإنساني وفّر له الكثير من الخبرات الحياتية للتعامل مع المشاكل التي يعاني منها البعض في المجتمع، ما يتيح له الفرصة لتوفير المشورة القائمة على الخبرة، فوق أرض الواقع في حال النجاح بالانتخابات، إن شاء الله.
وأوضح أهمية الاعتماد على الشباب وتقلدهم المناصب القيادية وغرس الثقة فيهم لتحمّل المسؤولية، بما يكفل خلق أجيال جديدة قادرة على مُواصلة البناء والتطور التي تسير فيها دولتنا الحبيبة قطر.
وقال: إن برنامجه الانتخابي يركّز على العديد من النقاط المحورية المهمة التي تمسّ قطاعات المجتمع بأسره وفي مقدمتها القطاع التعليمي الذي يجب أن يخضع لعملية تطوير، بحيث يكون لدينا مخرجات تتناسب مع كم الإنفاق على هذا القطاع، وبما يتناسب مع سوق العمل أيضًا، مُوضحًا أهمية تشجيع الشباب على الدراسات العُليا، والعمل على تطوير مهارات وقدرات الشباب بما يتماشى مع الهُوية القطرية. ولفت إلى أهمية العمل على استصدار قوانين ملزمة للقطاعات الخاصة وشبه الحكومية بتقطير الوظائف، خاصةً الوظائف القيادية، مشيرًا إلى أهمية التركيز أيضًا على القطاع الصناعي والعمل على تطوير ودعم المشاريع الشبابية التجارية وتقديم التسهيلات المناسبة لهم. كما أكد أهمية التعجيل في عملية التحوّل الرقمي بما يقلل المعاملات الخدمية والورقية ومواكبة التطور والأحداث السريعة في مختلف المجالات، ودعم وتشجيع مبادرات التشجير بما يتماشى مع رؤية قطر 2030، ووضع آلية محددة لتوزيع الأراضي السكنية والزراعية، والعمل عليها للوصول إلى مرحلة الأمن الغذائي.
وأوضح أنه لم يغفل الجانب الاجتماعي والأسري، حيث يجب العمل على تأمين ظروف أفضل للمطلقات والأرامل وتحقيق الفرص المناسبة التي تخدم احتياجاتهنّ والعمل على دمج ذوي الإعاقة بالمجتمع والتركيز عليهم خاصة في مراحل ما بعد الدراسة.

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X