المحليات
مرشّح الدائرة (11).. حسن الصائغ:

الربط الإلكترونيّ بين الوزارات يوفر الوقت والجهد

وزارة الداخلية قدمت نموذجًا ناجحًا من خلال تطبيق «مطراش 2»

إنهاء المعاملات إلكترونيًا في العديد من الوزارات مازال أقل عن المأمول

على الفائزين في انتخابات الشورى ترجمة آمال وطموحات أبناء الوطن

الناخب مؤتمن على صوته وعليه أن يضع نصب عينَيه مصلحة الوطن

أكّد المرشّح حسن الصائغ -المرشّح عن الدائرة 11 روضة الخيل- أنّه بحكم عمله مهندسًا سابقًا في قطر للبترول التي تعتبر من أولى الجهات التي بدأت في تبنّي سياسة الربط الإلكتروني بين أقسامها الداخليّة والتقليل من المراسلات الورقية، فإنه يمكن القول: إنَّ هذا الأمر يوفر الكثير من الجهد والوقت على جميع المواطنين من خلال إنجاز المعاملات الخدمية إلكترونيًا بدلًا من الذهاب لجهة خدمية معينة لهذا الغرض.
ولفت إلى أنّه بحكم تعاملاته كفرد من أبناء المجتمع يرى أن هناك قصورًا في هذه الخدمات بجميع قطاعات الدولة باستثناء وزارة الداخلية التي طبّقت نموذجًا فريدًا وناجحًا في هذا الإطار، ممثلًا في مطراش 2 الذي يمكن من خلاله إنجاز الكثير من المعاملات إلكترونيًا بدلًا من الذهاب إلى المبنى الخدمي.
وأضاف إنَّ قطاع البنوك أيضًا استطاع توفير عددٍ من الخدمات الإلكترونيّة، موضحًا أن جائحة «كوفيد -19» فرضت أيضًا واقعًا جديدًا للربط الإلكترونيّ من خلال التعلّم عن بُعد في المدارس، حيث يتم التواصل إلكترونيًا مع الطلاب، وكذلك بالنسبة لقطاع الصحة الذي وفّر العديد من الخدمات الإلكترونيّة من خلال الاستشارات الهاتفيّة الطبّية.
وتابع: إنّه بالنّسبة لوزارات أخرى فإنه لابدّ من التركيز على أن يتم تفعيل هذه الخدمات التي تُساعد في الكثير من المعاملات الخدمية بما يسهم في تقدم المجتمع، مُشيرًا إلى أهمّية أن يركّز الكثير من المواطنين، خاصةً فئات الشباب على دراسة التطوّرات التكنولوجية، وأن يكونوا على دراية واسعة بهذا المجال، لأنه سيكون هو المستقبل، بالإضافة إلى أهمّية توفير شركات وطنية تأخذ على عاتقها تنفيذ هذه البرامج التكنولوجية.

ولفت إلى أنَّ برنامجه الانتخابي يلامس قضايا المجتمع ويحقق تطلعات الناخبين، وأنه سيسعى إلى خدمة كل الأجيال في مجتمعه، بمزيد من الجهد والعطاء والعمل الدؤوب والإخلاص لتحقيق تطلعات المُواطنين في شتّى شؤون الحياة لمُستقبل أكثر ازدهارًا.
وأشار إلى أنّ مسؤولية الترشّح لمجلس الشورى كبيرة، حيث يجبُ على المرشح بصفته ممثلًا عن المُواطنين في المجلس الموقّر، أن يسعى لترجمة آمال وطموحات أبناء الوطن في مختلف المجالات، من خلال مُمارسة العمل التشريعي وسنّ التشريعات ومناقشتها وصناعة القرار، ودعم جهود الدولة في مواصلة مسيرة التقدم والتنمية الشاملة بما يعود بالنفع العام على الوطن والمُواطنين.
وأضاف: إنَّ العرس الانتخابي سيكتمل بحرص الناخبين على التوجّه لمقرات الانتخاب في كافة الدوائر الانتخابيّة للإدلاء بأصواتهم، حيث إنّ الناخب مؤتمن على صوته، وعليه أن يضع نصب عينَيه مصلحة الوطن والمواطن من خلال اختياره للأفضل والأكفأ ومن يستحق أن يمثله ليكتمل النجاح ولتكتمل الصورة المشرفة، ولتتكاتف كل الجهود من أجل تحقيق تكاتف مجتمعي كامل لحياة أفضل.
وأكّد أهمية التركيز على النهوض والارتقاء بالتعليم من خلال متابعة معايير الأداء والجودة في التعليم الحكومي والخاص، موضحًا أنه يجب العمل على مراجعة المناهج الدراسية لترسيخ القيم والمبادئ والحثّ على المزيد من الوحدة الوطنية، والاهتمام باللغة العربية وتعاليم الدين الإسلامي، وتشجيع الطلاب على البعثات وتكملة الدراسات العليا لتزويد المجتمع وسوق العمل بالكفاءات والكوادر العلمية في كافة التخصّصات المُختلفة.
وأضاف: إنه يجب العمل أيضًا على تقديم اقتراحات لتشجيع الاستثمار في القطاع الصحّي ومتابعة جودة الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين، وتشجيع الكوادر القطرية للانخراط في مجال الطب وتحفيز الطلاب لدراسة العلوم الطبية، والمطالبة بضرورة حق المواطنين والأولوية لهم في حجز المواعيد في العيادات الخارجية والمستشفيات، وكذلك المراكز الصحية المختلفة بالدولة ومناقشة ومراجعة قانون التأمين الصحي الشامل والمطالبة بتنفيذه، وكذلك العلاج بالخارج.
وأشار الصائغ إلى أهمّية مناقشة قانون التقاعد وحقوق المتقاعدين، وسنّ التشريعات لدمج المتقاعدين الراغبين في العمل للاستفادة من هذه الخبرات، ودراسة تكاليف المعيشة للمطالبة برفع الحد الأدنى للمعاش التقاعدي لمواكبة معدّلات التضخم السنوية، وكذلك بحث القضايا المتعلقة بذوي الاحتياجات الخاصة ومناقشة حقوقهم في التوظيف ودمجهم في المجتمع.

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X