fbpx
الراية الرياضية
محمد سعدون الكواري سفير اللجنة العُليا للمشاريع والإرث:

نهائي أغلى الكؤوس بالثمامة حدث تاريخي

تدشين الاستاد المونديالي المرتقب محطة هامة على طريق قطر 2022

الجماهير على موعد مع مباراة واعدة وحافلة بالتشويق والحماس

متابعة- أحمد سليم:
يترقّب الشّارعُ الرياضيُّ نهائيَ كأس سموّ الأمير لكرة القدم الذي يجمع بين الريان والسد 22 أكتوبر الجاري في افتتاح استاد الثمامة سادس الاستادات التي يكتمل العمل بها من أصل ثمانية استعدادًا لاستضافة منافسات بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™️ بعد استادات خليفة الدولي، والجنوب، والمدينة التعليمية، وأحمد بن علي، والبيت. ومع اقتراب موعد نهائي كأس الأمير تزداد الجماهير حماسًا، حيث يجذب أغلى الكؤوس أنظار العالم تجاه الدوحة للوقوف على ما وصلت إليه قطر لاستضافة أول مونديال في منطقة الشرق الأوسط والمنطقة العربيّة. وأكّد محمد سعدون الكواري، سفير اللجنة العُليا للمشاريع والإرث ومونديال قطر 2022، أن كأس الأمير تحمل رمزية خاصة في قلوب مُشجعي كرة القدم في قطر، ويدرك الجميع أهمية البطولة منذ انطلاقها ودورها الفاعل في تطوير كرة القدم القطرية، كما تحظى البطولة باهتمام كبير من جانب اللاعبين الذين يتطلعون إلى نيل شرف تلقي التهنئة من سموّ الأمير المُفدّى. وقال الكواري: يجمع نهائي كأس الأمير هذا العام بين ناديَي الريان والسد، وهما من أكثر أندية كرة القدم شعبية في قطر، وإذا ما أخذنا بالاعتبار السجل الحافل للفريقَين، فمن المؤكد أن المُشجعين على موعد مع مباراة ممتلئة بالتشويق والحماس، وسنشهد خلالها عرضًا كُرويًا ممتعًا بمُشاركة نخبة من أفضل لاعبي كرة القدم في قطر.

وأضاف في تصريح نشرته اللجنة العُليا للمشاريع والإرث على حسابها الرسمي في Instagram: «لا شكّ أن افتتاح استاد الثمامة خلال استضافته نهائي كأس الأمير سيضفي على البطولة طابعًا احتفاليًا مميزًا، خاصة مع التصميم الفريد لهذا الصرح المعماري الذي يُشكل افتتاحه محطة هامة أخرى على الطريق إلى قطر 2022».
وسيكون نهائي كأس سموّ الأمير تدشينًا رسميًا لاستاد الثمامة المونديالي الذي يستضيف أيضًا 8 مباريات في كأس العالم FIFA قطر 2022™، حتى الدور ربع النهائي، كما ستقام على أرضه مباريات خلال كأس العرب FIFA قطر 2021™، حيث يحتضن ست مباريات حتى الدور نصف النهائي.
ويعدّ استاد الثمامة أيقونة فريدة في عالم استادات كرة القدم، وصرحًا رياضيًا يجمع بين جنباته التراث العريق لدولة قطر والمنطقة، مع تصميم عصري تتجلى فيه جمالية الفن المعماري، ويُحاكي الاستاد بتصميمه الرائع «القحفية» وهي القبعة التقليدية المنسوجة التي يرتديها الرجال في قطر والمنطقة، وتُشكل قطعة لا غني عنها تحت الغترة والعقال، وترمز للاعتزاز بالنفس والكرامة.
ويتعين على المُشجعين الراغبين بحضور نهائي كأس الأمير يوم الجمعة 22 أكتوبر التقدّم بطلب للحصول على بطاقة المُشجع عبر الموقع الإلكتروني: http:/‏‏‏‏‏‏/‏‏‏‏‏‏ac21.qa، وذلك بعد عملية شراء التذاكر. وبدأت الحملة الترويجية لأغلى الكؤوس، حيث قام نادي الريان بتخصيص موقع في مول قطر «بوث»، لجذب جماهيره والترويج للنهائي، بالإضافة إلى الحملة الترويجيّة لاتحاد الكرة التي تسعى لجذب جماهير الناديين.

 

 

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X