المحليات
باستثناء مطراش 2 .. مُرشحو انتخابات مجلس الشورى:

التطبيقات الخدمية لا تلبي طموحات المواطنين

تطوير بوابة «حكومي» لجمع الخدمات الحكومية عبر نافذة واحدة

إنجاز المعاملات إلكترونيًا يوفر الجهد والوقت على جميع المواطنين

قصور في خدمات العديد من الوزارات والمؤسسات باستثناء الداخلية

جائحة كورونا فرضت واقعًا جديدًا يستدعي سرعة الربط الإلكتروني

متابعة – نشأت أمين وعبدالمجيد حمدي وإبراهيم صلاح:

أكد عددٌ من مُرشحي انتخابات مجلس الشورى في دورته الأولى أهميةَ الربط الإلكتروني الكامل بين جميع وزارات ومؤسسات الدولة وتطوير البوابة الإلكترونيّة «حكومي»، بما يُتيح تقديم جميع الخدمات الإلكترونية الحكوميّة من خلال نافذة واحدة سهلة الاستخدام وليس التعريف بها فقط.

وأشار خلال مُشاركتهم في ندوة «الربط الإلكتروني بين وزارات ومؤسسات الدولة» التي نظمتها الراية أمس وأدارها الأستاذ عبدالله غانم البنعلي المهندي رئيس التحرير، إلى أن إجراء المُعاملات إلكترونيًا يحول دون وقوع الأخطاء، لافتين إلى أن الكثير من أسباب التأخير في إنجاز المُعاملات في الوقت الحالي ناجمٌ عن عمليات التدقيق على صحة المعلومة.

وأكدوا أن التطبيقات الحالية الخاصّة بالوزارات والمؤسسات الحكوميّة هي محاولات جيّدة ولكنها لا ترتقي إلى تطلعات المواطنين باستثناء تطبيق مطراش 2 الذي يقترب من الكمال، نظرًا لسهولة استخدامه وسرعته، مُشدّدين على ضرورة وجود ربط إلكتروني بين جميع الوزارات والمؤسسات الحكوميّة.

ونوّهوا بأن إنشاء مراكز الخدمات الحكوميّة ساهم في تقريب الخدمات من المواطنين فقط، غير أنه لم يساهم في سرعة إنجاز المُعاملات، حيث ما زال يتم تطبيق نفس الأساليب القديمة في هذه المراكز.

وأكدوا أن التطوير عملية مُستمرّة ولا تتوقف عند مستوى معين وأنه يتوجّب على جميع الجهات أن تعمل على مواكبة هذا التطوّر ولا تتوقف عن مُلاحقة هذا الركب، مُشددًا على ضرورة الاهتمام بقضية الأمن السيبراني.

ولفتوا إلى أن هناك حاجة لسنّ تشريعات جديدة، كما أن هناك تشريعات قائمة بحاجة إلى تعديل، مُشيرين إلى أن هذه هي مهمة مجلس الشورى القادم.

وأوضحوا أن إنجاز المُعاملات إلكترونيًا يوفّر الكثير من الجهد والوقت على جميع المواطنين بدلًا من الذهاب لجهة خدمية معيّنة لهذا الغرض، كما أنه يحدّ من الزحام في الشوارع ويُقلل من الحوادث المرورية ويخفف من حدة التلوّث نتيجة للتقليل من استخدام السيارات في إنجاز المُعاملات.

وأشاروا إلى أن هناك قصورًا في خدمات العديد من الوزارات والمؤسسات باستثناء وزارة الداخلية.

وأكدوا أن جائحة «كوفيد-19» فرضت واقعًا جديدًا للربط الإلكتروني من خلال التعليم عن بُعد في المدارس، حيث يتم التواصل إلكترونيًا مع الطلاب وكذلك الحال بالنسبة لقطاع الصحة الذي وفّر العديد من الخدمات الإلكترونيّة من خلال الاستشارات الهاتفيّة الطبيّة، ودعوا باقي الوزارات والمؤسسات إلى ضرورة التركيز على تفعيل هذه الخدمات لديهم.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X