المحليات
للطلبة القطريين بالمرحلة الثانوية .. مارك هيوز لـ الراية:

برنامج مسائي لدعم صعوبات التعلم بأكاديمية العوسج

نسبة التسرب الدراسي من التعليم في العوسج صفر%

العوسج أكاديمية متطورة ومميزة تدعم طلاب صعوبات التعلم

استيعاب طلبة صعوبات التعلم وتقديم خدمات نوعية لهم

التعامل الخطأ مع الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة يؤثر سلبًا على نفسيتهم

الدوحة – محروس رسلان :
كشف السيد مارك هيوز مدير أكاديمية العوسج، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المُجتمع، أن الأكاديمية توفّر التعليم المسائي للطلبة القطريين المحتاجين للدعم الأكاديمي ممن تواجههم صعوبات تعليمية في المرحلة الثانوية سواء كانوا يدرسون بمدارس حكوميّة أو خاصّة للنهوض بمستواهم التعليمي ومُساعدتهم على تحقيق النجاح والتفوّق.
وقال هيوز، خلال جولة ميدانيّة ل الراية في الأكاديمية: إنه تم التفكير في مُساعدة طلبة صعوبات التعلم بالمدارس الحكومية والخاصة، ومن ثم تمّ تصميم البرنامج المسائي لتقديم الدعم الأكاديمي لهم، وذلك في إطار سعي أكاديمية العوسج لتقديم خدمات نوعية للمجتمع، مؤكدًا أن أكاديمية العوسج جزء من عائلة مؤسسة قطر التي تقود التعليم في دولة قطر، لذا تستقبل الطلبة القطريين الذين تستطيع أن تقدّم لهم خدمات تعليميّة نوعيّة. ونوّه بأنه لا يوجد تسرّب من الدراسة في أكاديمية العوسج، مُشيرًا إلى أننا يمكننا القول إن نسبة التسرّب الدراسي في العوسج صفر%. وقال: العوسج واحدة من مؤسستين متميّزتين في مؤسسة قطر، والعوسج أكاديمية متطوّرة ومميّزة تدعم الطلاب الذين لديهم صعوبات تعلم وتحديات أكاديميّة، والطلاب الموجودون عندنا أعمارهم تتراوح بين أربع سنوات و25 سنة.

 

  • لدينا 500 خريج .. وطلابنا تميزوا في جامعات مرموقة بأمريكا وبريطانيا

  • طلابنا محاطون بمجموعة من الخدمات عالية الكفاءة لا تتوفر في مكان آخر

  • لدينا فريق حرفي مدرب لمساعدة الطلبة على النجاح واستعادة الثقة

 

وأوضح أن كل طالب يلتحق بالعوسج لديه قصة خاصّة به وتحديات معينة وبعض الطلبة لديهم صعوبات تعليميّة بسيطة أو متوسطة وبعضهم لديه صعوبات أكاديميّة شديدة، والمُشترك بين هذه الفئات أنهم لديهم نوع من التحديات تم رصدها خلال تعلمهم بمدارسهم السابقة.
وأبان أن ما ميّز العوسج أنها صممت لاستيعاب هذه الفئة من الطلاب، مُشيرًا إلى وجود صفوف صغيرة أي ذات طاقة استيعابيّة صغيرة، يتم استقطاب أفضل الأخصائيين والخبراء للتعامل مع التحديات التعليميّة التي يواجهها الطلبة. وقال: لدينا فريق حرفي مُدرب من أخصائي نفسي وأخصائي اجتماعي وأخصائي علاج وظائفي وأخصائي نطق ولغة وصعوبات تعلم.
وأضاف: من أهدافنا مساعدة الطلبة على تحقيق أهدافهم في النجاح وتعزيز ثقتهم بأنفسهم والاندماج في المُجتمع رغم الصعوبات، نحن سعداء بالدعم الذي نتلقاه من المؤسسات المُختلفة ومن وزارة التعليم والتعليم العالي ومن الشراكات المُختلفة لدعم هؤلاء الطلبة للنجاح في حياتهم.
وأشار إلى أن الطلاب أتوا إلى العوسج من مدارس مختلفة تقدّم خدمات دعم، لكنها لم تستطع استيعاب احتياجاتهم ليس لخلل في تلك المدرسة أو الطالب، مُبينًا أن هؤلاء الطلبة نجحوا في العوسج لأن تلك المدرسة جرى تأسيسها أصلًا للعناية بهؤلاء الطلبة عبر فريق مهني وحرفي يعمل على دعم الطالب داخل وخارج الصف. وأكد أنه بناءً على ذلك، فالأكاديمية لديها القدرة على إحداث تمايز يلبّي احتياجات هؤلاء الطلبة بما يراعي الفروق الفرديّة بينهم.
وقال: الطلاب مُحاطون بمجموعة من الخدمات المتميّزة عالية الكفاءة، ويتم توفير كافة الخدمات التي يحتاجها الطالب خلال الدوام المدرسي، والعوسج تقدّم خدمات تعليمية ضخمة لا تتوفر في المدارس العادية.
ونوّه بأن سبل التعامل الخطأ مع الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة تؤثر نفسيًا بشكل سلبي عليهم، موضحًا أنه لا يمكن بأي حال من الأحوال تعريف الإنسان كإنسان من خلال وصمه بأنه من ذوي الاحتياجات الخاصّة لأن هذا الإنسان متميّز بمهارات أخرى.
وأشار إلى أن الأكاديمية تقبل تسجيل طلبة صعوبات التعلم والطلبة الذين لديهم تحديات أكاديمية أو احتياجات تعليميّة، ولا تقبل الطلبة الذين يحتاجون خدمات عالية جدًا لا تستطيع الأكاديمية توفيرها لهم. وقال: نحن مُنفتحون مع الطلاب وطلابنا تميّزوا في جامعات مرموقة بالولايات المُتحدة الأمريكيّة وبريطانيا، ولدينا حتى الآن 500 خريج.

