المحليات
إنجاز 50% من أعمال الصيانة بباقي الساحات .. عبدالرحمن السليطي لـ الراية :

نقل ساحة المزروعة إلى سوق أم صلال المركزي

10 % زيادة في عدد المزارع المُشاركة بالساحات

تغيير كامل أو جزئي للمظلات وتجديد الصبغ

تخطيط داخلي للأرضية وصيانة كافة أجزاء الساحات

اشتراطات ومعايير خاصة بجودة الخضراوات والفاكهة

لا شروط جديدة لمشاركة المزارع في الموسم الجديد

الدوحة – نشأت أمين:

كشف عبدالرحمن حسن السليطي، المُشرف العام على ساحات المنتج الزراعي المحلي بوزارة البلدية والبيئة، النقاب عن نقل ساحة المزروعة إلى سوق أم صلال المركزي، وذلك في إطار خطط التطوير التي تشهدها الساحات هذا الموسم.

وقال السليطي في تصريحات خاصة لـ الراية: إنه تم إنجاز 50% من أعمال الصيانة الجارية بباقي الساحات، وذلك في إطار الاستعداد للموسم العاشر الذي سوف ينطلق مطلع الشهر القادم، لافتًا إلى أنه سوف يتم الانتهاء من إنجاز النسبة المتبقية من أعمال الصيانة قبل نهاية الشهر الحالي.

وأوضح أن خُطة الصيانة والتطوير الجاري تنفيذها بالساحات حاليًا تشمل صيانة وتطوير المباني والمرافق، وإجراء إما عملية تغيير كامل للمظلات أو تغيير جزئي للأجزاء المتضرّرة، فضلًا عن تجديد الصبغ، والتخطيط الداخلي للأرضية وصيانة كافة أجزاء الساحات لتكون جاهزة أمام المُستهلكين بشكل كامل.

ونوه بأن بعض الساحات شهدت عمليات توسعة داخلية إلى جانب عمليات الصيانة الدورية وذلك لاستيعاب أعداد مزارع أكبر من المزارع المشاركة في العام الماضي، لافتًا إلى أن هناك 10% زيادة في عدد المزارع المشاركة في الساحات عن الموسم الماضي، نظرًا للإقبال الشديد من أصحاب المزارع على المُشاركة فيها.

وأكد أن تجربة الساحات ساهمت في تشجيع المُزارع القطري على الاهتمام بالإنتاج الزراعي والسعي نحو مُضاعفة إنتاجية المزارع، حيث تستهلك الساحات الخمس أكثر من 50% من الإنتاج المحلي، بينما يتم بيع الباقي في السوق المركزي والمجمعات التجاريّة.

وأفاد بأن الهدف من تعميم تجربة ساحات المنتجات الزراعية الاستفادة من النجاح الذي حققته خلال المواسم الماضية في دعم المنتج المحلي والمزارع والمُستهلكين، لافتًا إلى أن الاهتمام بجودة السلع المعروضة ساهم بشكل كبير في تحقيق الساحات لأهدافها، حيث تم وضع اشتراطات ومعايير خاصة بجودة المعروضات من الخضراوات والفاكهة وسلامتها.

وأكد السليطي حرص الوزارة على التأكيد على المزارع المُشاركة في الساحات بالاهتمام بجودة السلع المعروضة، بما يُساهم بشكل كبير في تحقيق أهدافها، حيث تمّ وضع اشتراطات ومعايير خاصّة بجودة المعروضات من الخضراوات والفاكهة وسلامتها، موضحًا أنه كان هناك تحليل دوري لمُتبقيات المُبيدات للمنتجات المعروضة بجميع المحلات للتأكّد من مُطابقتها للشروط الصحيّة، بما يضمن سلامة المُنتجات المعروضة، لافتًا إلى فتح الباب أمام كافة المزارع المُنتجة للمُشاركة وتسويق مُنتجاتها مجانًا.

وكشف عبدالرحمن السليطي عن عدم وجود أي شروط جديدة لمشاركة المزارع في الموسم الجديد، وإنما على المزارع التي تريد المشاركة في الموسم الزراعي الجديد مجرد التقدم بطلب إلى الوزارة، مؤكدًا أن مشروع الساحات يهدف إلى دعم القطاع الزراعي وإقامة نظام تسويقي جيد للمنتجات الزراعية، بما يضمن رفع جودة المنتج المحلي والسعي لزيادة الاستثمار في القطاع الزراعي، فضلًا عن توفير منتجات زراعية ذات جودة مرتفعة وأسعار تقل عن مثيلاتها في باقي الأسواق، بما يُحقق مصلحة المستهلك.

ولفت إلى أن الساحات خلال الموسمين الماضيين قد حققت أعلى مبيعات منذ انطلاق العمل بها في عام 2012، وتزيد المبيعات في ساحة المزروعة بشكل أكبر من غيرها وتليها ساحة الخور والذخيرة ومن ثم الوكرة وصولًا إلى ساحتي الشحانية والشمال، مُعربًا عن أمله في أن تكون إنتاجية المزارع أكثر من الموسم الماضي.

وأطلقت وزارة البلدية والبيئة العديد من المبادرات التسويقية التي يمكن للمزارع المسوقة الاستفادة منها، مثل فتح منافذ تسويقية مباشرة كساحات المنتج الزراعي المحلي بعدد (5) ساحات موزعة بمختلف مناطق الدولة وتعمل منذ عام 2012، وهي (المزروعة – الخور والذخيرة – الوكرة – الشمال – الشيحانية)، بهدف إتاحة الفرصة أمام المزارعين لبيع منتجاتهم للمُستهلكين مباشرة دون وسيط أو عمولة، وقد ساهم ذلك في تحسين الأسلوب التسويقي وتقليل الفاقد من الخضراوات وتحسين جودة الإنتاج وأسعار بيع منتجات أصحاب المزارع. وبلغ عدد المزارع المُستفيدة من هذه المبادرة خلال الموسم المنقضي حوالي 160 مزرعة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X