fbpx
المحليات

«الشفلح» يحتفل باليوم العالمي للصحة النفسية

الدوحة- الراية:

يحتفلُ مركزُ الشّفلح للأشخاص ذوي الإعاقة باليوم العالميّ للصحة النفسيّة، الذي يصادف العاشر من أكتوبر من كل عام. وبحسب ما أعلنته منظمةُ الصحة العالمية، فإنَّ لجائحة «كوفيد-19» أثرًا فادحًا في الصحّة النفسيّة لكافّة شرائح المُجتمع.

وصرّحت السيدة لآلئ محمد أبوألفين المدير التنفيذي لمركز الشفلح للأشخاص ذوي الإعاقة، بأنّ المركز ساهم بشكل فعّال في تقديم خدماته للمنتسبين من ذوي الإعاقة وأسرهم خلال فترة جائحة «كوفيد-19»، حيث قدّم المركز العديد من الورش التدريبيّة والمُحاضرات لذوي الإعاقة وأسرهم أثناء جائحة كورونا عبر المنصّات الإلكترونية بشكل مستمرّ، وقد عملت هذه الورش والمحاضرات خلال الجائحة على التخفيف من الضغوطات النفسية للأسر وتزويدهم بالمهارات اللازمة التي تساعدهم على التكيف مع طبيعة مشاكلهم وتقبلها والتغلب على الأعباء التي قد تمرّ بها الأسر في ظلّ توقف تقديم الخدمات بشكلٍ مُباشر داخل المركز خلال الفترة السابقة، كما تمّت الاستعانة بمدربين ومحاضرين من داخل دولة قطر، ومن خارجها لتقديم هذه الورش. وأشارت إلى أنّ مركز الشفلح قام بإطلاق خدمة الاستشارات النفسية والأسرية عن بُعد من خلال الهاتف، وذلك بهدف تعزيز الصحّة النفسيّة ودعم أسر المنتسبين عبر تقديم الجلسات النفسية والإرشادية من خلال المنصة الإلكترونيّة، ونوّهت بأنّه يتمّ التعامل مع جميع الحالات بشكل سرّي يحفظ لهم خصوصيتهم.

وقالت: إنّه من ضمن الخدمات التي يقدمها المركز (مجموعات الدعم الأسري)، وهي عبارة عن مجموعات أسريّة ذات اهتمامات وتحديات مُشتركة حيث يجتمعون بشكل دوريّ بالتنسيق مع اختصاصي قسم الدعم الأسري بهدف تقديم الدعم والمساندة النفسيّة والاجتماعية لبعضهم البعض من خلال الحديث عن تجاربهم وتبادل خبراتهم.

وأضافت: إنّ قسم الخدمات النفسيّة والسلوكية بمركز الشفلح يقدّم البرامج والتدخلات السلوكية التي يعمد الاختصاصيون لبنائها لمُنتسبي المركز وبما يتلاءم مع احتياجاتهم، هذا بالإضافة إلى تدريب أسر المُنتسبين بهدف إكسابهم المعرفة والتقنيات التي تُسهم في تنمية تدخلاتهم مع أبنائهم.

وأكّدت السيدة أبوألفين أنَّ مركز الشفلح يستخدم تطبيقات لتقييم السلوك التطبيقي (ABA) والسلوك اللفظي (Verbal Behavior) والمهارات الوظيفيّة وأساليب تحليل السلوك. وأشارت إلى أنّ المركز قد عمل على إنتاج العديد من الموادّ المصوّرة على شكل فيديوهات توعوية تم نشرُها في مواقع التواصل الاجتماعي، بهدف الحفاظ على الصحّة النفسية في ظلّ جائحة كورونا وكيفية مواجهة القلق والتوتّر الناتج عنها. ونوّهت إلى أن المركز حرص على وضع خُطة عمل لدعم التدريب والتعليم والتأهيل لمُنتسبي المركز، لضمان استمرارية الخِدمات المقدمة للمُنتسبين من ذوي الإعاقة، مُراعين فيها توفر البيئة الصحيّة الآمنة وَفق الإجراءات الاحترازات الوقائيّة لضمان سلامتهم.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X