أحدث طرق التدريس في التعامل مع التحديات التعليمية .. وليم فو:

320 طالبًا بالمرحلة الثانوية .. و10 طلاب سعة الصف الدراسي

قال الأستاذ وليم فو، مُدير المرحلة الثانوية بأكاديمية العوسج: إن المرحلة الثانوية تشمل الصفوف من السادس وحتى الثاني عشر وتضم 320 طالبًا وطالبة، مُشيرًا إلى أن عدد الطلبة في كل مستوى دراسي 40 طالبًا موزعين على 10 شعب دراسيّة، بمُعدّل 10 طلاب في كل صف.
وقال: بالنسبة لطلاب المدرسة الصباحيّة النظامية يدرسون معايير أمريكية عالمية، ولدينا موظفون وأخصائيون مُدربون على أحدث طرق التدريس في التعامل مع التحديات التعليمية.
وأضاف: من الاستراتيجيات المُتبعة لدينا تقسيم المادة العلمية، حتى يتمكن الطالب من استيعابها ولا يتم الانتقال من جزء إلى آخر إلا بعد تأكّد المُعلم من إتقان الطلبة المعلومة.
وتابع: نجزّئ الدرس مُراعاة للإتقان في عملية التعلم ومراعاة للصعوبات الموجودة لدى الطلبة في التعلم، ونراعي الفروق الفردية بينهم ونتبع استراتيجية التوقف كل 10 دقائق تطرح خلالها المُعلمة الأسئلة لتحديد مدى استيعاب الطلبة المعلومة، وذلك لأن الطالب لا يستطيع أن ينتبه للمعلومة أكثر من 10 دقائق، وفي حالة رصد عدم استيعاب بعض الطلبة يتم إعادة شرح العشر دقائق مرة أخرى.
مُشيرًا إلى عدم الانتقال لمهارة جديدة إلا بعد إتقان الطلبة المهارة السابقة.
وأوضح أن الاستراتيجية المُتبعة تظهر ثلاثة أنواع من الطلبة: طلبة قادرون على الاستيعاب، وطلبة وجدوا صعوبة في التعلم، وطلبة لم يتحقق لديهم الهدف، مُبينًا أن المجموعة الأخيرة يتم وضعهم داخل مجموعة صغيرة ويتم اتباع أساليب أخرى في التدريس معهم للتأكّد من استيعابهم وفق استراتيجية تدريسيّة مُختلفة.
وأبان أن هذه الاستراتيجية واحدة من عشرات الاستراتيجيات التي تتبعها العوسج التي تعدّ استراتيجيات أكاديمية تركز على رفاهية الطلبة الصحية والذهنيّة وذلك في ضوء اهتمام الأكاديمية بنفسية الطلبة ومشاعرهم وصحتهم بشكل كبير، كما نعزّز دعمنا للطلبة عبر الأنشطة اللامنهجية التي تتم خلال الدوام المدرسي.
وقال: أهدافنا لا تقتصر على الناحية الأكاديمية وإنما نعزز الثقة بالنفس والاعتماد على الذات وبالتالي نكون قد أوصلنا أولادنا إلى المجتمع قبل أن يتخرّجوا. وأضاف: طلابنا جزء منهم يلتحق بالجامعات المحلية والعالميّة، وجزء منهم يلتحق بوظائف في مختلف مؤسسات الدولة، وقد نجحنا في إقامة علاقات اجتماعيّة وتواصل مع الطلبة بعد التخرّج ونُقدّم لهم الدعم باستمرار.

