fbpx
المحليات

الراية لـول.. صفحة أسبوعيّة تصدر كل سبت وتستعرض أبرز ما نشرته الراية منذ انطلاق العدد الأوّل منها في 10 مايو 1979.

نجم نادي الاستقلال فهد محمد لـ الراية :

لاعبون بالفريق القومي لا يستحقون تمثيله

حكامنا غير معصومين من الخطأ .. وبعضهم شخصيته ضعيفة

ضرورة وضع شروط صارمة للانتساب للمنتخب القومي

الدوحة- الراية:

بتاريخ 2 فبراير 1980 نشرت الراية حوارًا مع لاعب نادي الاستقلال فهد محمّد، وأوضحَ فيه أن بعض اللاعبين الذين اختيروا لتشكيل الفريق القومي ليسوا على مستوى تمثيله، والذنب ليس ذنبهم، بل ذنب من اختارهم قبل أن يصلوا إلى هذه المرحلة، وقال: في تصوّري لو وُضعت شروط لدخول المُنتخب لما وصلنا إلى هذه الحالة، مُقترحًا أن يكون الشرط الأول هو أن يكون اللاعب المختار للفريق قد مثّل الفريق الأول بناديه، بما لا يقل عن ثلاث أو أربع سنوات، ليكون مُعدًا فنيًا ونفسيًا لدخول الفريق القومي.

وحول مستوى التحكيم القطري، قال فهد محمد: إن الحكم ليس معصومًا من الخطأ، فهو بشر يخطئ ويصيب، مؤكدًا أنه لا يوجد حكم ينزل إلى الملعب إلا وفي نيته تقديم مباراة جيدة بدون أخطاء، فإن أخطأ فذلك حتمًا ليس برغبته، ولذلك أطالب الجمهور بالتماس العذر لحكامنا عند الخطأ، لافتًا إلى ضعف شخصية بعض حكامنا في الملعب.

«السواعد السمر».. وقصة النفط في قطر

نشرت الراية بتاريخ 3 فبراير 1980، ملفًّا بعنوان «السواعد السمر»، استعرضت فيه قصّة النفط في قطر منذ عام 1949، حيث كانت الدوحة قرية كبيرة يقطنها 12 ألف شخص، وفي الثاني من فبراير عام 1950 تمّ الاحتفال بتصدير أوّل شحنة نفط قطرية، ليكون هذا التاريخ حدثًا فاصلًا في تاريخ قطر التي فتح عليها الله باب الرزق من خيرات أرضها لتنطلق في ركب الحضارة الحديثة ولتبني لنفسها المكانة التي وصلت إليها ولتتابع المسيرة من أجل غدٍ أفضل.

منتخبنا الوطنيّ يشارك بتصفيات أمم آسيا 1980

بتاريخ 2 فبراير 1980 أجرت الراية أوّل حوار مع «إفرستو» مُدرب المُنتخب الوطني، حيث قال: إنه باشر مهامه في تدريب الفريق الوطني، وسيخصص شهرَي فبراير ومارس للاطلاع على مستوى المُنتخب ووضع الملاحظات والدراسة، على أن يبدأ التدريبَ في شهر أبريل، مُوضّحًا أنه سيبدأ تدريب الفريق من الصفر بعد أن يكون قد كوّن فكرة كاملة عنه، حيث سيبدأ بتدريباتِ اللياقة البدنية، قائلًا: وبعد ذلك سأضع خططي للمُشاركة في أقرب بطولة سيُشارك فيها الفريق وهي بطولة أمم آسيا في الكويت، كما أنّني لا أريد إتعاب أذهان الفريق في بطولات بعيدة لتكون البداية خُطوة بخُطوة وهذا هو الأصح، ولفت إلى أن المُنتخب لن يخوض أي مُعسكرات داخلية، وإنما سيكون هناك مُعسكرٌ خارجي للاحتكاك ابتداءً من شهر يوليو.

أسعار العملات مطلع الثمانينيات

بتاريخ 2 فبراير 1980 نشرت الراية أسعار العملات كما وردت من بنك قطر الوطني، حيث بلغ سعر شراء الدولار الأمريكي 3.6613 والجنيه الإسترليني 8.350، في حين كان الدينار الكويتي 13.43، والريال العماني 10.60، والليرة اللبنانية 1.1050.

قطر تدعو للحفاظ على طراز المعمار الإسلامي

بتاريخ 3 فبراير 1980 نشرت الراية خبرًا عن مشاركة منظمة أمناء العواصم الإسلاميّة في المؤتمر السادس لمنظمة المدن العربية في الدوحة، وقال علي محمد الخاطر مدير بلدية الدوحة: إنَّ الوفد القطري سيطرح مشكلة الغزو المعماري الحديث للطراز المعماري الإسلامي، وقال: طالبنا في الاجتماع بضرورة إنشاء المعاهد المعمارية الإسلاميّة والحفاظ على الشكل والطراز الإسلامي الموجود حاليًا ليكون عاملًا مؤثرًا في تجسيد التراث الإسلامي، وأضاف: حاولنا من خلال المُنظمة تجسيد بعض الأفكار من أجل المُحافظة على التراث الإسلامي.

كاريكاتير بداية الثمانينيات يتناول الانتخابات الأمريكية

نشرت الراية بتاريخ 2 فبراير 1980 رسمًا كاريكاتيريًا، تناول الانتخابات الأمريكية واعتماد كارتر على الأزمات العالميّة للفوز بها، حيث أظهرت استطلاعات الرأي الأمريكيّة أن غزو الاتحاد السوفييتي لأفغانستان زاد من شعبية كارتر، الأمر الذي دفع بالأخير لتمنّي وقوع المزيد من الأزمات العالميّة كي يتم فوزه بالانتخابات الأمريكيّة.

تراجع أعداد الزبائن نتيجة ارتفاع الأسعار

الراية ترصد مشكلات سوق الحراج

نشرت الراية بتاريخ 3 فبراير 1980 تحقيقًا حول أبرز المشاكل التي يعانيها سوق الحراج، حيث تعرض البضاعة بدون تحديد أسعار مسبقة وتتم عملية البيع بالمزاد، بعد أن يقوم التجار بشراء المواد المُستعملة وإعادة بيعها من جديد.

وقال عددٌ من الباعة الذين التقتهم الراية: إن البيع في السوق مختلف عن أيام زمان، حيث كنا نشتري البضائع بأثمان رخيصة ويقبل الناس على شرائها، وكان إقبال الزبائن يزيد في الصيف خصوصًا لشراء كل المُستلزمات الخاصّة بهم وبأسرهم، لافتين إلى أن ارتفاع أسعار البضائع هو السبب وراء تراجع حركة البيع، بالإضافة إلى التطوّر الكبير الذي يطرأ على البضائع في كل مكان.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X