fbpx
المحليات
في مقدّمتها قضايا التقاعد وتعديل أوضاع أبناء القطريات.. مُواطنون لـ الراية:

ملفات مهمة تنتظر أعضاء الشورى المنتخَب

رفع نسبة توطين الوظائف وزيادة قيمة قرض الإسكان

ننتظر من أعضاء المجلس المنتخَب أن يكونوا صوت المواطن

على الأعضاء الوفاء بما أطلقوه من وعود خلال حملاتهم الانتخابية

ضرورة طرح ومناقشة كل ما يهم الوطن والمواطن من قضايا

السعي لسنّ تشريعات جديدة وتطوير القائمة لخدمة الصالح العام

الدوحة- حسين أبوندا:
أشادَ عددٌ من المُواطنين بالنجاح الكبير الذي حقّقته التجرِبة الانتخابية لاختيار أعضاء أول مجلس شورى منتخب في تاريخ البلاد، وبالجهود المقدرة التي بذلتها اللجنةُ الإشرافية في تنظيم الدوائر واللجان الانتخابيّة التي سهّلت عملية التصويت، مؤكدين أن الأعضاء الفائزين أمامهم العديد من الملفات والقضايا التي ينتظر الجميع مناقشتها تحت قبة الشورى في دورته القادمة.
وقال المواطنون، في تصريحات ل الراية: إنهم ينتظرون من أعضاء المجلس المنتخب أن يكونوا صوت المواطن وأن يحرصوا على الوفاء بما أطلقوه من وعود خلال حملاتهم الانتخابية، والعمل على طرح ومناقشة كل ما يهم الوطن والمواطن من قضايا واقتراح الحلول والمبادرات لحل المشكلات التي تشغل بال أبناء الوطن، بالإضافة إلى السعي لسنّ تشريعات جديدة وتطوير القائمة لخدمة صالح الوطن والمواطن.

وأوضحوا أنَّ القضايا التي تمس المتقاعدين وتعديل أوضاع أبناء القطريات تأتي في مقدمة الملفات التي تنتظر أعضاء المجلس المنتخب لمناقشتها والاهتمام بها، بالإضافة إلى استحداث آليات لرفع نسب توطين الوظائف في القطاعَين الحكوميّ والخاصّ، فضلًا عن زيادة قيمة قرض الإسكان، وكذلك زيادة علاوة بدل السكن للمُواطنين وصرف بدل سكن متزوّج للمواطنات العاملات.
ودعوا أعضاء المجلس المنتخَب إلى الحرص خلال الفترة القادمة على تفعيل حساباتهم الشخصيّة على مواقع التواصل الاجتماعي وتوثيقها، مع ضرورة إنشاء مقرّات دائمة لهم كي يتمكنوا من استقبال المواطنين والتواصل معهم وعمل لقاءات أسبوعيّة مع أبناء الدائرة للنظر في مشاكلهم والقضايا التي يطرحونها.

حمد الكواري:الاهتمام برفاهية المواطن ورفع المستوى المعيشي

أكّد حمد الكواري أنَّ تجربة انتخابات مجلس الشورى شكّلت إنجازًا جديدًا يضاف إلى سجل الإنجازات التي حققتها قطر على مختلف الصعد، حيث تسعى قطر من خلال انتخابات مجلس الشورى إلى توسيع مشاركة المواطن في صنع القرار، مشيرًا إلى أن الإقبال الكبير من قبل الناخبين عَكَس وعي المواطنين بأهمية المشاركة الفاعلة والإيجابية لإنجاح العملية الانتخابية وحرصهم على اختيار من يمثلهم في المجلس المنتخب.
ونوّه بالأفراح التي عمّت البلاد فور إعلان النتائج حتى إن المرشحين الذين لم يحالفهم الحظ حرصوا على زيارة مجالس إخوانهم الفائزين وتقديم التهنئة لهم بفوزهم، ما يؤكّد أن المنافسة كانت شريفة، وتمتع جميع المرشحين بالروح الرياضيّة.
وهنّأ المرشّح الفائز في دائرته رقم (22) السيد مبارك محمد المطر الكواري بنجاحه في أوّل انتخابات لمجلس الشورى، مشيرًا إلى أنّه سيمثّل الناخبين خير تمثيل، خاصة أنه مشهود له بالكفاءة بين أبناء الدائرة الذين أكدوا بالتصويت له أنه قادر على طرح جميع القضايا التي تهم المواطنين.
وأشار إلى أنَّ هناك العديد من القضايا التي تحتاج إلى حلول عاجلة ووضع قوانين لها وسنّ التشريعات اللازمة، مُشيرًا إلى أنّ أي قضية تكون من صالح المواطن هو معها، ويتمنّى أن تكون على رأس أولويات المجلس القادم سواء كانت متعلقة بزيادة نسبة التقطير في القطاعَين العام أو الخاص أو المُتقاعدين أو رفع المستوى المعيشي لكافة المُواطنين أو أي قضية أخرى تهمّ المواطن بشكل مباشر وتساهم في رفاهيته.