80 % نسبة النجاح بالأكاديمية .. هيا النعيمي:

التسجيل في العوسج مقتصر على الطلبة القطريين

أكدت الأستاذة هيا النعيمي مساعد نائب المدير للمرحلتين الإعدادية والثانوية بأكاديمية العوسج أن الأكاديمية تعتمد منهجًا أمريكيًا، وأنها في مواد الهُوية الوطنية «شرعية، وتاريخ، ولغة عربية» تستخدم منهج وزارة التعليم والتعليم العالي بنسبة 70% وتقوم بتكييف 30% وفقًا للمنهج الأمريكي.
وقالت: 10 طلاب فقط الطاقة الاستيعابية لكل صف، حتى نضمن استيعاب الطلاب وتعلمهم بأريحية، و100% من طلابنا قطريون لأننا لا نقبل تسجيل إلا الطالب القطري بالأكاديمية.
وأضافت: الطلاب ينقسمون إلى قسمين طلبة صعوبات تعلم يحتاجون لعناية واهتمام أو طلبة لديهم صعوبات تعلم بسيطة مثل التأتأة والتردد وتشتت الانتباه، مؤكدة أنه قبل دخول المعلم الحصة يكون مستعدًا للتعامل مع الطلاب.
وتابعت: الجدول 6 حصص يوميًا بمعدل 45 دقيقة للحصة الواحدة، ونتبع نظام التعليم الهجين خلال الجائحة، والمعلمون مُتدربون على كافة تقنيات وأساليب التعلم عن بُعد، نظرًا لأن التعلم عن بُعد لم يكن وليد اللحظة بالنسبة للأكاديمية وإنما كان موجودًا قبل ذلك.
وأوضحت أن المعلمين يتمتعون بمهارات تنعكس على الطلبة في سرعة وصول المعلومة وسرعة التفاعل، وأن المنهج مكيف لتلبية احتياجات الطلاب. وقالت: نسب النجاح لدينا 80% بسبب اتباع نظام صارم يعزّز تعلم الطلبة ويضمن تمكنهم من المعارف والمهارات، واختباراتنا حضورية إجبارية تؤدّى في ساحة المدرسة، وهناك مُراقبون ولجان تصحيح مشكلة، ولدينا خطط فصلية وعلاجية.
وأضافت: أكاديمية العوسج تقدّم تعليمًا نوعيًا للطلبة ذوي الاحتياجات الخاصّة وَفق منهج متطوّر وآليات مُتقدّمة في التدريس وضوابط صارمة للاختبارات.

جهود كبيرة لنشر الوعي بصعوبات التعلم .. رجاء الشلبي:

