fbpx
فنون وثقافة
فتح باب التطوع ابتداءً من 16 سبتمبر .. فاطمة الرميحي:

أجيال السينمائي ملتقى الفن والموسيقى

تقديم أفلام سينمائية لأسماء صاعدة ومرموقة من منطقتنا والعالم

الدوحة- قنا:

فتحت مؤسسة الدوحة للأفلام لمحبي السينما، باب التطوع في تنظيم النسخة التاسعة من مهرجان أجيال السينمائي الذي يقام خلال الفترة من 7 إلى 19 نوفمبر المقبل.
ويتيح المهرجان الفرصة لاكتساب المهارات والخبرات المتعلقة بتنظيم الفعاليات الثقافية الكبرى، إلى جانب التواصل مع ضيوف المهرجان وحكامه من مختلف أنحاء العالم، والحصول على شهادة تقدير لمشاركتهم في تنظيم واحد من أبرز الاحتفالات الثقافية في المنطقة. وستتنوّع مهام المتطوعين خلال المهرجان بين تقديم الدعم والمساعدة لمختلف الأنشطة في المهرجان، وتشمل العروض السينمائية، ولجان التحكيم، والنقل، والتسويق، وتسجيل الضيوف، والضيافة، وفعالية «‏جيكدوم»‏، وغيرها من الأنشطة.
وتستقبل مؤسسة الدوحة للأفلام طلبات المتطوعين البالغين من العمر 18 عامًا فأكثر منذ يوم 16 سبتمبر عبر موقعها الإلكتروني، شريطة توفر عددٍ من الشروط والاشتراطات الصحية، حيث يتعين على جميع المتطوعين الحصول على جرعتَي اللقاح ضد فيروس كورونا «‏كوفيد-19»‏ (أو أن يكونوا من المتعافين من «‏كوفيد-19»‏ اعتبارًا من 26 نوفمبر2020)، كما يجب عليهم إظهار ما يثبت تلقيهم اللقاح.
وقالت فاطمة حسن الرميحي مديرة مهرجان أجيال السينمائي، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة الدوحة للأفلام في تصريح، أمس: إن الهدف من مهرجان أجيال السينمائي لا يقتصر على تقديم أفلام سينمائية لأسماء صاعدة وأخرى مرموقة من منطقتنا والعالم فحسب، بل يسعى أيضًا للجمع بين أفراد المجتمع في احتفال ثقافي يعزّز شعور الفخر ببلادنا، فضلًا على أن المهرجان يتيح فرصة فريدة لبناء صداقات جديدة والتواصل مع خبراء صناعة السينما واكتساب خبرة تنظيم الفعاليات الثقافية الدولية. ولفتت الرميحي إلى جهود المُتطوّعين خلال الأعوام السابقة وتفانيهم الكبير، حيث تركوا بصمتهم في كل خطوة في مسيرة المهرجان، مرحبة بهم مجددًا للمشاركة في تنظيم نسخة هذا العام من مهرجان أجيال السينمائي.
وسيقدم مهرجان أجيال، باقة متنوعة من الأفلام السينمائية من مختلف أنحاء العالم، إلى جانب أنشطة «‏عالم أجيال للإبداع»‏ التي تجمع بين السينما والفن والموسيقى وتحظى بشعبية واسعة بين العائلات.
كما سيشهد المهرجان نسخة جديدة من فعالية «‏جيكدوم»، أكبر فعاليات الثقافة الدارجة في قطر، بالإضافة إلى «‏جلسات أجيال الحوارية»‏ والتي يشارك خلالها مجموعة من أبرز الشخصيات القيادية في مجالات السينما والفن والتلفزيون والتكنولوجيا في نقاشات ملهمة وثرية، فضلًا على فعالية «‏إيقاعات أجيال» التي تحتفي بالمواهب الموسيقية المحلية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X