صقر المفتاح:نتطلع لمجلس يناقش مختلف القضايا

توجّه صقر المفتاح بالتهنئة إلى جميع أبناء الشعب القطري بنجاح التجربة الانتخابية، وحرص الناخبين على المشاركة الفاعلة في التصويت واختيار من يمثلهم في أوّل انتخابات لمجلس الشورى، لا سيما أنَّ الدولة أتاحت للمواطن أن يكون جزءًا من صنع القرار ودفع عجلة التنمية التي تشهدها البلاد في كافة المجالات.
وأشار إلى أنَّ مشهد الناخبين وهم ينتظرون أمام اللجان الانتخابية قبل موعد الافتتاح يؤكّد الحماس الذي يملكه هؤلاء وحرصهم على تأدية الأمانة في منح صوتهم للمرشح الأنسب، كما يظهر مدى التفاعل الإيجابي في التجربة، خاصةً أنَّ المواطن يسعى إلى مجلس شورى يناقش مختلف القوانين والقضايا سواء السياسية أو الاقتصادية أو الاجتماعية وسنّ التشريعات وإصدار قوانين في صالح المواطن.

عبدالله الصفر: تيسير تنقل المواطنين بين الوظائف

دعا عبدالله الصفر الأعضاءَ الفائزين في انتخابات مجلس الشورى لإعلاء المصلحة العامة والعمل كفريق واحد لتحقيق تطلعات المواطنين وأن يواصلوا دفع عجلة التنمية والتطوّر الذي تشهده البلاد في جميع المجالات، معتبرًا أن نجاح التجربة الانتخابية أمس الأول ونسبة المشاركة الكبيرة من جميع فئات الشعب يلزمان أعضاء المجلس المنتخب بإدراك المسؤولية الملقاة على عاتقهم، وأن يحرصوا على إيصال الأمانة التي حملها لهم الناخبون.
وأوضح أن الأعضاء المنتخبين تنتظرهم العديد من القضايا التي تحتاج إلى حلول سريعة، وفي مقدمتها إصدار تشريع يضمن سهولة انتقال المواطن من وظيفة إلى أخرى في بعض الوزارات الحكومية أو التي تمتلك الدولة نسبة فيها.. مؤكّدًا أن هناك صعوبات تواجه الشباب القطري الذي يملك مؤهلات وكفاءة وخبرة عند تطلعه لشغل وظيفة أخرى.
وتساءل عن السبب في وجود عراقيل تمنع الموظف من الانتقال إلى وظيفة أخرى، خاصة أنه يساهم ومن موقعه في خدمة وطنه من خلال شغله أي وظيفة ويشارك مع باقي المواطنين في تحقيق التنمية والنهضة للبلاد في كافة القطاعات.

يوسف العلي:على أعضاء المجلس إيجاد حلول للقضايا العالقة

أكّد يوسف العلي أن التجربة الانتخابية الأولى من نوعها في تاريخ قطر الحديث شهدت نجاحًا باهرًا من جميع النواحي التنظيميّة والإجرائية، كما حظيت في نفس الوقت بمُشاركة شعبيّة واسعة من أبناء قطر لاختيار من يمثلهم في مجلس الشورى، مُشيرًا إلى أنه شعر بسعادة وهو يشاهد حرص المرشّحين الخارجين من المنافسة على تقديم التهاني للفائزين رغم أن تلك الروح ليست غريبة على أبناء قطر، لكنها تعكس تميز الشعب القطري بأنه نسيج واحد.
وأشار إلى أن نسبة كبيرة من الناخبين كانوا حريصين على انتخاب الشخص الأجدر بعيدًا عن القبلية وصلة القرابة، لصالح المرشّح الذي لديه رؤى واضحة في برنامجه الانتخابي وقادر على تحديدها، خاصة أن الناخب يفضل أن يمثله الأكفأ رغم أن جميع المرشحين في ال 30 دائرة كانوا من أصحاب الكفاءات والخبرات، وكانت المفاضلة بين شخص وآخر صعبة على الناخب.
ودعا أعضاء المجلس القادم إلى العمل على إيجاد حلول للقضايا العالقة التي تمس حياة المواطنين، والتركيز على اقتراح قوانين وسن تشريعات تحقق الصالح العام، مؤكدًا أن أبرز القضايا المعروضة من الناخب على طاولة الشورى تتعلق بتعديل قانون التقاعد وزيادة علاوة بدل السكن للموظفين وصرف بدل سكن متزوج للمرأة العاملة وتعديل وضع أبناء القطريات وكذلك زيادة قيمة قرض الإسكان من بنك التنمية.

حسين البوحليقة:مشاركة فاعلة بالانتخابات لكبار السن وذوي الإعاقة

أكّد حسين البوحليقة أنَّ التاريخ سيسطر الإنجاز الذي حققته قطر في انتخابات مجلس الشورى، خاصةً أنَّ حجم التفاعل فاق التوقعات، وهذا الإقبال يجب أن يكون دافعًا للفائزين بالانتخابات لتحقيق تطلّعات الناخبين وخدمة أبناء الشعب القطري وحمل قضاياه إلى طاولة الشورى لإيجاد الحلول المُناسبة لها.
وأوضح أنَّ أعضاء المجلس القادم أمامهم مسؤوليّة كبيرة وعليهم أن يحرصوا خلال الفترة القادمة على تفعيل حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعيّ وتوثيقها مع ضرورة إنشاء مقرّات دائمة لتعزيز التواصل مع المواطنين وعقد اجتماعات أسبوعية مع أبناء دائرتهم للنظر في مشاكلهم وقضاياهم التي يطرحونها.
وأكّد أنّه كان أحد المتطوعين في اللجنة الفرعية الكائنة بجامعة قطر والمخصصة لكبار السنّ وذوي الإعاقة والمرضى، ولمس من حرص تلك الفئات على المشاركة الفاعلة في التصويت بأنهم يدركون حجم الأمانة الملقاة على عاتقهم وهي منح الصوت لمن يستحقه.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X