الدولة تتكفل بالرسوم الدراسية لطلاب العوسج

أكاديمية العوسج من أوليات المدارس العربية المتخصصة

ألقت الأستاذة رجاء الشلبي مدير الدعم ورفاه الطلاب والشراكة المجتمعية بأكاديمية العوسج، الضوء على تأسيس الأكاديمية في العام 1996، حيث كان الهدف من إنشائها تقديم الدعم والمساندة للطلاب ذوي التحديات الأكاديمية وخاصة طلبة صعوبات التعلم.
وعند سؤالها عن الرسوم الدراسية، أوضحت أن الحكومة تدفع الرسوم الدراسية كاملة عن الطلبة القطريين ما عدا رسوم وطلب الالتحاق، وحجز المقعد ورسوم استخدام الموارد والمصادر التعليمية، متوجهة بالشكر إلى الدولة على دعمها لهذه الفئة المهمة من الطلاب.
وقالت: لم يكن هناك جهات تقدم الدعم المناسب لفئة صعوبات التعلم كونها تعتبر إعاقة أو صعوبة مخفية، فهؤلاء الطلبة يتمتعون بمستوى عادي أو أعلى من الذكاء إلا أنهم يواجهون تحديات أكاديمية تعيق تقدمهم الأكاديمي نتيجة معالجة المعلومات بطريقة مختلفة، لذلك هم بحاجة إلى أساليب واستراتيجيات مختلفة تعينهم على اكتساب المعلومات بطريقة مختلفة، لذا كانت أكاديمية العوسج من أوليات المدارس في الدولة والمنطقة التي تقدم خدماتها للطلبة ذوي صعوبات التعلم، ما ساعد في منع تسرب هذه الفئة من المدارس.
وأضافت: بذلت أكاديمية العوسج جهودًا كبيرة لنشر الوعي حول صعوبات التعلم بمدارس وزارة التعليم، جامعة قطر وغيرها من الجهات التربوية الأخرى. كما قامت الأكاديمية بتدريب الكوادر القطرية في هذا المجال الأمر الذي زاد من الإقبال الشديد على العوسج ومن ثم بدأنا في استيعاب عدد أكبر من الطلاب ضمن الاحتياجات المتعددة.
وأكدت أن الاهتمام بصعوبات التعلم أصبح متزايدًا، وهناك عدد كبير من المتقدمين كل عام للأكاديمية كما توجد قائمة انتظار طويلة بسبب سمعة الأكاديمية المتميزة في الوسط التعليمي؛ نظرًا لأن الأكاديمية تقدم جميع الخدمات النوعية للطلاب ضمن صفوف صغيرة تتكون من 10 طلاب، مع وجود أخصائيين مدربين على أحدث الاستراتيجيات المبنيّة على أحدث الدراسات الحديثة، ووجود مساعد معلم وخدمات دعم متخصصة مثل النطق واللغة والعلاج الوظائفي والأخصائيين الاجتماعيين والأخصائيين النفسيين.
وقالت: أولياء الأمور تفاجؤوا بنجاح أبنائهم لدينا رغم تعثرهم بالسنوات السابقة بمدارس أخرى، حيث نجحت الأكاديمية في إعادة بناء ثقة الطالب بنفسه وقدراته لينطلق نحو مستقبل مملوء بالنجاحات والمهارات التي تؤهلهم للالتحاق بسوق العمل. أيضًا نحن نهتم بشراكة أولياء الأمور في العملية التعليمية ونجري لهم جولة بالمدرسة لتعريفهم بأساليب وإمكانيات المدرسة، إلى جانب عقد ورش عمل متقدمة لهم لمساعدتهم في تلبية احتياجات أبنائهم.
وعن كيفية الالتحاق بالأكاديمية، قالت: لابد من توفير عدة مستندات تشمل تقريرًا من جهة طبية حكومية يوضح أن الطالب لديه صعوبات أو تحديات أكاديمية، بالإضافة إلى الأوراق والمستندات الرسمية، والصور الحديثة للطالب، فضلًا عن تقرير بتلقي خدمات دعم من مدرسة سابقة إن كان ملتحقًا بمدرسة سابقة، يلي ذلك دعوة لجنة القبول والتسجيل الطلبة لإجراء مقابلة شخصية واختبارات أكاديمية في مهارات القراءة والكتابة والرياضيات واللغة الإنجليزية.
وأشارت إلى وجود جمعية لأولياء الأمور والمعلمين تهدف إلى الاهتمام بتفعيل الشراكة المجتمعية مع أولياء الأمور، لإيمان الأكاديمية بدورهم في العملية التعليمية وهي جمعية منتخبة داعمة للمدرسة.

مناهجنا مكيفة بما يناسب احتياجات الطلاب.. خلود المالكي:

اختبار لقياس وتقييم مهارات الطالب

لدينا 192 طالبًا من الروضة إلى الصف الخامس

أكدت الأستاذة خلود المالكي نائبة مدير المدرسة الابتدائية بأكاديمية العوسج أن الأكاديمية لا تقبل تسجيل الطالب القطري بها إلا بموجب تقرير طبي رسمي موثق يصنف حالته الذهنية بدقة.
وقالت: يتم استيفاء الأوراق وفحص تقرير الطالب ومن ثم دعوة الطالب إلى اختبار قبول وذلك لجميع الطلبة المتقدمين للتسجيل بمن فيهم الطلبة المتقدمون للالتحاق بالروضة، مبيّنة أن الاختبار يقيس تفاعل الطالب واستجابته لما يطلب منه بهدف معرفة المهارات والمستوى الإدراكي للطالب لتحديد صعوبة التعلم التي يعاني منها.
وأضافت: تشترك في الاختبار معلمة الصف ومعلمة اللغة العربية وأخصائية التقييم وأخصائية النطق والتخاطب وأخصائية العلاج الفيزيائي وممرضة المدرسة.
وتابعت: مناهجنا مكيفة بما يناسب احتياجات الطلاب، ولدينا 192 طالبًا من الروضة إلى الصف الخامس.
وأوضحت أنه بعد الاختبار ومناقشة ملاحظات المقيّمين يتم وضع خطة فردية لكل طالب على حدة، ويبدأ الطالب بعدها في الدوام وفقًا لتقويم مؤسسة قطر الذي يبدأ قبل دوام المدارس الحكومية بأسبوع تقريبًا.
وأبانت أن الشهر الأول من الدراسة يتضمن تقييمًا إضافيًا للطالب، لأن الطالب لا يظهر كل ما عنده في اختبار القبول، وبالتالي من المهم قياس مهاراته لأنه قد يكون خجولًا في البداية ومن ثم لا تظهر مهاراته كلها في التقييم الأوّلي.
وأكدت أنه بإمكان معلمة الصف الاستعانة بالأخصائيات لتقديم مزيد من الدعم للطالب لتحسين مستواه، وخلال العام الدراسي تنظم جلسات فردية مع الطلاب بحسب مستواهم في النطق والتفاعل. وقالت: نطلع ولي الأمر على خطة المدرسة كما نطلعه على وسائل دعمنا للطالب من خلال دور الوالدين في البيت.

حددت بعض التحديات التي يواجهها ذوو الاحتياجات.. سالي الشالوحي:

إشراك أولياء الأمور في مهمة تطوير وتنمية مهارات الطفل

تعزيز الصحة النفسية للأطفال وأولياء أمورهم

 

لخصت سالي الشالوحي، أخصائية اجتماعية في أكاديمية العوسج التحدّيات اليومية التي يواجهها أولياء أمور الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة والتي تتعلق بكيفية تواصلهم مع أطفالهم وتعزيز مهاراتهم، وتقبلهم بشكل كامل، ما يترك آثارًا كبيرة على صحتهم النفسية.
وأشارت إلى إطلاق مبادرة سفراء العافية التي تهدف إلى إشراك الطلاب من مختلف مدارس قطر في عملية التوعية حول الصحة النفسية لذوي الاحتياجات الخاصة، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن العمل جارٍ عبر برنامج «بست باديز» على تطوير مهارات الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة الاجتماعية والمهنية من خلال الدمج الاجتماعي، وهو ما يحدث تغييرًا إيجابيًا لدى الطلاب، وما يخفف بدوره الضغوطات النفسية ومشاعر القلق لدى أولياء الأمور تجاه مستقبل أبنائهم.
ونوهت بأنه حال شعر وليّ الأمر أن صحة الطفل النفسية تتراجع، وأنه غير قادر على مزاولة نشاطاته اليومية بسبب القلق، الإحباط، الانعزال، واضطرابات في النوم والأكل، فلا بد من عرض الطفل على أخصائي أو طبيب نفسي، أو إبلاغ المدرسة للحصول على المساعدة من قبل الأخصائيين المعنيين.
وأكدت أن أكاديمية العوسج تعمل بشكل متواصل على تعزيز الصحة النفسية للأطفال ولأولياء أمورهم، حيث يقدم فريق الأكاديمية، من أخصائيين اجتماعيين ونفسيين وأخصائي نطق، خطة فردية لكل طالب، ويتم إشراك أولياء الأمور في مهمة تطوير وتنمية مهارات الطفل، ويؤثر انفتاح وليّ الأمر وتعاونه والاعتراف بوجود احتياجات تعليمية معينة لدى الطفل، على مدى تحسنه وتطوره.
وقالت: تختلف الضغوط التي يمر بها أولياء أمور الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بحسب حالة الطفل، فإذا كان يعاني من مشاكل سلوكية، أو عدم القدرة على التواصل والنطق، أو في حال كانت لديه إعاقة ذهنية أو بدنية، فإن ذلك يحدد حجم التحديات أمامهم.. مشيرة إلى أن الضغوطات النفسية لدى أولياء الأمور تبدأ في اللحظة التي يتم فيها تشخيص طفلهم.
وأضافت: غالبًا ما يشعر أولياء الأمور بتأنيب الضمير بسبب حالة أطفالهم، ويحمّلون أنفسهم مسؤولية ذلك، وقد يلجؤون إلى إنكار المشكلة وتبرير أي قصور لدى الطفل، بسبب عجزهم عن السيطرة، وبسبب مخاوفهم الشديدة من تبعات ذلك، كالاحتياجات الطبية والنفسية والمادية للطفل، وكيفية تقبل محيطهم الاجتماعي له.
وتابعت: يعدّ تقبل أولياء الأمور لأطفالهم الخطوة الأهم نحو توفير حياة أفضل له.. في العوسج، نبني علاقات تواصل بين الأطباء والأخصائيين في الأكاديمية وبين أولياء الأمور، ونوفر مجموعة دعم تتألف من الأهالي الذين لدى أطفالهم الحالة نفسها.
وأكدت أنه كي يتمتع أولياء الأمور بصحة نفسية جيدة، لا بد أن يشعروا أولًا أن الطفل منخرط في المجتمع، مستقل، وواثق من نفسه، ولا يمكن تحقيق ذلك إلا بطلب الدعم والتواصل مع الآخرين الذين يشاركونهم تجاربهم، مشددة على ضرورة إشراك أطفالهم في المجتمع.

