الراية الإقتصادية
قطر للتنمية يُصدر أول تقرير له حول التكنولوجيا المالية

آل خليفة: قطر تواكب التطورات العالمية

الدوحة – الراية :

أصدر مركز قطر للتكنولوجيا المالية، الذي أسسه بنك قطر للتنمية لدعم نمو قطاع التكنولوجيا المالية في قطر، أول تقرير تقني عن وضع صناعة التكنولوجيا المالية التي تتطور سريعًا في قطر والشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ويقول السيد عبد العزيز بن ناصر آل خليفة، الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية ورئيس فريق عمل مركز قطر للتكنولوجيا المالية: إن قطر تسعى بجهد لمواكبة التطورات التكنولوجية ذات التوجه العالمي، حيث إن اقتصادنا القائم على التكنولوجيا لا يزال في طور التشكيل.

وأضاف: تعد التكنولوجيا المالية إحدى الأدوات الرائعة التي تساعدنا في تحقيق التنوع الاقتصادي الذي نسعى إليه، وتعتبر إحدى الركائز الأربع للرؤية الوطنية 2030. كما أنها توفر فرصة كبيرة للشركات الصغيرة والمتوسطة في دول مجلس التعاون الخليجي، وخاصة في قطر، للحصول على أكبر قدر من التمويل الذي يعتبر من التحديات الرئيسية التي يواجهونها عالميًا.

وأضاف: إن التقنيات الناشئة يمكن أن تلعب دورًا مهمًا في التحول الاقتصادي الشامل في البلاد، لا سيما حين يتعلق الأمر برقمنة الخدمات، بما في ذلك خدمات الحكومة للمواطن، والشركات للمستهلك، والحكومة للشركات، والشركات للشركات. ويسلط هذا التقرير الضوء على عدد لا يحصى من الفرص لرواد التكنولوجيا المالية الذين يرغبون في أن يصبحوا جزءًا من قصة نجاحنا.

وقد تعاون مركز قطر للتكنولوجيا المالية مع شركائه في مجال الأبحاث لإعداد هذا التقرير، وهو متاح للتنزيل عبر موقع الإنترنت الخاص بالمركز. ويعد مركز قطر للتكنولوجيا المالية أيضًا منصة تُمكّن الشركات من الوصول إلى شبكة كبيرة من الشركاء والمرشدين والخبراء من جميع أنحاء العالم، وهو الأمر الذي مكنه من النجاح في تنظيم أولى برامج احتضان وتسريع الأعمال للشركات الناشئة المتخصصة في مجال التكنولوجيا المالية وتخرج منه أكثر من 40 شركة. ويهدف هذا التقرير، الذي يحمل عنوان «من قطر إلى العالم: تقرير حول التكنولوجيا المالية في قطر»، إلى تقديم نظرة عامة شاملة على سوق التكنولوجيا المالية المحلية والإقليمية، بعد أن أطلق مصرف قطر المركزي الاستراتيجية الوطنية للتكنولوجيا المالية. وتهدف هذه الاستراتيجية إلى تسهيل إنشاء وتنمية قطاع التقنيات المالية المحلي، مع توفير بيئة أعمال مواتية لجذب الشركات العالمية وذلك حتى تغدو قطر منصة انطلاق للتوسع الإقليمي والعالمي لهذه الشركات.

وقد آتت الجهود الوطنية لتعزيز قطاع التكنولوجيا المالية ثمارها، حيث أصبحت قطر في صدارة المشهد كموطن جديد له في المنطقة.

وتم مؤخرًا تصنيف مركز قطر للتكنولوجيا المالية كثاني أكبر مستثمر في هذا المجال في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في الربع الأول من عام 2021. ما يجعل التقرير أمرًا مهمًا يأتي في توقيت مناسب ليقدم لرواد الأعمال والمستثمرين والأطراف المعنية الأخرى حول العالم، معلومات ورؤى وقراءات مهمة للوقوف على النقاط التي يتطلبها السوق.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X