المحليات
تنظمه جمعية المهندسين القطرية برعاية وزارة المواصلات

مؤتمر ومعرض هندسة المواصلات الأول.. الاثنين المقبل

المهندس حمد عيسى: الوزارة حريصة على مشاركة الخبرات القطرية

توفير الطاقة النظيفة لمونديال قطر 2022 عبر الحافلات وباصات النقل

المهندس خالد النصر: حلول هندسية لمشاريع الطرق والسكك الحديد والمطارات والموانئ

الدوحة – قنا:

تنظّمُ جمعية المُهندسين القطريّة مُؤتمر ومعرض هندسة المُواصلات خلال الفترة من الرابع وحتى السادس من شهر أكتوبر المُقبل، برعاية وزارة المواصلات والاتصالات.

ونوّه المهندس حمد عيسى عبدالله، المكلف بمهام وكيل الوزارة المساعد لشؤون النقل البري في وزارة المواصلات والاتصالات بأهمية هذا المؤتمر باعتباره الأوّل من نوعه الذي يُعقد في قطر، وضرورة المُشاركة المتميّزة فيه، لا سيما أن فعالياته تضم جميع التخصصات الهندسيّة، مؤكدًا حرص الوزارة على تبنّي مثل هذه الفعاليات سواء الهندسية أو الأكاديمية أو العلميّة منها. كما أكّد دعم وزارة المواصلات والاتصالات لهذا النوع من المؤتمرات المُتخصصة، كونها تُشكّل منصة مناسبة، وتتيح الفرصة لتبادل الخبرات واكتساب المعرفة في مجالات هندسة النقل والمواصلات، والاستفادة من أحدث التقنيات والمُمارسات المتبعة إقليميًا ودوليًا في هذا الخصوص. وأكّد كذلك حرصَ الوزارة على مُشاركة الكوادر والخبرات القطرية في هذا المؤتمر الهام، مُشيرًا إلى أنَّ نخبة منها في قطاع شؤون النقل البري بالوزارة ستقدّم أربعة عروض مرئية حول أبرز أعمال هذا القطاع، ومنها إعداد الخطط الاستراتيجية والتصاميم المبدئيّة لشبكات الطرق، وبرامج تقييم ومسوحات شبكات الطرق للارتقاء بجودتها والسلامة المروريّة عليها، وتنظيم أعمال النقل البري وفقًا للقوانين والتشريعات التي صدرت في هذا الشأن.

وأضاف قائلًا: إن وزارة المواصلات والاتصالات بقطاعاتها المُختلفة لها دور هام في هذا المؤتمر، حيث سيشارك عددٌ من المختصين في جلسات المؤتمر والحلقات النقاشية لإثراء محتواه، وكذلك عرض العديد من المنتجات الخاصة بأعمال قطاع النقل البري في المعرض المُصاحب للمؤتمر، والتي تتضمن الأفكار الجديدة واللازمة لتطوير قطاع النقل البري والمواصلات وبشكل مُستدام.

وأكّد في سياق ذي صلة جاهزية وزارة المواصلات والاتصالات لبطولة كأس العالم لكرة القدم التي تستضيفها دولة قطر العام المُقبل، وذلك بتوفير الطاقة النظيفة من خلال عمل حافلات وباصات النقل.

من ناحيته، قال المهندس خالد بن أحمد النصر رئيس مجلس إدارة جمعية المهندسين القطرية: إنَّ المؤتمر يُعدّ الأول من نوعه، كونه يتميّز بشموليته في مناقشة فروع المواصلات الثلاثة المُتعارف عليها، البرية والجوية والبحرية، وأيضًا موضوع القدرة على استخدام المعايير الهندسية وإعداد التصاميم المناسبة والبحث والتطوير ومتابعة كل ما هو جديد في قطاع هندسة المواصلات، فضلًا عن طرح بدائل الحلول الهندسية لمشاريع الطرق والسكك الحديد والمطارات والموانئ، واختيار الحل الأنسب فنيًا واقتصاديًا، في محاولة لتطوير وتحديث كل ما يتعلق بهذا القطاع.

وأكّد في المؤتمر الصحفيّ اكتمال الاستعدادات النهائية لهذا المؤتمر الهندسي الهام والذي قال: إنه سيخرج بأفضل صورة من الناحية التنظيمية والعلميّة، فضلًا عن عدد المشاركات في أوراق العمل، وكذا المعرض المُصاحب له. وأوضح في هذا الصدد أنَّ المؤتمر سيتناول 25 ورقة عمل على مدى أيامه الثلاثة، في مجال هندسة المواصلات البرية والبحرية والجوية، وسيسلط الضوء على عددٍ من المشاريع المستحدثة في دولة قطر وتم إنجازها خلال الفترة الماضية، وكذلك الإعلان عن بعض المشاريع للمرحلة القادمة. كما سيتناول فيما يتعلق بقطاع النقل البري ما تم إنجازه في مجال البنية التحتية من طرق وجسور وأنفاق، وفي القطاع البحري سيسلط الضوء على ميناء حمد الدولي وأحدث الطرق في التخليص الجمركي وتنظيم تخزين البضائع في الموانئ، بينما سيتناول محور النقل الجوي المطارات وأنواع الطائرات، وكل ما هو جديد في مجال الطيران.

وأشار إلى أن المؤتمر سيصاحبه معرض متخصص يشارك فيه عددٌ من الجهات الحكومية وشبه الحكومية والقطاع الخاص لعرض آخر تقنيات وتكنولوجيا الصناعات الهندسية في مجال محاوره المُختلفة.

وأعرب ممثلو الجهات الراعية لمؤتمر ومعرض هندسة المواصلات من جهتهم عن سرورهم بالمُشاركة في هذا المؤتمر الهام، واستعرضوا المجالات المُختلفة التي تشارك فيها جهاتهم في هذا الحدث الهندسي الهام.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X