محمد اليافعي:تطوير الموقع الإلكتروني والتفاعل مع أولياء الأمور

أكد الأستاذ محمد اليافعي مسؤول العلاقات العامة بأكاديمية العوسج، تطوير الموقع الإلكتروني للأكاديمية وزيادة نشاط الأكاديمية على حسابها الرسمي على موقع «انستجرام» وعلى وسائل التواصل الاجتماعي بشكل عام.
وأشار إلى أن تطوير الخدمات الإعلامية بالأكاديمية ساهم بشكل كبير في تحقيق الأكاديمية لأهدافها كما ساهم في الاستجابة السريعة لأولياء الأمور، والرد على أية استفسارات سريعًا بعد الرجوع إلى جهة الاختصاص بالأكاديمية.
وقال: بات هناك متابعون أكثر لحساب الأكاديمية بمواقع التواصل الاجتماعي، وصار التفاعل أكبر مع أولياء الأمور، وصارت الردود أسرع على أي استفسارات وذلك ضمن جهود الأكاديمية وسعيها الدائم نحو تطوير وتكامل الخدمات النوعية التي تقدمها.

بعد أن ظلت 3 سنوات خارج الدراسة.. أمل المناع:

اكتشفت تميز ابنتي بعد تسجيلها بالعوسج

استعرضت السيدة أمل المناع «ولية أمر» قصة التحاق ابنتها بأكاديمية العوسج، حيث عانت الطفلة من صعوبات تعلم وواجهت صعوبات لم يواجهها أقرانها عندما التحقت بالروضة، وخلال التمهيدي وجدت لديها صعوبة في الحفظ ولم تكن مثل أخواتها في الدراسة.
وقالت: توجهت للمركز الصحي وتم تحويلي إلى مستشفى سدرة، حيث اكتشفوا وجود صعوبات تعلم لدى الطالبة وزودوني بتقرير ودلني البعض على أكاديمية العوسج بعد معاناة 3 سنوات نظرًا لأنني لم أكن أعرف أكاديمية العوسج ولم يتسنَ لي إلحاقها بمدرسة مناسبة تلبي احتياجاتها.
وأضافت: ابنتي الآن في الصف السابع وقد التحقت بالأكاديمية منذ الصف الأول، ومنذ سجلت ابنتي في العوسج وضعت يدي على بداية نجاح ابنتي وتميّزها. وأكدت أن الشكر لا يوفي الأكاديمية حقها في دعم هذه الفئة من طلبة صعوبات التعلم، مشيرة إلى أن أكاديمية العوسج تقدم خدمات تعليمية نوعية ومميزة.
وأشارت إلى أن الأكاديمية أحدثت نقلة في المستوى التعليمي لابنتها، مؤكدة أن اختيار المكان الصحيح مهم وخاصة إذا تم مبكرًا لحاجة هذه الفئة من طلبة صعوبات التعلم لتلقي الدعم.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X