fbpx
فنون وثقافة
وزير الثقافة حضر جانبًا من البروفات..خالد السالم:

مهرجان الأغنية منصة للمبدعين القطريين

نسير في الاتجاه الصحيح ولمسنا تفاعل الفنانين خلال البروفات

تستمر البروفات ثلاثة أيام بالفندق تتبعها بروفات على مسرح قطر

التدريبات تسعى للوصول إلى صورة مثالية حسبما يرى المايسترو

رفد الثقافة القطرية بأعمال إبداعية تثري مكتبتنا الموسيقية

الدوحة – الراية:

بدأت أمس أولى بروفات مهرجان الأغنية القطرية بحضور سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة جانبًا منها دعمًا للفنانين، ومن المقرّر انطلاق النسخة الثالثة من المهرجان الذي تنظمه وزارة الثقافة والرياضة، ممثلة في مركز شؤون الموسيقى خلال الفترة من 14 إلى 16 أكتوبر 2021، على مسرح قطر الوطني، ضمن فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الاسلامي، وتحت شعار: «ولين الحين يا سدرة.. عروقج عايشة فينا»، وهو الشعار المُستمد من كلمات أغنية الشاعر الدكتور مرزوق بشير، وتعبر عن البيئة القطرية الأصيلة.

وتستمر بروفات المهرجان ثلاثة أيام، حيث كان اليوم الأول مع ثلة من الفنانين المُشاركين بمشاركة المايسترو الموسيقار الكويتي أحمد حمدان، بينما قد استهلت البروفات مع المُطرب الشاب والصوت الجديد هاشم اليافعي، الذي قدم أغنية (الظروف)، ليتم التدريب مع الفرقة الموسيقية على أغنيتي الفنان ناصر الكبيسي وهما (بأسرع وقت، على طاري مبيت الليل)، ثم كانت بروفة الفنان غانم شاهين وأغنيتا (قلبي حبي – كذاب) أما الفنان خالد الدلوان فقدّم مع الفرقة الموسيقية أغنيتي (ليل الشتاء – السحاب) ليقدّم بعدها الفنان عبدالرزاق الضاحي أغنيتين بعنوان (رحت أنا لطبيب – أنا باشكي). كما تواصلت بروفات مهرجان الأغنية القطرية مع الفنان منصور المهندي الذي قدّم بصحبة الفرقة الموسيقية أغاني (أعطني حريتي – في ذمتك ولد قطر – اليوم يا شوق)، لينفذ الفنان عيسى الكبيسي بروفة على أغانيه (العبق – الغلا غلاب – نبكي على الدنيا – أنت وينك) لتقدّم الفنانة أصيل هميم بروفة لأغنيات (منهو يقول، انكتب لي، وسماي صافية).

وتعليقًا على انطلاق البروفات والاستعداد للمهرجان، قال السيد خالد السالم، مدير مركز شؤون الموسيقى والمُنسق العام لمهرجان الأغنية القطرية: إن البروفات بدأت في موعدها المحدّد بمشاركة المايسترو والعازفين، حيث تستمرّ البروفات ثلاثة أيام في الفندق، لتبدأ بعدها بروفات عامة على مسرح قطر الوطني وذلك قبل انطلاق المهرجان في موعده 14 أكتوبر الجاري، وعلى مدى ثلاث ليالٍ، مُثمنًا دعم سعادة وزير الثقافة والرياضة للثقافة والفن في قطر وحرصه على مشاركة الفنانين مثل هذه اللقاءات والاستعداد ليؤكد على ضرورة الالتزام بتقديم مهرجان يليق بالأغنية القطرية، وأن المهرجان يسير في الاتجاه الصحيح، وهو ما لمسناه في تفاعل الفنانين خلال البروفات. وأشار إلى أن البروفات تأتي استكمالًا لجهود بدأ التحضير لها من أربعة شهور تقريبًا، بداية من اختيار الأغاني المُشاركة بالتنسيق مع اللجنة الفنية، فالعمل بدأ من كتابة النوتات، وتعديلها بما يتلاءم مع طبقات الصوت لكل فنان، فالبروفات الحالية هي تأكيد على تدريبات سابقة وتصحيح ما يراه المايسترو لتكون في النهاية في صورة مثالية أفضل، مؤكدًا أن التناغم بين العازفين والمايسترو بدأ منذ فترة طويلة، وقال: إن إدارة المهرجان الآن استعدّت بالفعل ليكون الفنانون على المسرح وفي مواجهة الجمهور لإسعادهم. مؤكدًا أن المهرجان منصة سنوية لكل المُبدعين القطريين الذين لهم بصمة في تاريخ الأغنية القطرية، وكذلك منصة للشباب الجدد في مجال الأغنية، وشدّد على أن المهرجان له رسالة ثقافية وليست فنية فقط، ولذلك يشمل الاهتمام بالشعر والعزف واللحن إلى جانب الغناء.

يُشار إلى أن المهرجان يشارك فيه نخبة من نجوم الغناء القطري والخليجي، بالإضافة إلى أصحاب المواهب الفنية الشابة، التي أثبتت تألقها وصعودها في ساحة الطرب المحلي، وسيتم خلاله تكريم خمسة من المُطربين والشعراء الغنائيين القطريين، وهم: علي عبدالستار، وجاسم صفر، وإبراهيم علي، ومحمد جولو، وخليفة جمعان.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X