فنون وثقافة
تحت عنوان «آفاق المستقبل» وبمناسبة الاحتفال بمرور 35 عامًا على تأسيسه

قطر تشارك في اجتماع الاتحاد العام للفنانين العرب

د. حسن رشيد: نحلم بإقامة فعاليات مشتركة بالوطن العربي

حمد عبد الرضا: أجهز لعمل مسرحي في قطر وأرغب في عرضه بكل الدول العربية

كتب – أشرف مصطفى:

تشاركُ دولةُ قطر في اجتماع الاتحاد العام للفنانين العرب الذي يُقام حاليًا في القاهرة تحت عنوان «آفاق المستقبل» بمُناسبة احتفاله بمرور 35 عامًا على تأسيسه، وذلك بحضور الناقد الدكتور حسن رشيد مستشار رئاسة الاتحاد، والفنان حمد عبدالرضا أمين عام اتحاد المُنتجين القطريين، اللذين تلقيا الدعوة إلى جانب عددٍ من الفنّانين العرب من أجل حضور الاجتماع والاستفادة من خبراتهم المشهود لها بالكفاءة والتميّز، وذلك في إطار سعي الاتحاد لتدعيم آليات الاتحاد وفتح آفاق جديدة.

بدأ الاحتفال باجتماع موسّع تحت عنوان «التحديات.. آفاق المستقبل»، ضمّ أعضاء الاتحاد من كافة ربوع الوطن العربي، وفي هذا السياق، رحّب المُخرج مسعد فودة رئيس الاتحاد بالحضور، منوهًا بأنه في هذا اليوم جاء ليستمع لصوت الأعضاء، لأن الاتحاد يرغب في دعم أي مبادرة من أي مكان من أجل العودة إلى سابق عهده، ومن هنا قام الأعضاء بتقديم آرائهم، فكان لكل منهم كلمته التي حاول من خلالها إثراء الاجتماع بالمُقترحات والأفكار التي من شأنها النهوض بالفنّ العربي في كل ربوع أوطاننا العربيّة.

ومن جانبه، قال الإعلاميّ والناقد المسرحي الدكتور حسن رشيد في كلمته: الاتحاد مُرتبط بالكيانات وليس بالأشخاص، ولو تحدّثنا عن الأفراد سنجد رموزًا كثيرة مثل سعد الدين وهبة سابقًا، ومسعد فودة حاليًا، ولكن يجب أن نتحدث عن المؤسّسات ونترك الكيان هو الذي يفرض نفسه. وأضاف رشيد: نحلم بإقامة فعاليات مُشتركة بالوطن العربي وبمقدورنا أن نقيم حفلات ومسرحيات، مُعربًا عن أمنيته بأن يكون الاتحاد رمزًا وكيانًا عظيمًا، كما كان، وليس فردًا، حتى لا يغيب الفرد فيسقط الكيان.

ثم تحدّث الفنان والمُنتج القطري حمد عبد الرضا، وقال: يجب أن يستمر توصيل المعلومة من الاتحاد إلى السفارات، وترشيح أسماء الأعضاء لوزارات الخارجية في تلك الدول، ويجب أن تكون صفة الشخص رسمية، وليست ودية، لأنه يُمثل كيانًا رسميًا. وأضاف حمد: أجهز حاليًا بقطر لعمل مسرحي، أرغب في إنتاجه وعرضه في كل الدول العربية باسم الاتحاد، وعمل آخر تلفزيوني يمكن أن أستعين بالاتحاد لتنفيذه من خلال ترشيحه للفنيين حتى يتم تنفيذ العمل وبأقلّ تكلفة.

هذا، وقد اختتم الاجتماع بمجموعة من التوصيات ذكرها رئيس الاتحاد المُخرج مسعد فودة، وتتمثّل في: وجوب مخاطبة وزارة الخارجية لتسهيل دخول الأفراد الممثلين لأعضاء الاتحاد وحوكمة هذه الأمور، ودعم مهرجان «سينمانا» الإلكتروني بسلطنة عُمان، واقتراح تشكيل لجنة من الدول الأعضاء ومؤقتًا يتم الاجتماع معهم عبر السوشيال ميديا، ودعم مهرجان «طنجة» بالمغرب، وتم توجيه الدعوة لوزارة الثقافة المصرية للمُشاركة به، وتم الموافقة على ذلك، وهذا يدل على قيمة ووضع الاتحاد. وفيما يتعلّق باللائحة التي ظلت منذ 35 سنة دون تغيير فيجب تحديثها، وأوضح مسعد أن الفرد ليس هو صانع الأمور داخل الاتحاد، ولكن نأمل أن يكون القادم أفضل، لذا يجب أن يكون هناك دستور عمل يتم السير عليه.

حضر الاجتماعَ مجموعةٌ كبيرة من أعضاء الاتحاد والجمعية، ومنهم: الدكتور نبيل الفيلكاوي رئيس نقابة الفنانين والإعلاميين الكويتيين، والمُخرج الفلسطيني فايق جرادة، والمُنتج المصري محمّد أبو العزم، والإعلامية أسماء حبشي رئيس اتحاد الإعلاميات العرب، والإعلامي محمد بدر رئيس وكالة EAMA الإعلاميّة، والمُطربة شاهيناز، والمُخرج المسرحي أحمد فتحي، ومن الكويت صالح العنزي، ومن اليمن عمار الناجي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X